9 منظمات إنسانية وحقوقية تحذر : نازحوا عفرين في مناطق الشهباء يُستخدمون كدروع بشرية
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

9 منظمات إنسانية وحقوقية تحذر : نازحوا عفرين في مناطق الشهباء يُستخدمون كدروع بشرية

شددت منظمات إنسانية وحقوقية كوردية ، اليوم الأحد، على ضرورة فتح ممرات آمنة لعودة عائلات عفرين الموجودين في مناطق الشهباء بريف حلب إلى ديارها، بالتزامن مع التهديدات التركية بشن عملية عسكرية في المنطقة، مشيرة إلى أن قوات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD تستخدم النازحين الكورد في معسكرات مسيجة بالألغام في الشهباء كدروع بشرية لخدمة أجندات مشبوهة.

وقالت 9 من هذه المنظمات في نداء وجهتها إلى المجتمع الدولي ، وتلقت (باسنيوز) نسخة منه:  "تسود حالة من الذعر والخوف بين النازحين الكورد في مخيمات الشهباء الواقعة تحت سيطرة الوحدات الكوردية والنظام السوري والميليشيات الإيرانية من احتمالية نشوب حرب في المنطقة".

وأضافت ، أن " النازحين الكورد يعيشون في حالة قلق دائم في معسكرات الشهباء بسبب إغلاق كل الطرقات وزرع الألغام من قبل سلطة الأمر الواقع(في إشارة إلى ادارة PYD )ناهيك عن اعتقال وخطف النازحين".

وأشارت المنظمات التسعة ، إلى أن " الصرخات تصدح كل يوم من داخل هذه المعسكرات حيث تعبر عن مآسيها و آلامها و تطالب بالعودة لأراضيها وقراها، وتؤكد على ضرورة الكف عن خطف القاصرين والقاصرات ووقف الاعتقالات وكل الانتهاكات التي تقوم بها القوات الموجودة في تلك المعسكرات".

كما لفتت إلى أن " بقاء نازحي عفرين في معسكرات الشهباء يعرض حياتهم للخطر وخاصة في هذه الفترة مما يدفع لضرورة التحرك وإيجاد الحلول الممكنة لإنقاذ المدنيين العزل وتجنبهم من ويلات الحرب وتحييدهم عن أتون الصراع وعدم منعهم من العودة الطوعية لديارهم وضرورة إعادة كافة ممتلكاتهم و توفير الأمن والأمان والاستقرار لهم" .

 وتابعت المنظمات ، بيانها بالقول إن "كارثة حرب  18/3/2018 ومؤامرة تهجير الكورد من أرضهم من قبل أطراف النزاع هي جريمة لا تغتفر وما تزال ماثلة في الذاكرة الجمعية مما يتوجب اتخاذ كل ما يلزم لضمان عدم تكرارها ويفرض على جميع المنظمات التحرك لمنع حدوثها والحفاظ على سلامة المدنيين العزل و العمل على إخراجهم من مناطق النزاع وتحريم استهداف المدنيين وعدم استخدامهم كدروع بشرية".

مردفة ، أن "نازحي الشهباء دروع بشرية نقولها بصوت مرتفع و يجب التحرك والتدخل لتجنيبهم الكارثة المحدقة بهم وتحييدهم عنها قبل وقوع المحظور"، مؤكدة أن"أطراف النزاع يعملون بشكل متناغم و كمنظومة متكاملة ومتعاونة ومتفقة لجعل أهلنا وقودا للحرب، فمن جهة تحتجز قوات سلطة الأمر الواقع المتعاونة مع بعض الميليشيات الموالية لتركيا أهلنا وتمنعهم من العودة، ومن جهة أخرى ترتكب هذه الفصائل المتعاونة مع تلك القوات انتهاكات بحق العائدين".

واعتبرت المنظمات أن" انتفاضة العودة ضرورة تاريخية لإنقاذ المدنيين من نيران الحرب، ولا بد من التدخل في هذه الظروف العصيبة قبل وقوع المأساة، وعلى الرغم من أن خيار العودة هو خيار مر و محفوف بالمخاطر إلا أن جعل أهلنا كدروع بشرية لخدمة أجندات مشبوهة يحمل طعم العلقم و أمر من ذلك بكثير"  .

البيان اكد أن" كورد عفرين يتعرضون للانتهاكات في الشهباء وعفرين من قبل منظومة الحرب المتفقة فيما بينها لإضعاف كورد عفرين أينما كانوا، مشيرة إلى أن كل هذه السياسات المتكاملة تدار من قبل منظومات المؤامرة التي تستهدف أصلاء عفرين".

وطالبت المنظمات بما يلي:

-  فتح ممرات آمنة لعودة العائلات العفرينية إلى ديارها فمنذ عام 2018 تمنع منظومة الحرب عودة معظم أهالي عفرين .

- إعادة الأطفال القاصرين والقاصرات إلى أهلهم  .

- ضرورة إشراف المنظمات الدولية والمؤسسات الرسمية على التعليم.

- إطلاق سراح كل المعتقلين في سجون أطراف النزاع.

- إعادة الممتلكات الخاصة لأصحابها.

- محاسبة ومقاضاة الجناة ومثولهم أمام العدالة وتعويض المتضررين.

المنظمات الموقعة على البيان هي:

 1ـ تجمع المجتمع المدني في عفرين

2- منظمة اكفورد عفرين

3- مركز رشيد حمو الثقافي

4- منظمة بيفه مه

5- منظمة مبادرة حق العودة

6- مركز سنتر حمو الثقافي

7- منظمة حقوق الإنسان في عفرين

8- منظمة المرأة الكوردية

9- مركز نساء عفرين