أنقرة: سنقوم بما يلزم تجاه الهجمات «الإرهابية» في المكان والزمان المناسبين
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

أنقرة: سنقوم بما يلزم تجاه الهجمات «الإرهابية» في المكان والزمان المناسبين

أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الخميس، أن بلاده ستقوم باللازم في المكان والزمان المناسبين لوقف ما وصفه بـ «الهجمات الإرهابية» في شمال سوريا، فيما نفت قوات سوريا الديمقراطية تنفيذ أي هجمات ضد الجيش التركي.

وقال أكار، إن بلاده «ستقوم باللازم لحماية حقوقها ومصالحها والحفاظ عليها في المكان والزمان المناسبين تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان».

وأشار إلى وجود تغيرات وتحولات جادة في المنطقة والعالم وخاصة في قضايا الأمن والدفاع، مؤكداً أنهم يراقبون ذلك عن كثب لاتخاذ كافة الإجراءات المناسبة.

وأكد أكار أنهم يتابعون عن كثب جميع التطورات في العراق وسوريا وبحر إيجة وشرق البحر المتوسط وقبرص، وأن من واجبهم صون حقوق ومصالح الشعب التركي.

ولفت إلى أن تركيا تحترم حقوق وسيادة دول الجوار، وفي حال عدم اتخاذ أي خطوة تجاه «لجم» سوريا الديمقراطية في سوريا «فإن تركيا ستقوم باللازم».

وشدد أكار على أن بلاده لم ولن تسمح إطلاقا بإنشاء «ممر إرهابي»، وأنه سيتم القضاء على كل من يسعى من حزب العمال الكوردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي للقيام بذلك.

بدورها، قالت سوريا الديمقراطية في بيان طالعته (باسنيوز): «بهدف تبرير اعتداءاتها، تلجأ دولة الاحتلال التركي إلى اختلاق ونشر الأخبار الكاذبة، ومنها اتهام قواتنا بتنفيذ الهجمات على جيشها المحتل».

وأضاف «لقد نوّهنا سابقاً وفي أكثر من مناسبة، أنه لا وجود لقواتنا في المناطق التي يدّعي الاحتلال بانطلاق العمليات منها، وتلك الادعاءات الكاذبة إنما تأتي في سياق تبرير الهجمات التركية».

وكان إسماعيل رشيد، عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكوردستاني – سوريا (أحد أحزاب ENKS)، قد قال لـ (باسنيوز)، إن «التهديد والتدخل التركي المرتقب ربما تكون وجهته تل رفعت ومنبج شمال حلب، حيث تواجد وحدات حماية الشعب والنظام السوري»، مشيراً إلى أن «مناطقنا الكوردية لن تكون بمعزل عن هذه التحديات والتهديدات في ظل هيمنة العمال الكوردستاني على مفاصل إدارة PYD».

وكان وزير الخارجية التركي قد هدد الأربعاء بشن بلاده لعملية عسكرية تستهدف مناطق في الشمال السوري.