«يا غريب كون أديب»
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x
بكر صدقي 21/08/2021

«يا غريب كون أديب»

هناك جوقة من السوريين، على وسائل التواصل الاجتماعي، يكررون هذه «الحكمة» كلما تعرض سوريون في تركيا لاعتداءات جماعية بدوافع عنصرية، أو معاداة الأجانب\ الأغراب. هذا ما حدث مجدداً بعد أحداث منطقة آلتنداغ في العاصمة أنقرة التي بدأت بمقتل شاب تركي وجرح آخر طعناً بالسكين من قبل شاب سوري، وأدت إلى انفجار احتقان عدد كبير من الأتراك ضد عموم السوريين في تلك المنطقة.
الدافع وراء تحميل ضحايا الاعتداءات العنصرية السوريين مسؤولية تلك الاعتداءات هو مزيج من الخوف وعرفان الجميل. فأما الخوف فسببه الوضع القانوني الملتبس للسوريين في تركيا، فهم ليسوا لاجئين بالمعنى المعروف، ولا مهاجرين، ولا نازحين. وضعهم القانوني هو «الحماية المؤقتة» على رغم مرور عشر سنوات على الموجة الأولى من الفارين من حرب النظام على السوريين، في المناطق الشمالية المحاذية للحدود التركية بصورة خاصة. ويخضعون لتقييدات كثيرة في الحركة والعمل وغيرها من شؤون الحياة. لديهم خوف دائم من ترحيلهم إلى داخل الأراضي السورية، كما يحدث باستمرار في حالات فردية وكما حدث بصورة أوسع في صيف 2019، في أعقاب الانتخابات المعادة لرئاسة بلدية إسطنبول. كما أن وزارة الداخلية التركية تكرر القول باستمرار أن أي أجنبي يرتكب مخالفة قانونية سيتم ترحيله إلى بلده الأصلي، والمقصود بالأجانب هنا السوريين بصورة خاصة، فعددهم يقارب أربعة ملايين، ومضى على وجودهم في تركيا سنوات كثيرة، أنجبوا في غضونها أكثر من نصف مليون مولود جديد.
أما عرفان الجميل فيعود إلى أسباب سياسية وأخرى إنسانية من غير أن يكون هناك فصل قاطع بينهما. هناك اعتقاد شائع بأن «تركيا وقفت مع الثورة السورية ودعمتها» ولا يطرح أصحاب هذه القناعة أي سؤال عن سبب تلك الوقفة وذلك الدعم، بل يفضلون عطفها على حسن نوايا وطيبة الحكومة التركية و«دوافعها الإنسانية». فإذا حدث نقاش حول ذلك برز تبرير جديد مفاده أن كل دول العالم تنطلق من مصالحها، فلا عيب في أن تسير تركيا وفقاً للسنة نفسها. ويعود السبب الآخر للشعور بالامتنان إلى أن تركيا احتضنت 4 ملايين سوري، وهو الرقم الأعلى بين دول العالم التي استقبلت لاجئين سوريين، إضافة إلى أن الظروف التي يعيش فيها سوريو تركيا هي الأفضل بالمقارنة مع دول أخرى كلبنان والأردن مثلاً. حتى حين تلجأ السلطات التركية إلى التضييق على السوريين أو ترحيل بعضهم، تجد الجوقة المذكورة نفسها تبرر ذلك وتلقي بالمسؤولية على السوريين أنفسهم «لأنهم يتجاوزون أخلاقيات الضيوف» فيرتكبون مخالفات وجرائم. ومن هنا جاء تعبير «يا غريب كون أديب».
ويزداد تسييس الموضوع من خلال تحميل فاعل آخر مسؤولية الاعتداءات العنصرية ضد السوريين، وهو المعارضة التركية التي يطلق قادتها تصريحات مناوئة للاجئين السوريين ويطالبون بإعادتهم إلى سوريا. الواقع أن هذا صحيح بصورة عامة، وأكثر ما ينطبق على حزب الشعب الجمهوري (العلماني) والحزب الخيّر (القومي) اللذين يتسابق قادتهما على إطلاق تصريحات من النوع المذكور بدوافع انتخابية وأيديولوجية، كما في إطار معارضة سياسات الحزب الحاكم في كل المجالات.

غير أن التدقيق في ظروف اعتداءات أنقرة تظهر لنا جوانب أخرى غائبة عن معرفة السوريين، وهي أن الأوضاع الاقتصادية الحرجة في تركيا تضغط باطراد على أعداد أكبر من الطبقات الدنيا في المجتمع التركي، الأمر الذي يشحن النفوس ضد أسهل الأهداف، أي الغرباء وأكثريتهم الساحقة من السوريين. النقطة الثانية الخاصة بأحداث أنقرة هي أن الحي الذي جرت فيه يعتبر من القلاع الانتخابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي فاز هناك في جميع الانتخابات في السنوات السابقة، الأمر الذي يعني أن الناخب هناك لا يصوت لمصلحة أحزاب المعارضة التي يؤجج قادتها المشاعر العدائية ضد الأجانب أو السوريين بالتخصيص، بل لمصلحة السلطة التي دعا أركانها وإعلامها إلى التهدئة بعد الأحداث. بالمقابل رأينا أن مرشحة الحزب الخيّر لرئاسة بلدية منطقة «فاتح» التي كان شعارها الانتخابي «لن نسلم منطقة فاتح للسوريين» خسرت تلك الانتخابات. القصد هو ألا نستسهل الربط بين تصريحات أو شعارات الأحزاب التركية ودرجات الاحتقان الاجتماعي في المجتمع بصورة سطحية مبسطة.
كذلك ليست المعارضة التركية، وبيئتها الاجتماعية، كتلة واحدة صماء في العداء للأجانب. فنحن نلاحظ في وسائل الإعلام تيارات ديمقراطية معارضة للحكومة ومتعاطفة مع اللاجئين السوريين، والغرباء عموماً، تطالب الحكومة بتأمين وضع قانوني أفضل من وضع «الحماية المؤقتة» وتطوير سياسات استيعابية من حيث الحركة والعمل والتعليم والإدماج الثقافي، واتباع الشفافية في شؤون اللاجئين بدلاً من تكرار تصريحات غامضة من نوع أن «تركيا أنفقت على السوريين أكثر من 6 مليارات دولار» (الرئيس أردوغان في مناسبات عدة) وهو ما يسهل من تطوير معارضين قوميين لدعاواهم ضد الوجود السوري في تركيا.
في النتيجة، سوريو تركيا يشكلون مجتمعاً كبيراً لا يمكن تصور خلوه من المشكلات أو من احتكاكات مع المجتمع المضيف الذي لا يخلو بدوره من كل أنواع الناس والأفعال. وتقول أرقام وزارة الداخلية التركية إن نسب الجريمة بين السوريين هي أقل بكثير من نسبتها بين الأتراك. وفي كل الأحوال تعالج الجرائم أو المخالفات بصورة فردية وفقاً لقوانين الدولة المضيفة، ولا يصح تحميل كل السوريين ما قد يرتكبه هذا الشخص أو ذاك منهم.
«يا غريب كون أديب» شعار مازوشي، يمكن فهم دوافعه لدى عموم سوريي تركيا. أما أن ينادي بذلك كتاب مقالات رأي، فهذا محزن بحق.