بعد قادة ‹التنسيقي› .. قآاني يجتمع بالصدر في النجف بحثاً عن «حكومة تسوية»
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

بعد قادة ‹التنسيقي› .. قآاني يجتمع بالصدر في النجف بحثاً عن «حكومة تسوية»

كشفت مصادر سياسية مطلعة، اليوم الاثنين، أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني عقد اجتماعا مغلقا مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في منطقة الحنانة بمدينة النجف.

وفي وقت سابق اليوم، اجتمع إسماعيل قاآني في بغداد مع قادة الإطار التنسيقي.

وقالت مصادر مطلعة، إن الاجتماع جاء بهدف توحيد مواقف البيت الشيعي وبحث تشكيل تحالف يضم كل الأطراف السياسية الشيعية وكذلك ملف تشكيل الحكومة الجديدة.

وحول اجتماع قآاني مع الصدر، ذكرت المصادر أن «الهدف منه دفع الصدر نحو التحالف مع قوى الإطار التنسيقي، وتشكيل حكومة تجمع الطرفين معاً، والإبقاء على امتياز الكتلة الأكبر داخل البرلمان داخل البيت السياسي الشيعي، على غرار الدورات الانتخابية السابقة».

وأشارت إلى أن الصدر أبلغ قاآني «رفضه لأي تحالف مع زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورفض مشاركته في الحكومة الجديدة، مع عدم وجود أي ممانعة من التحالف مع باقي قوى الإطار التنسيقي، بما في ذلك حركة عصائب أهل الحق وغيرها من الجهات».

وأضافت أن «قاآني الذي عقد اجتماعا مطولا استمر لساعات مع قيادات الإطار التنسيقي، في منزل زعيم رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، وسط بغداد، طرح فكرة تقديم تنازلات وتضحيات للحفاظ على وحدة الموقف وعدم الدخول في صراعات سياسية».

وأكدت أن «التوجه إلى الدخول بتحالف بين التيار الصدري وقوى الإطار التنسيقي باستثناء تحالف المالكي (دولة القانون) مطروح بقوة، مع احتفاظ الأخير بحصته من الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة، والتي هي حقيبتان وفق المقاعد البرلمانية التي حصل عليها في الانتخابات البرلمانية».

ورجحت أن يكون هناك اجتماع جديد خلال الساعات المقبلة يضم كلا من إسماعيل قاآني ومقتدى الصدر وقيادات في الإطار التنسيقي، لبحث التوافق على صيغة معينة تتعلق بالكتلة الأكبر في البرلمان التي تشكل الحكومة المقبلة.