هل يمكن لإيران تحقيق مشروع الهيمنة الإقليمية؟
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x
هدى رؤوف 10/09/2021

هل يمكن لإيران تحقيق مشروع الهيمنة الإقليمية؟

يتجلّى الشعور بالهيمنة في تناول إيران علاقتها بجيرانها في الشرق الأوسط، فالخطاب الإيراني في عديد من التطورات التي شهدتها المنطقة يُوحي بأنها لا تتعامل كدولة عادية أو ذات مكانة مكافئة للدول الأخرى، فهناك دائماً تأكيد أنها دولة مركز ونموذج، فضلاً عن إثارة فكرة المسؤولية عن المنطقة، وتأكيد امتلاكها قدرات تؤهلها لهذا الدور، بخاصة القوات المسلحة الإيرانية. ووجد هذا المشروع دعائمه الداخلية والإقليمية والدولية.

داخلياً، في توافر قدرات مادية وغير مادية سعت لتعزيزها وتوظيفها، فضلاً عن إدراك النخبة الإيرانية وتصوراتهم حول أهمية دور إيران كعامل مهم ومؤثر للاستقرار والأمن الإقليمي.

أما إقليمياً، فقد كان أهم محفزات هذا المشروع هو عدم وحدة الموقف الخليجي تجاه إيران، وتباين سياسات القوى الإقليمية تجاهها، وتجاوب بعض الجماعات الشيعية في المنطقة.

ودولياً انطلقت المحفزات من وجود مساحات للتوافق في المصالح بين إيران والولايات المتحدة، كما حدث في أفغانستان 2001 والعراق منذ 2003، وانقسام الموقف الغربي ما بين أميركي وأوروبي.

واتسمت الاستراتيجية الإيرانية بأنها جاءت مختلطة ومتعددة الأبعاد في كل الحالات التي تدخلت فيها لخلق علاقات الهيمنة، وإن كان مقدار اعتمادها على المزيج يختلف من حالة إلى أخرى. فقد تنوّع الدعم المقدَّم من إيران سواء لتلك القوى أو ذاك، والذي عكس قدرتها على توظيف أدوات القوة المادية والفكرية بما يمكّنها من خلق شبكة علاقات كثيفة تربط المصالح الإيرانية بمصالح تلك القوى، فقدمت الدعم العسكري والسياسي والاقتصادي والإيديولوجي.

وجدير بالذكر، أن إيران اعتمدت على أدوات القوة غير المادية بكثافة لخلق علاقات تبعية وهيمنة قبل عام 2011، أي قبل اندلاع الانتفاضات العربية، بينما بعد عام 2011، اتبعت استراتيجية صُلبة للهيمنة بالاعتماد على المكون العسكري وتأسيس فاعلين من غير الدول، وذلك بعد انهيار السلطة المركزية في كثير من الدول العربية.

إن السياسة الإيرانية هي نتاج تفاعل مصالحها مع إدراكها للتهديدات والفرص من حولها. وتؤكد تلك النتيجة تدخل إيران في ظل العقوبات الخانقة في سوريا لدعم الرئيس بشار الأسد منذ 2011، فضلاً عن مساندتها "حزب الله" وحركة "أنصار الله".

لكن، بعد إتمام خطة العمل الشاملة المشتركة عام 2015، ارتفع الإنفاق العسكري على التسلح 30 في المئة عام 2017 عن العام السابق عليه، بما يدل على أهمية الاتفاق لإيران من أجل الاندماج في المجتمع الدولي، والاعتراف بمصالحها ونفوذها كقوى إقليمية.

بشكل عام، لم تقم إيران بتوفير المنافع العامة للإقليم، كالأمن والاستقرار والمساعدات الاقتصادية، بل عملت على توفير المنافع لحلفائها، وذلك في إطار تحقيق أهداف مصلحتها الوطنية.

 لكن، تحقيق مشروع الهيمنة الإيرانية تواجهه كوابح إقليمية تحول دون نجاحه، تتمثل في تعدد قطبية الشرق الأوسط، والتنافس بين القوى الإقليمية الرئيسة به، وحرص دول المنطقة على عدم تغيير توازن القوى لصالح أي منها، وتآكل جاذبية الصورة الذهنية عن طهران، وترسخها كمصدر تهديد للمنطقة لا عامل استقرار.

أما الكوابح الدولية لمشروع الهيمنة الإيرانية، فسيظل أهمها استمرار حالة العداء بين إيران والولايات المتحدة، لا سيما في ظل استمرار سيطرة الولايات المتحدة كقوى مهيمنة عالمياً على المؤسسات الدولية وقراراتها، ومن ثمّ غياب شرعية الدور الإيراني ومحاربته سواء فيما بين بعض الدول الإقليمية، أو الدولية وعدم الاعتراف به.

كما يُعد الموقف الإسرائيلي الذي يستهدف تقييد الطموح الإيراني أهم كوابح مشروع الهيمنة، ليس على مستوى البرنامج النووي، بل ونشاط السياسة الخارجية.

وعلى الرغم من أن إيران ليست على وفاق مع القوى العظمى، مثل الولايات المتحدة، فإنها نجحت في تحقيق قدر من أهدافها، بسبب التحالف مع روسيا، والصداقة مع الصين، وتحييد الدور الأوروبي، وعدم تماهيه مع الموقف الأميركي.