الآلوسي: عملية اعتقال قاسم مصلح مسرحية لخداع المتظاهرين
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

الآلوسي: عملية اعتقال قاسم مصلح مسرحية لخداع المتظاهرين

أكد السياسي العراقي البارز، وزعيم حزب الأمة مثال الآلوسي، اليوم الأربعاء، أن عملية اعتقال قاسم مصلح كانت مسرحية تهدف لخداع العراقيين عموماً والمتظاهرين تحديداً، الذين كانوا يمرون بحالة غضب شديدة نتيجة الاغتيالات والانتهاكات التي تعرضوا لها، كما حدث ذلك في زمن حكومة عادل عبد المهدي، وهذه الحكومة لا تختلف بشيء عنها، حسب تعبيره.

وأوضح الآلوسي لـ (باسنيوز)، أن «المسرحية الثانية حصلت عندما تم تسريب أخبار سابقاً بأنه تم أطلق سراحه، وبعد ذلك تأتي أخبار تؤكد أنه ما يزال قيد الاعتقال، وهذه اللعبة تمت من الطرفين، طرف الميليشيات وطرف الحكومة وكأنه هناك توافق بلعب تلك الأدوار وكلاً يحصد المكاسب لصالحه».

الألوسي يدعو لإنشاء مركز «كورونا» شرق أوسطي في إقليم كوردستان

مثال الآلوسي

وأردف «لا نستطيع أن نقول بأن هذا الشخص المتهم هو بريء أم مذنب، فهذا من اختصاص القضاء والتحقيقات الجنائية، ولكن إذا كان بريئاً والحكومة لا تملك الأدلة لإدانته فما الذي قامت به الحكومة؟ وهذا ما يعزز نظرية أن ما يجري الآن في الحكومة العراقية هو صراع مخابرات وآليات مخابرات، وهذه الآليات هي دائما آليات منحرفة لا تحترم القانون، وأهدافها واضحة بتمرير الكذب والفساد والجريمة على الرأي العام والمواطنين».

وأضاف أنه «كان لدينا أمل بأن يكون لدينا قضاء لا يخضع للابتزاز ولجان تحقيقة لا تخضع للابتزاز، ولكن اتضح بأن كل ما يجري في العراق هو آليات وآلاعيب لتحقيق أهداف إيرانية أو أهداف السفارات الأمريكية والبريطانية، وأما أهداف المواطنين والمتظاهرين بنزع السلاح وإجراء انتخابات حرة ونزيهة والقضاء على الفساد فهذه كلها مجرد دعايات وتهريج من قبل السياسيين».

مشدداً بأن «اليوم هو يوم أسود، وحتى إذا كان هذا الرجل بريئاً فقد استخدم اسمه في لعبة قذرة، ونحن لا نستطيع الآن الحكم على نتائجها وخطورة ما تأتي فيه في الأيام القادمة».