خلافاً للدستور .. محاولات لمنع المرشحين الكورد من رفع علم كوردستان في كركوك وخانقين
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

خلافاً للدستور .. محاولات لمنع المرشحين الكورد من رفع علم كوردستان في كركوك وخانقين

اقترحت لجنة تم تشكيلها في كركوك من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات باسم لجنة الاشراف على مكتب انتخابات كركوك وجميع أعضاءها من المكونين العربي والتركماني من دون ان تضم أي كوردي في عضويتها، في وقت يشكل فيه المكون الكوردي الأغلبية في مدينة كركوك ، منع رفع علم كوردستان في الحملات الانتخابية ، للمرشحين الكورد عن المدينة ، التي تعتبر من ابرز المناطق الكوردستانية الخارجة عن إدارة إقليم كوردستان او ماتسمى بـ(المتنازع عليها).

ويبدو ان هذا المقترح موجه فقط ضد مرشحي الحزب الديمقراطي الكوردستاني، بسبب اصرارهم وتمسكهم برفع علم كوردستان في مدينة كركوك وباقي المناطق الكوردستانية التي تقع خارج ادارة إقليم كوردستان واستخدامه في حملاتهم الدعائية والانتخابية.

من جانبها، كشفت ليزا فلك الدين كاكائي، عضوة لجنة المناطق الكوردستانية في برلمان كوردستان عن كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، ان هذه اللجنة التي تم تشكيلها من قبل المفوضية ، لادارة الانتخابات في كركوك تتكون من 5 اعضاء جميعهم من العرب والتركمان ، مستغربةً من "عدم وجود اي عضو كوردي من ضمن اعضاء اللجنة، مع العلم ان الكورد يشكلون المكون الاساسي في كركوك".
وأضافت كاكائي ، بالقول "اذا استمرت هذه اللجنة فسيكون لها تأثيرات سلبية على اصوات الناخبين الكورد في الانتخابات المقبلة"، مبينةً "ان عدم اشراك الكورد في ادارة الانتخابات المقبلة في مدينة كركوك بالاضافة الى عدم اشراك الاخوة المسيحيين يتعارض مع مبادئ الدستور العراقي مما يلقي بظلال الشك على العملية الانتخابية في هذه المدينة".

ويشارك الديمقراطي الكوردستاني في الانتخابات بمدينة كركوك بمرشحين اثنين ، فيما لديه مرشحون في محافظات بغداد ، الانبار ، صلاح الدين ، كربلاء ، وديالى .

من جانبها، اكدت المرشحة عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، نجوى حميد محمد كاكائي برقم 52 عن الدائرة الثانية بمحافظة كركوك ، بأنه " لن يكون هناك التزام بهذا القرار سواءً قد اُتخذ ام لا"، وقالت "القرار واضح، تم اصداره من قبل الذين يقفون ضد كوردستانية كركوك"، مشددة بالقول " نحن نلتزم بقرارات حزبنا وبقرارات الرئيس بارزاني ، فقط ".

في السياق ذاته ، قالت المرشحة عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، جوان محمود غفور برقم 53 عن الدائرة الرابعة في قضاء خانقين (من المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد وتتبع إدارياً لمحافظة ديالى): " انا ارفع علم كوردستان حتى على سيارتي ، وسنستمر برفعه في كل مكان وحملاتنا الانتخابية تجري في ظل هذا العلم ، ولن اُنزل علم كوردستان حتى لو فقدت حياتي من اجل ذلك".

واضافت " نحن بانتظار عودة فرع الحزب وقوات البيشمركة الى مناطق خانقين، واذا لم تعد قوات البيشمركة قبل الانتخابات المقبلة، فسيلحق ضرر كبير بالناخبين الكورد"، مبينة "هناك مخاوف حقيقية على حياة مرشحي الحزب الديمقراطي الكوردستاني في هذه المناطق".

وكان الحزب وتنظيماته قد انسحبوا من كركوك عقب احداث 16 أكتوبر 2017 واستيلاء ميليشيات الحشد الشعبي والقوات الأمنية الأخرى على المدينة في هجوم عسكري واسع غير مبرر عقب استفتاء الاستقلال الذي شارك فيه مواطنو كركوك وبقية (المتنازع عليها) ايضاً.

هذا ومن المقرر اجراء الانتخابات التشريعية المبكرة في العراق في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.