شبيبة PKK تخطف طفلاً آخر من نازحي عفرين في حلب‎‎
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

شبيبة PKK تخطف طفلاً آخر من نازحي عفرين في حلب‎‎

خطفت ما تسمى بـ «الشبيبة الثورية» التابعة لحزب العمال الكوردستاني PKK، طفلاً كوردياً آخر من نازحي عفرين في مدينة حلب، وذلك بغية إرساله إلى معسكرات التدريب التابعة لـ PKK.

وقال الناشط السياسي الكوردي مصطفى شيخو لـ (باسنيوز)، إن «ما تسمى بـ الشبيبة الثورية خطفت الطفل الكوردي القاصر خليل محمد معمو (17 عاماً) في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب واقتادته إلى جهة مجهولة».

وأضاف أن «خليل هو وحيد أهله وله ثلاث أخوات صغار السن، ومن شدة حزنهن عليه ينمن مع قميصه».

ودعا شيخو «المنظمات الدولية والحقوقية للضغط على قوات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD لوضع حد لما تسمى بالشبيبة الثورية التي تتلقى أوامرها من PKK».

وكانت ما تسمى بـ «الشبيبة الثورية» قد خطفت في 18 من الشهر الجاري، طفلاً كوردياً آخر من نازحي عفرين في مناطق الشهباء بريف حلب.

وكانت مصادر محلية قد أكدت مؤخراً، أن PKK نقل دفعة جديدة من الأطفال المختطفين المجندين في صفوفه من غربي كوردستان (كوردستان سوريا) إلى قنديل وشنگال (سنجار).

وعلى الرغم من توقيع قوات سورية الديمقراطية اتفاقية مع الأمم المتحدة لمنع تجنيد الأطفال،  فإنّ هذا النشاط مستمر في مناطق سيطرتها من قبل ما تسمى بـالشبيبة الثورية التابعة لـ PKK، ويطاول القاصرين من الذكور والإناث، في تغاضٍ عن مناشدات الأهالي أيضاً.

ويتواصل الاستياء الشعبي الكبير ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية شمال وشمال شرق سوريا، على خلفية استمرار ما يعرف بـ «الشبيبة الثورية» بقتل الطفولة عبر تجنيد متواصل للأطفال وتحويلهم إلى أداة عسكرية في الوقت الذي من المفترض أن يكون هؤلاء الأطفال في منازلهم إلى جانب ذويهم يتمتعون بحياة طفولية طبيعية، لعل حقهم في التعليم هو أبسطها.

يذكر أن ما تسمى بـ «الشبيبة الثورية» خطفت عشرات الأطفال الكورد في غربي كوردستان منذ بداية العام الجاري وساقتهم إلى معسكرات PKK في قنديل وشنگال.