قيادي في الديمقراطي الكوردستاني : مايفعله PKK في المناطق الحدودية من إقليم كوردستان لم يعد مقبولاً
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

قيادي في الديمقراطي الكوردستاني : مايفعله PKK في المناطق الحدودية من إقليم كوردستان لم يعد مقبولاً

 قال قيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، اليوم الاحد ، ان حزب العمال الكوردستاني PKK نصب حواجز في بعض المناطق بإقليم كوردستان ، الحدودية منها بالخصوص ، ويعمل في التهريب كما يفرض ضرائب واتاوات على المواطنين ، مشدداً على انه يجب منعه من ذلك.

نجاة حسن ، عضو قيادة الديمقراطي الكوردستاني ، قال لـ(باسنيوز) انه " يجب على PKK الانسحاب من المناطق التي نصب فيها الحواجز ويفرض فيها الاتاوات على المواطنين" ، مضيفاً " مع زوال التهريب في المناطق والمعابر الحدودية في السليمانية يجب على PKK ايضاً رفع الحواجز والنقاط والمعابر التي وضعها هناك" .

وتابع ، بأن " PKK يضع حواجز ونقاط تفتيش علنية في منطقة بشدر وبينجوين ويفرض أتاوات على مواطني المنطقة والعابرين ويقمع السكان" ، مردفاً بأن " تواجد مسلحي هذا الحزب في تلك المناطق يشكل خطورة على سلامة السكان ، كما يضعف الإدارات الحكومية الرسمية فيها" ، مشدداً بالقول ان " PKK يريد فرض نفسه على تلك المناطق بالقوة".

وأوضح القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، بأن " أهالي تلك المناطق الحدودية مستاؤون من تواجد وأفعال مسلحي PKK في مناطقهم ومؤخراً حدثت مواجهات بين السكان ومسلحي هذا الحزب ، مردفاً ان هذه الأفعال لم تعد مقبولة منهم" .

 يذكر ان الحزب الكوردي التركي المصنف على لوائح الإرهاب الامريكية والاوربية ، يتخذ من جبال قنديل والمناطق الحدودية الوعرة داخل إقليم كوردستان ، معقلا له ، قبل ان يتمدد الى مناطق ضمن حدود السليمانية والموصل وحتى إدارة گرميان وينشط مسلحوه في تلك المناطق ، ويشنون منها هجمات على الداخل التركي كما يفرضون ضرائب وأتاوات على سكان المنطقة ، وتسببوا في اخلاء مئات القرى الحدودية داخل الإقليم من ساكنيها كما ويعرقلون إيصال الخدمات لعشرات أخرى منها .

هذا وكان مسؤول بالاتحاد الوطني الكوردستاني ، طالب الثلاثاء الماضي ، PKK  بمراعاة ظروف إقليم كوردستان ، مشيراً الى ان الإقليم يمر بظروف حساسة ، داعياً الى ان يعيد حزبه النظر في علاقاته وتعامله مع هذا الحزب .

عضو إدارة مركز الموصل للوطني الكوردستاني ومسؤول إعلام الحزب في نينوى غياث سورجي ، قال لـ(باسنيوز) " صحيح ان هناك اتهامات للوطني الكوردستاني بدعم PKK ، لكننا متعاطفون مع كل الأحزاب الكوردية وليس PKK فقط ، لكن هذا لايعني ان نغطي على اخطاءهم" ، مردفاً  ان " على PKK مراعاة ظروف إقليم كوردستان ، وهي ظروف حساسة".

وشدد سورجي ، بالقول ان " مجىء PKK الى إقليم كوردستان والاضرار بالقرويين غير مقبول ، كما يعطي حجج ومبررات لتركيا لتحتل مناطق في الاقليم ، لذا على هذا الحزب عدم إعطاء مبررات لتركيا " ، مستدركاً " اذا كان PKK يعتبر نفسه حزباً كوردستانياً فعليه مراعاة وضع وظروف إقليم كوردستان".

ومضى بالقول ان " مافعله وقدمه الاتحاد الوطني الكوردستاني لـ PKK لم يفعله احد لهم ، اُغلق مكتبنا في تركيا بسببهم ، كما اُغلق مطار السليمانية بسببهم ، لقد دفعنا ضريبة علاقاتنا مع هذا الحزب ، لكننا لم نرى منهم شكراً في يوم من الأيام .. انهم عديمو الوفاء حيال الوطني الكوردستاني" ، مردفاً " لذا أطالب قيادة الحزب بمراجعة العلاقات وطريقة التعامل مع PKK وآيديولوجيته".

وكثيراً ما تطالب حكومة إقليم كوردستان PKK بإخلاء المناطق الحدودية التي يتواجد فيها تحاشيا لتعرض السكان والقرويين للقصف.