مرشح الديمقراطي الكوردستاني في واسط : سأعمل على التعريف بالجرائم المرتكبة بحق الكورد الفيليين كإبادة جماعية
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

مرشح الديمقراطي الكوردستاني في واسط : سأعمل على التعريف بالجرائم المرتكبة بحق الكورد الفيليين كإبادة جماعية

قال مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني في محافظة واسط العراقية (مركزها الكوت) 172 كم جنوب شرق بغداد لمقعد كوتا الفيليين في انتخابات تشرين ، اليوم الاثنين ، انه في حال فوزه سيعمل على التعريف بالجرائم التي ارتكبت بحق الكورد الفيليين من قبل النظام السابق كـ"إبادة جماعية" .

حيدر علي المعروف بـ"أبو تارا" ، وهو المرشح رقم 165 للكورد الفيليين في محافظة واسط على لائحة الديمقراطي الكوردستاني ، قال لـ(باسنيوز) ان " الكورد الفيليين قدموا تضحيات كبيرة زمن نظام البعث وارتكبت بحقهم جرائم كبيرة وسأعمل على التعريف بهذه الجرائم كإبادة جماعية ، كما سأحاول الغاء قسم (الأجانب) في بغداد حيث مازال الكورد الفيليون يتم ارسالهم الى هذا القسم في مديرية الأحوال المدنية عندما يتم اصدار بطاقة الأحوال الشخصية لهم".

 مردفاً " كما لدينا 22 الف شاب فيلي مغيبون قسراً لم يتم تعويض ذويهم وهناك المادة 140 الدستورية التي يجب تنفيذها في مناطق الكورد الفيليين مثل بقية المناطق الكوردستانية المستقطعة كما ساعمل على عودة النازحين الفيليين الى مناطقهم واعمارها".

المرشح حيدر علي ، أوضح ان "هناك مقعد كوتا واحد للكورد الفيليين على مستوى العراق وقد خصص لمحافظة واسط حيث هناك الكثير من الكورد الفيليين في هذه المحافظة "، مشيراً الى ان "مقعد كوتا واحد غير كافي ولايناسب عدد الكورد الفيليين ، الذين يتواجدون في أماكن أخرى كثيرة بالعراق ايضاً " ، لافتاً الى انه "مادام الامر كذلك كان من المفروض ، وعلى شاكلة كوتا المسيحيين ، ان يتم التصويت لمقعد الكوتا هذه (الفيليين) على مستوى العراق وليس في محافظة واسط فقط."

 مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني في محافظة واسط ، حيدر علي ، تابع بالقول انهم كفيليين لايعتبرون انفسهم أقلية في العراق " كوننا من القومية الكوردية والكورد ليسوا اقلية". وانتقد ابوتارا تخصيص مقعد واحد للكورد الفيليين في واسط ، قائلاً " الكورد الفيليين قدموا تضحيات كبيرة وكان يجب ان يكون لهم مقعدي كوتا في واسط واثنان في بغداد وواحد في ديالى".

ابوتارا ، تابع بالقول ، ان "الكورد الفيليين ظُلموا واُضطهدوا كثيراً في العراق ولم يتم تعويضهم" ، مردفاً " في عائلتنا العديد من الشهداء ، والكورد الفيلية قدموا عشرات الشهداء كما تم ترحيل 500 الف عائلة منهم الى ايران وحرموا من الجنسية وكل حقوقهم فقط لكونهم كورداً" ،  مشيراً الى ان " للكورد الفيليين مشاركات كبيرة في الحركة التحررية الكوردية وبرز منهم قادة ومناضلين وأول سكرتير للديمقراطي الكوردستاني كان حبيب محمد وهو كوردي فيلي ، لهذا كان النظام السابق يضطهد الفيليين".