كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

"السلام والحرية" تندد بقرار إدارة PYD إغلاق المعاهد والمدارس الخاصة : غير مسؤول وندعو للتراجع عنه

نددت جبهة السلام والحرية وهي تحالف يضم (المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS ، المنظمة الاثورية الديمقراطية ، تيار الغد السوري ، والمجلس العربي في الجزيرة والفرات) اليوم الجمعة، بقرار إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD إغلاق المعاهد والمدارس التعليمية الخاصة في منطقة الجزيرة ، ووصفته بـ"غير المسؤول" من قبل سلطة الأمر الواقع ، داعية الى التراجع عنه، مشددة على ضرورة أن تكون القرارات خارج إطار الحسابات السياسية، وبعيدة عن الاعتبارات الأيديولوجية والحزبية.

وقالت الجبهة في بيان تلقت (باسنيوز) نسخة منه: "مع بداية العام الدراسي الجديد، عادت مرة أخرى قضية التعليم تتصدر واجهة الأحداث في شمال شرق سوريا، بالإضافة إلى ما يعانيه أبناء شعبنا من مشاكل اقتصادية ومعيشية، وفقدان حالة الأمن والأمان، الأمر الذي بات يقلق مضجع أهالي طلابنا الأعزاء خوفاً منهم على مستقبل أبنائهم في ظل القرارات غير المدروسة، وغير المسؤولة من قبل سلطة الأمر الواقع، دون التفكير في التداعيات السلبية المترتبة عليها في حال تطبيقها".

وأضاف البيان ، أن" إصدار سلطة الأمر الواقع القرار الخاص بإغلاق المعاهد والمدارس التعليمية الخاصة في منطقة الجزيرة السورية، بعد الانتهاء من عمليات التسجيل في تلك المعاهد لآلاف التلاميذ والطلاب، وتسديد الأقساط والرسوم، والبدء الفعلي للعام الدراسي الجديد، خلق حالة من السخط والاستياء بين أهالي الطلاب الذين تحملوا لقاء تسجيل أبنائهم أعباءً مادية كبيرة حيث بات الخوف على مستقبلهم، والحرمان من متابعة تعليمهم أمراً محتماً نتيجة تطبيق هذا القرار الجائر، ناهيك عن فقدان حالة الاستقرار في المجتمع، اضافة الى كل ما يتحمله عموم أبناء شعبنا من التكاليف الباهظة للحياة في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعيشها".

تابع  البيان:" إننا في جبهة السلام والحرية إذ نندّد بهذا القرار غير المسؤول، ونشعر بالقلق الشديد حياله، ندعو الى التراجع عنه، وضرورة أن تكون القرارات خارج إطار الحسابات السياسية، وبعيدة عن الاعتبارات الأيديولوجية والحزبية، واعتبار التعليم من أولويات أجنداتها، والتعامل معه بمسؤولية، واحترام حرية خيارات الطلاب وذويهم في اختيار منهاج التعليم المناسب لهم، وأخذ الظروف الاستثنائية للبلاد قبل تطبيق هكذا قرار لا يحمد عقباه.

ولفت البيان إلى أن" هذا القرار قد يضر بمستقبل عشرات الآلاف من أبناء شعبنا، ويزيد في خسارة المناطق للكفاءات والكوادر المؤهّلة علمياً نتيجة هجرة خيرة شبابها بعد سنوات الحرب، الأمر الذي يهدد الاستقرار، ويفتح الباب على مصراعيه، لانتشار الجهل بين الجيل الجديد، وعاملاً قوياً للدفع بمن تبقى منهم الى الهجرة وترك البلاد".

وأثار قرار إغلاق المعاهد والمدارس الخاصة في من قبل إدارة  PYD استياء كبيرا بين مختلف شرائح المجتمع الكوردي في غربي كوردستان (شمال شرق سوريا)، حيث اعتبر مراقبون وناشطون كورد أن القرار مقصود ويهدف إلى تدمير العملية التعليمية لنشر الجهالة والأمية في المنطقة وخلق جيل أمي لعسكرة المجتمع وفق آيديولوجية منظومة حزب العمال الكوردستاني PKK.