خبير قانوني: هذه الطرق الأساسية لتهريب الأموال خارج العراق
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

خبير قانوني: هذه الطرق الأساسية لتهريب الأموال خارج العراق

أكد الخبير القانوني طارق البريسم، اليوم الخميس، أن الأحزاب المتورطة بعمليات الفساد وتهريب الأموال إلى خارج العراق قد اعتمدت على طريقتين لذلك.

وأوضح البريسم لـ (باسنيوز)، أن «الطريقة الرئيسية والأساسية لتهريب الأموال هي بامتلاك تلك الأحزاب لمصارف وبنوك، والتي يقومون من خلالها بالمشاركة بمزاد بيع العملة بحجة استيراد البضائع من الخارج، ولكنهم واقعاً يقومون بإخراج الأموال فقط دون استيراد شيء أو استيراد بضائع بنسبة قليلة من الأموال التي حصلوا عليها من المزاد».

مضيفاً بأن «بعض عمليات تهريب الأموال تتم من خلال المنافذ الحدودية والتي تشهد عمليات فساد وتهريب للأموال والبضائع على حد سواء، وبالتالي يجب التحرك على أكثر من صعيد لوقف عمليات التهريب وبعد ذلك تتبع الأموال ومحاولة استردادها».

وأعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أمس الأربعاء، استعادة حكومته أموالاً منهوبة من الخارج خلال الفترة الماضية.

جاء ذلك، في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر الدولي لاسترداد الأموال المنهوبة من الخارج، الذي يعقد في بغداد ليومين بمشاركة عربية وأجنبية.

وقال الكاظمي، إن «الفساد والإرهاب وجهان لعملة واحدة، لذلك كان الفساد حاضراً عندما زج المجتمع في قتال طائفي».

وأوضح أن حكومته «وضعت منذ البداية هدف أساسيا في محاربة الفساد، وشكلنا لجنة خاصة لمكافحة الفساد قامت بواجبها مع هيئة النزاهة والجهاتِ القضائية ووزارة العدل والرقابة المالية».

وزاد «اللجنة كشفت خلال عام واحد ملفات فساد لم تُكشف طوال 17 عاماً، واستردت أموالاً منهوبةً من الخارج (لم يحدد حجمها) رغم تعرضها إلى هجوم واتهامات باطلة كان الهدف إحباطها وإحباط عملها».