الإطار التنسيقي "الشيعي" يرفض النتائج النهائية للانتخابات قبل إعلانها
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

الإطار التنسيقي "الشيعي" يرفض النتائج النهائية للانتخابات قبل إعلانها

أعلن "الإطار التنسيقي"، الذي يضم أحزابا وفصائل شيعية مسلحة، السبت، رفضه المسبق لنتائج الانتخابات التشريعية، محملاً المفوضية المسؤولية الكاملة عن ماسمته "فشل" الاستحقاق الانتخابي.

وذكر الاطار في بيان طالعته (باسنيوز)، "كنا نأمل من مفوضية الانتخابات تصحيح المخالفات الكبيرة التي ارتكبتها اثناء وبعد عد الاصوات واعلان النتائج ، وبعد اصرارها على نتائج مطعون بصحتها نعلن رفضنا الكامل لهذه النتائج".

وحمل البيان "المفوضية المسؤولية الكاملة عن فشل الاستحقاق الانتخابي وسوء ادارته مما سينعكس سلباً على المسار الديمقراطي والوفاق المجتمعي".

يذكر ان «الإطار التنسيقي» يضم قوى سياسية وفصائل من ميليشيات الحشد الشعبي، أبرزها «تحالف الفتح» و«دولة القانون» و«عصائب أهل الحق»، إضافة لـ «كتائب حزب الله».

وكان مصدر سياسي في العاصمة العراقية بغداد قال ، أمس الجمعة، أن الميليشيات المسلحة الرافضة لنتائج الانتخابات العراقية النيابية المبكرة بدأت تتحدث عن إعادة الانتخابات من جديد، بحجة حصول تزوير كبير في الانتخابات التي جرت.

وأوضح المصدر لـ (باسنيوز)، أن «الميليشيات تأمل من خلال الضغط وابتزاز مفوضية الانتخابات وبقية الأطراف السياسية الحصول على المزيد من المقاعد النيابية، وفي حال عدم تحقق ذلك سوف يطالبون بإعادة إجراء الانتخابات».

مبيناً بأن «الميليشيات والقوى التابعة لها تستغل أهم ملف في العراق وهو ملف (السلم الأهلي)، وهي تلمح بشكل علني إلى استعدادها لخوض حرب في حال عدم تعديل وتحريف نتيجة الانتخابات كما تريد».