عائلة شاب كوردي توفي تحت التعذيب في سجون إدارة PYD تجدد دعوتها لتحقيق عادل : سيبقى ملف الجريمة مفتوحاً
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

عائلة شاب كوردي توفي تحت التعذيب في سجون إدارة PYD تجدد دعوتها لتحقيق عادل : سيبقى ملف الجريمة مفتوحاً

دعت عائلة الشاب الكوردي أمين عيسى العلي، اليوم الاثنين ، الجهات الدولية والإقليمية والأمم المتحدة والتحالف الدولي والمنظمات الحقوقية للضغط باتجاه تحقيق عادل لكشف خيوط وملابسات مقتل ابنها تحت التعذيب في سجون الإدارة الذاتية التي يشرف عليها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، داعية قيادة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الاعلان عن مسؤوليتها عن هذه "الجريمة النكراء".

وقالت العائلة في بيان تلقت (باسنيوز) نسخة منه :" حول الجريمة النكراء التي يندى لها جبين كل الشرفاء في العالم والبعيدة عن القيم الانسانية وأخلاقها، (جريمة قتل أمين عيسى العلي تحت التعذيب الوحشي) تلك التي اقترفتها الأيادي الآثمة من جناة تابعين لـ(قسد) بعد أن اقتادته دورية للآساييش من منزله الكائن في مدينة الحسكة  (مساكن الأطباء) بتاريخ 22 / 5 / 2021 على أنه شاهد على قضية ليتحول بعدها إلى متهم ومن ثم ضحية".

 وأضاف بيان العائلة " استلمنا جثته بتاريخ 28 / 6 / 2021 وعليها آثار تعذيب واضحة وفظيعة لا تحتاج الى الكشف عنها من أخصائيين وخبراء، من هذه الآثار:

-        كسر في الفك

-        نزيف في الجمجمة

-        آثار ضرب على الركبة

-        ضرب بأداة قاسية على الرقبة وخلف الرأس والبصلة السسائية

-        أثر ضرب الشفرة على الجهة اليسرى من الوجه

-        حرق من خلف الرأس إلى نهاية العمود الفقري بالزيت الحار

-        حرق اليدين من تحت الإبط إلى الكف بالماء الحار

-        حفر في جلدة البطن ومنطقة الجهاز التناسلي 

ولفت البيان ، إلى أن " هذه الجريمة البشعة لاقت صدى واسعا من المجتمع الدولي وكل الشرفاء في العالم محملة بالشجب والاستنكار والإدانة مطالبة بالكشف عن الجناة وتقديمهم لمحاكم عادلة لينالوا جزاء ما اقترفتها أياديهم الآثمة".

 وأعلن البيان ، أن" ملف هذه الجريمة النكراء يبقى مفتوحا من جانبنا، وأننا لن ندخر وسعا أو جهدا لفضحها طالما بقيت دون الاستجابة لمطالب عائلة المغدور العادلة "، مردفاً " وقد انتظرنا طويلا نترقب نتائج المتابعة من قبل قيادة (قسد) ولم يصدر عنها أي شيء حتى الآن سوى رسالة موجهة إلى ذويه تؤكد فيها ما صدر في بيانها الأول بهذا الصدد ، متجاهلة حقيقة قتل ابننا أمين تحت التعذيب".

وأوضح البيان ، أنه " لقد سبق وأن أعلنا وعبر بيان للرأي العام عن موافقتنا على فتح القبر وإعادة تشريح الجثة أمام وسائل الإعلام ووجهاء المنطقة وحتى جماهيرها وبحضور أخصائيين من قبلنا أيضا".

ولفت إلى أن" هذه القضية لم تُغلق فهي قضية رأي عام  داعيا كافة الجهات الدولية والإقليمية من دول ومنظمات حقوقية بالإضافة إلى التحالف الدولي واللجان المعنية التابعة لهيئة الأمم المتحدة وعموم الجهات الدولية المعنية بالجرائم ضد الانسانية، للوقوف معنا والضغط باتجاه تحقيق عادل لكشف خيوط وملابسات هذه الجريمة النكراء. فهكذا جرائم لا تسقط بالتقادم".

وطالب البيان قيادة (قسد) بما يلي:

 اصدار بيان رسمي للرأي العام يتضمن :

- الاعلان عن مسؤوليتها في مقتل أمين عيسى العلي تحت التعذيب

- الاعتذار لعائلة المغدور والرأي العام عن هذه الجريمة النكراء

- تقديم الجناة الى محكمة علنية لينالوا جزاءهم العادل

وكان الشاب الكوردي أمين عيسى العلي قد قتل تحت التعذيب في سجون إدارة PYD  مطلع الشهرالجاري ، ما أدى إلى خلق حالة من الاستياء والغضب بين المواطنين كما أثارت حالة من القلق على مصير المئات من المعتقلين لدى أجهزة أمنPYD  بتهم تقول عوائل المعتقلين ومنظمات حقوقية إنها "مفبركة."

يذكر أن هناك قائمة تضم أكثر من 50 كوردياً قضوا تحت التعذيب في سجون PYD منذ تسلّم الحزب المناطق الكوردية من النظام السوري. وأعربت كل من أمريكا وبريطانيا عن قلقهما جراء ممارسات قوات PYD بحق النشطاء في سجون الحزب ودعتا إلى تحقيق شفاف حول ظروف وفاة أمين عيسى العلي.