(بالفيديو) وسط تحذيرات أمريكية من تنامي التهديد الذي تشكله .. ميليشيات الحشد تستعرض"مسيراتها"
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

(بالفيديو) وسط تحذيرات أمريكية من تنامي التهديد الذي تشكله .. ميليشيات الحشد تستعرض"مسيراتها"

عرضت ميليشيات الحشد في العراق قدراتها الجوية الجديدة والتي تتكون من طائرات بدون طيار مصممة إيرانياً ، وهي من النوع الذي يتم استخدامه بشكل متزايد في الهجمات على القوات الأميركية في العراق وفي هجمات في دول الشرق الأوسط  الأخرى ، خاصة السعودية.

وعد المهندس

يعود استخدام الميليشيات الإيرانية في الشرق الأوسط للطائرات بدون طيار التي تزودها بها إيران، إلى عام 2019، حيث كان نائب رئيس ميليشيات الحشد الذي قتل في غارة جوية أميركية أبو مهدي المهندس وعد في العام نفسه ، بإنشاء قوة جوية ، تابعة للحشد .

وقد بدأت هذه الميليشيات منذ مطلع العام الجاري باستخدام المسيرات المفخخة بشكل اكبر ضد اهداف للتحالف الدولي ، كما استخدمتها في هجوم لها على مطار أربيل الدولي .

ويوم السبت، عرضت ميليشيات الحشد في العراق قدراتها الجوية الجديدة التي تتكون من طائرات بدون طيار مصممة إيرانيًا وهي من النوع الذي يتم استخدامه بشكل متزايد في الهجمات على القوات الأميركية في العراق وعلى دول الشرق الأوسط.

وظهرت صور لهذه الميليشيات مع طائرات بدون طيار على شاحنات، والتي ينوون عرضها في موكب للاحتفال بالذكرى السنوية لفتوى السيستاني التي دعا فيها الشباب للانضمام إلى هذه الميليشيات لمقاتلة تنظيم داعش الذي كان على أبواب العاصمة بغداد في عام 2014 بعد انهيار الجيش العراقي في الموصل .

وتم تأسيس العديد من هذه الميليشيات مثل بدر وكتائب حزب الله وحركة النجباء وعصائب أهل الحق قبل الحشد الشعبي لكنهم الآن جزء منه ، وهم مرتبطون بالحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس.

No description available.

وفي عام 2014، قال أحد قادة كتائب حزب الله وهي ميليشيا عراقية مرتبطة ارتباطا وثيقا بإيران، مستخدما لقب أبو عبد الله، إن إيران قدمت تدريبات على تشغيل طائرات بدون طيار والتي كانت تستخدم في الغالب لاستهداف مواقع داعش.

وتوسع تهديد الطائرات بدون طيار الإيرانية في العراق من خلال ميليشيات الحشد الشعبي، وأظهرت الصور الأخيرة أن الطائرات بدون طيار متساوية تقريبًا في الطول مع شاحنات البيك أب التي تستخدمها هذه الميليشيات وهي على ما يبدو طرازات تويوتا.

تهديدات الطائرات بدون طيار

وكان الجنرال الأميركي الأعلى في القيادة المركزية الأميركية كينيث ماكنزي ، حذر مؤخراً من تهديدات الطائرات بدون طيار. وفي العام الماضي، كان قلقًا بشأن تسليح الطائرات بدون طيار الجاهزة بالعبوات الناسفة، كما ناقش التهديد الإيراني في العراق.

وكانت تقارير صحفية قد أشارت إلى تزايد المخاوف من شن المليشيات الموالية لإيران في العراق هجمات على أهداف أميركية باستخدام الطائرات المسيرة القادرة على التهرب من الأنظمة الدفاعية حول القواعد والمنشآت الأميركية بسبب تحليقها على ارتفاع منخفض للغاية ، بحيث يتعذر على الأنظمة الدفاعية التقاطها.

الجنرال ماكينزي يصل إسرائيل في زيارة تستغرق يومين – قناة الغد

وكانت هناك خمس هجمات بطائرات بدون طيار على الأقل هاجمت على الأرجح قاعدة عين الأسد الجوية هذا العام ، وكذلك قاعدة فيكتوريا في مطار بغداد الدولي ، وهجوم على قاعدة بلد الجوية في صلاح الدين ، وهجوم استهدف مطار اربيل .

كما استهدفت مسيرة مفخخة ، اليوم الاثنين ، قاعدة فيكتوريا في مطار بغداد الدولي .

هذا فيما كان تشارلز دان المسؤول الاستخباراتي السابق، والباحث حاليا بمعهد الشرق الأوسط ، اعتبر أن هجمات الطائرات بدون طيار في العراق تشكل مصدر قلق تكتيكي متزايد للتحالف، إلا أنه لا يبدو أنها خلفت المزيد من الضغوط للانسحاب من العراق.

