عندما بق ماتيوس بحصة الحقيقة
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x
وليد حاج عبدالقادر 29/06/2022

عندما بق ماتيوس بحصة الحقيقة

يكثر الضجيج والصراخ أمام كل نقد للعسف والإستبداد الممارس على الأرص وكنوع من الهروب الحقيقي لاستحقاقات المرحلة الدقيقة التي يمر بها شعبنا الكوردي ولا يزال ومن ثم كمحاولة يائسة لتمرير / تبرير كل حالات القمع والإستبداد الممنهج كنوع من أنواع فرض الذات بالقوة على طريقة أحزاب وأنظمة الإستبداد المنتمية لذات الفصيلة ، والتطبيق العملي من خلال فرض وممارسة كل ما يمكن من وسائل قمع وإعتقالات ، وتلفيق تهم الامر الذي يذكرنا بحزب الله وكل العقائديات التي ترتكز على مظلوميات تأريخية قديمة جدا والمغلفة بطهر - الممانعة والمقاومة - من تخوين أو ارتباط بأجهزة دول مجاورة وهات يا التهم المفركة الخاصة على طراز سلطة الإستبداد .

وهنا أقول بالعودة الى هؤلاء وصرخاتهم : وماذا فعلت او حوطت كل ممارساتكم في عفرين ووو كل الإنهيارات العسكرية كنتاج هش لكل البنى السياسية المزعومة والتي تاهت من تحت أقدام نشوة بنيتموها بعبثية ماواكبت مطلقا اية مسمى ذي خاصية تعنيكم بقدر ماكانت تخطط لكم وتنقادون اليها .. كثيرون من مقاتليكم ، لابل حتى قادة يفترض بهم عسكريين لابل وسياسيونكم من الطراز الأول ما كانوا يدرون الى اين ستكون الوجهة بعد - باغوث - مثلا ! هذا الامر ليس جهلا بقدر ماهو امر تطوعي للإنقياد من الآخر والبشاعة فيها هي النتائج ايضا والعمليات تنفذ كما ارادها الآخر ، الأمر الذي سيذكنا حكما بالكاتب العراقي الراحل سعيد جواد وفي مقالة رائعة له كانت بعنوان - دردشة في بيرجنت - وبيرجنت هو مقهى صغير للمثقفين في أوسلو كان يرتاده عادة طالب فلسطيني وفي ذات يوم كان جالسا على طاولته ، وإذ بواحد من دكاترته يتقدم منه مستاذنا بالجلوس ، وليبادره بالسؤال عن دولته فأجاب الطالب من فلسطين ولما بدا على البروفسور وكأنه لا يعرفها ، رسم الطالب خارطة فلسطين ليقاطعه البروفسور هذه اسرائيل وأخذ الطالب يشرح ويشرح ليقاطعه البروفسور متناولا من حقيبته نسخة من جريدة لوموند الفرنسية ورسم دائرة حول خبر صغير قرأ الطالب الخبر الذي جاء فيه / قام الطيران العراقي بقصف المئات من القرى الكوردية فيا سادة : إذا كان العنصريون والشوفينيون والتكفيريون يتصرفون معنا على خلفية موقفهم من الشعب الكوردي وقضيتهم القومية فنحن نفهم ذلك بجدارة .

أما ما نفعله نحن ببعضنا فماذا سنسميه ؟ أوليس من أتفه سخريات القدر وتسفيههم بهكذا تهم وأباطيل ؟ شئتم أم أبيتم يا سادة سنظل نهتف لا للإعتقال التعسفي فكيف سنصمت عن الإختطاف العرقي ولكن السؤال هنا : بالمحصلة ماهو الفرق بين الحالتين واحدة عرقية والأخرى بأرضية سياسية ! . هما شيئان باتا من المستحيل ان تتنازل عنها الجماعة قيد انملة ولن تساوم عليها بالمطلق !! صناعة الوهم التنظيري الى درجة الوهن ، والعمل بلا كلل أو ملل في تضخيم صورة عداوات هلامية تأشكلت في ذهنيتهم ذي القابلية النابضية على التقاط اللاحدث والبناء عليها في أشكلة عداوات بينية وبصيغة حصرية .. ما يبعثره قادة هذا التنظيم وينثرونه من الود الخفائي لأردوغان واللواقط الخفية في الإتجاهات الأخرى تنعكس طردا بحجم ابتعادهم / قوميا / وأية آفاق وستثبت الأيام القليلة القادمة قضايا كثيرة !! .. اليومان الفائتان كانا ذي مدلولية صريحة ولبناء الشرق الأوسط الجديد .. كلهم بدؤوا في الكشف المبكر عن اهدافهم واستعدادهم للمقايضات لحلحلة الأزمة السورية !! .

وباختصار : لقد كشفت الازمة السورية عورة العماء الإيديولوجي ، والذي يطوطم / يقدس / الهامشي ويطيح بالأساسي جاعلا منه / الأساسي / مطية يتسلقها المتعبدون في محراب الطوطمية !! ( كما قداسات اصحاب النعال ) وهنا بالأخص عند من يختزل القضايا الأساسية ويقامر بها لصالح عقائد معقدة / من التعقيد يعني الربط الإعتباطي وبقوة / وتهميش جوهر المسائل وخاصة منها القضية القومية الكوردية وانموذجها الفاقع تراجيديا pkk وملهاة نهر الجنون بحكمائها .. 

نعم لقد كان ماتيوس صريحا جدا ، كما ومن قبله مسؤولون كبار في الإدارات الأمريكية السابقة ، وهنا فكلنا نتذكر تصريح ماتيوس الشهير كعرضحال العلاقة مع p y d  : / إن الولايات المتحدة ربما تحتاج الى إمداد ( وحدات حماية الشعب ) بأسلحة ومعدات حتى بعد استعادة الرقة من تنظيم داعش . وقال ماتيس للصحافيين اثناء سفره بالطائرة الى المانيا عندما سئل عن استرداد الأسلحة ( سنفعل ما بوسعنا ) موضحا أن واشنطن ستسترد في الأجل القريب الأسلحة التي لن تحتاج اليها .. مع تطور المعركة ، وتابع : ( سنسترد الأسلحة ونصلحها ، عندما لا يحتاجون الى اشياء محددة سنستبدل شيئا يحتاجون اليه بها ) وأشار ماتيس الى ان / ق س د / مسلحون بشكل جيد حتى قبل قرار امريكا بتسليحهم .. وأكد وزير الدفاع الأمريكي : أن المعركة ستستمر مع التنظيم حتى بعد تحرير الرقة وعن سؤال عما إذا كانت و . ح . ش ستعود الى مستويات التسليح لما قبل خوض معركة الرقة ، قال ماتيوس : ( حسنا .. سنرى ، هذا يعتمد على المهمة التالية ، أقصد ليس الأمر وكأن القتال سينتهي مع استعادة داعش ) .. وطبعا الخبر نقلا عن الحياة عدد اليوم الأربعاء ٢٨ حزيران ٢٠١٧ عدد ١٩٨٠٨ صفحة ثلاث .. والى مهمة !! عفوا نقل آخر ..