واشنطن: إيران شجعت وقدمت الموارد للهجوم على قاعدة التنف
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

واشنطن: إيران شجعت وقدمت الموارد للهجوم على قاعدة التنف

قال مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أن إيران كانت وراء هجوم الطائرات المسيرة الأسبوع الماضي على موقع عسكري في جنوب سوريا حيث تتمركز القوات الأمريكية.

وحسب وكالة ‹أسوشيتد برس› الأمريكية، قال مسؤولون اليوم الاثنين، إن الولايات المتحدة تعتقد أن إيران قدمت الموارد وشجعت على الهجوم، لكن الطائرات المسيرة لم تطلق من إيران.

وقال مسؤولون تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة التفاصيل التي لم يتم الإعلان عنها، إنه الهجوم نفذ بواسطة طائرات إيرانية بدون طيار، ويبدو أن إيران سهلت استخدامها.

وأضاف المسؤولون أنهم يعتقدون أن الهجمات شملت ما يصل إلى خمس طائرات مسيرة محملة بالعبوات الناسفة، وأنها أصابت كلا من الجانب الأمريكي من ثكنة التنف والجانب الذي تتواجد فيه قوات المعارضة السورية.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو وفيات نتيجة الهجوم.

وتتمركز القوات الأمريكية وقوات التحالف في التنف لتدريب القوات السورية في دوريات لمواجهة تنظيم داعش. وتقع القاعدة أيضًا على طريق يستخدم كحلقة وصل حيوية للقوات المدعومة من إيران من طهران وصولًا إلى جنوب لبنان وإسرائيل.

ورفض المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي الإدلاء بتفاصيل عندما سئل عن التقرير خلال مؤتمر صحفي يوم الاثنين، ووصفه بأنه «هجوم معقد ومنسق ومتعمد» وقال إن الولايات المتحدة شهدت هجمات مماثلة من قبل من قبل الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران. لكنه لم يخوض في التفاصيل وقال إنه ليس لديه تحديث بشأن الذخائر المستخدمة في الهجوم.

والخميس، اتهم السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، نائب رئيس لجنة المخابرات الأمريكية في الكونغرس إيراني بتنفيذ هجوم مباشر على قوات بلاده في سوريا.

روبيو قال عبر تويتر: «هذا الهجوم على القوات الأمريكية في سوريا قبل ساعات قليلة يحمل كل الدلائل على أنها ضربة إيرانية مباشرة».

وفي استهداف هو الأول من نوعه للقاعدة العسكرية، دوت انفجارات في قاعدة التنف العسكرية التابعة للتحالف الدولي، مساء الأربعاء نتيجة قصف من طائرات مسيرة.

وأكدت المعلومات أن قوات التحالف انتشرت في محيط القاعدة، تزامنًا مع وصول معلومات عن استهداف مقرها بطائرات مسيرة، فيما أفرغ الفصيل المسلح المتواجد فيها المقر من الآليات لنقلها إلى نقاط أخرى تم تجهيزها مع نقاط طبية متنقلة.

وذكرت مصادر أمنية عراقية، أن 5 طائرات مسيرة مفخخة استهدفت القاعدة في سوريا، وأن الهجوم نفذ من داخل الأراضي السورية.

وبعد ساعات من الهجوم، أفاد مسؤولون أمريكيون بأن انفجارا وقع عند موقع أمريكي في جنوب سوريا، الأربعاء، دون تقارير عن سقوط ضحايا أميركيين جراء الانفجار.

في حين، أعلنت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، أن قاعدة تعرضت لهجوم منسق ومدروس عبر مسيرات ونيران غير مباشرة، بحسب التقارير الأولية.

كما أوضح المتحدث باسمها بيل أوربان، في بيان، أنه لا إصابات في صفوف الأمريكيين في حين يتم التواصل مع الشركاء لمعرفة ما إذا كانت هناك إصابات لديهم.

وأضاف أن القوات الأمريكية تحتفظ بالحق في الدفاع عن النفس وبحق الرد في الزمان والمكان اللذين تختارهما، وفق البيان.