على غرار الحرس الثوري: مليشيا الحشد تعرض أسلحتها ببغداد

وأشار دان إلى أن هناك ضغوطا حول كيفية التحقق من هذه الهجمات، وهناك مزيج من الردود السياسية أو العسكرية أو كليهما، وستكون ردودا ذات فعالية كبيرة.

لافتاً ، إلى أن الإدارة الأميركية ستبحث مع الحكومة العراقية أخطار الطائرات المسيرة خلال الحوار الإستراتيجي بين البلدين. واستبعد دان أن يكون هناك أي تسرع في التصعيد، لا سيما فيما يتعلق بإيران، بهذه المرحلة.

 رسالة جديدة

ويبدو أن استعراض الطائرات بدون طيار في العراق يوجه رسالة جديدة، وهي أن ميليشيات الحشد الشعبي لديها الآن قوة جوية، كما وعد المهندس.

ويأتي ذلك مع تزايد الهجمات على المتعاقدين الأميركيين المتمركزين في قاعدة بلد الجوية في العراق والمسؤولين عن صيانة طائرات F-16  العراقية وغيرها من الأصول الجوية.

الحشد الشعبي يعلن نشر طائرات مسيرة في محافظة ديالى – القشلة

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز في مايو / أيار أن طائرات F-16 العراقية أوقفت عن العمل بسبب نقص الصيانة بعد إجلاء طواقم لوكهيد مارتن بسبب استمرار هجمات الميليشيات الموالية لإيران على قاعدة بلد ومنشآت أخرى.

وهذا يعني أنه في الوقت الذي أصبحت فيه القوات الجوية العراقية في حالة سيئة، فإن السلاح الجوي الجديد بدون طيار والتابع لميليشيات الحشد الشعبي المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني داخل العراق ، قد تزايد بشكل كبير. وقد تكون النتيجة النهائية أن القوات الجوية التي تخضع لسيطرة الميليشيات الموالية لإيران تزداد قوة، في حين تنهار القوة الجوية العراقية الفعلية.

المسيرات للحشد ومعلومات التصنيع لايران

هذا فيما كان السياسي العراقي مثال الآلوسي ، كشف في وقت سابق ، عن شراء إيران طائرات مسيرة مقاتلة بعيدة المدى من الصين بأموال العراقيين وباسم وزارة الدفاع العراقية لغرض تسليح ميليشيات الحشد الشعبي ونقل جميع معلومات التصنيع إلى طهران لتعيد إنتاجها بمصانعها.   

وأوضح الآلوسي أن "إيران تشتري من الصين السلاح عن طريق عملائها في بغداد، ويكون الاستلام عراقيا، لكن الاستخدام يكون تحت سيطرة طهران ومليشياتها".

نائب عراقي سابق: البرلمان مغتصب من قبل قاسم سليماني

وتابع: "تنقل إيران جميع معلومات تصنيع هذه الطائرات لها لتستنسخ صناعتها وهو أمر ليس معقدا، فضلا عن وضعها تحت سلطة المليشيات في العراق لاستخدامها في إصابة أهداف تريدها طهران".

وتعتمد ميليشيا الحرس الثوري على ما تستحوذ عليها ميليشيات الحشد الشعبي من أموال داخل العراق، تحصل عليها من ميزانية الدولة، وصفقات الفساد الكبيرة وتزييف العملات والتهريب وتجارة المخدرات والبشر وتهريب النفط والسيطرة على المنافذ الحدودية والأرصفة البحرية وعمليات غسل الأموال.

وتلعب الطائرات المسيرة دورا بارزا ضمن تهديدات إيران سواء لحركة الملاحة الدولية أو شن ضربات ضد منشآت عسكرية أو مدنية أو نفطية في الشرق الأوسط .

هل تصبح السعودية ساحة لهجمات «الطائرات بدون طيار»؟ | مصر العربية

هذا فيما كان موقع Middle east eye نقل في عام 2019 عن مسؤول مخابرات عراقي كبير أن الضربات التي شلت صناعة النفط السعودية، في 15 سبتمبر/أيلول، ما أجبرها على خفض إنتاجها من النفط الخام إلى النصف ، تم بواسطة طائرات إيرانية أُطلقت من قواعد لميليشيات الحشد الشعبي في جنوب العراق.

 وباتت مناطق الجنوب العراقي معقلاً للميليشيات والجماعات المسلحة الإيرانية، بعد أن تحولت المحافظة إلى مقاطعة تُدار من قبل هذه الميليشيات التي تتلقى توجيهاتها من إيران مباشرة.