حقوقي كوردي عن مجزرة "السبت الأسود" في عفرين : الكورد من أولى ضحايا الحرب في سوريا
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

حقوقي كوردي عن مجزرة "السبت الأسود" في عفرين : الكورد من أولى ضحايا الحرب في سوريا

في ظل غياب تحقيق مستقل القوى التي تسيطر على المدينة هي المسؤولة

قال حقوقي ومحامي كوردي ان الجريمة التي حدثت نتيجة القصف الذي طال المدنيين في مدينة عفرين بغرب كوردستان (كوردستان سوريا) تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الانساني ، مشيراً الى انه في ظل غياب تحقيق مستقل نستطيع تحميل المسؤولية للقوى التي تسيطر على الأرض في المدينة .

الحقوقي والمحامي الكوردي المُقيم في فرنسا، عمران منصور ، قال لـ(باسنيوز) ان "اتفاقية جنيف عام 1949 وبروتوكولاها الإضافيان في عام 1977 منح الحماية للجرحى والمرضى والغرقى والمقاتلين الأسرى والحماية الشاملة للمدنيين أثناء الصراعات والحروب".

مضيفاً " كانت اتفاقية جنيف تمثل رد المجتمع الدولي على الانتهاكات بحق المدنيين في الحرب".

مشيراً الى انه " في ظل الحرب الدائرة في سوريا ما زال الكورد من أولى ضحاياها خاصة بعد احتلال تركيا لعفرين، وعاثت القوى العسكرية المرافقة للجيش التركي في عفرين خراباً ودماراً و مازالت تمارس التغيير الديموغرافي بحق الكورد".

الحقوقي والمحامي الكوردي ، تابع حديثه بالقول ان " الجريمة التي حدثت نتيجة القصف على المدنيين في مدينة عفرين تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الانساني في ظل غياب تحقيق مستقل" ، مردفاً " نستطيع تحميل المسؤولية للقوى التي تسيطر على الأرض في المدينة".

مختتما "من جانب اخر تُطالب اتفاقية جنيف ومن خلال البروتوكول الاضافي بتسهيل عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وفي حال تم منعها من العمل فأن الجهة المانعة تعتبر هي المسؤولة عن جميع الجرائم المرتكبة بحق المدنيين".

وتعرضت مدينة عفرين ، أول أمس السبت ، لقصف صاروخي متتالي استهدف المناطق المأهولة ، من بينها مبان سكنية ومستشفى عفرين المدني (مشفى الشفاء)، وقد أدى إلى مقتل أكثر من 20 مدنياً وإصابة أكثر من 40 آخرين بجروح ، فيما تبادلت الأطراف المتحاربة الاتهامات بالمسؤولية عنه .
في السياق ، أدانت وحدات حماية الشعب الكوردية YPG ، اليوم الاثنين ، القصف  متهمة الحكومة التركية بـ"ممارسة الإرهاب " في داخل أراضيها وفي المناطق السورية التي تحتلها.

جاء ذلك في بيان للوحدات تلقت "باسنيوز" نسخة منه .

من جانبها ، قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، كانت قد اتهمت امس الاحد ، فصائل المعارضة السورية الموالية لأنقرة بقصف مدينة عفرين ، لاتهام (قسد) به ، وفق ما افاد بيان من هذه الأخيرة. مشيرة الى ان الفصائل المسلحة التابعة لتركيا كانت على علم مسبق بالهجوم.

اما المجلس الوطني الكوردي في سوريا  ENKSفقد أدان ، امس الأحد، بشدة، الهجوم قائلاً في بيان ، أنه "يدين بأشد العبارات هذا العمل الإرهابي الجبان أياً كان منفذوه ومن ورائهم والذي يستهدف البقية الباقية من أهالي عفرين لتهجيرهم وزيادة معاناتهم بشكل متعمد»، داعيا الدول ذات الشأن إلى «التحقيق في هذا العمل الإرهابي والكشف عن الجهة التي ارتكبته».