واشنطن تدين بشدة هجوم PKK على البيشمركة وتصفه بـ «الوحشي والقاتل»
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

واشنطن تدين بشدة هجوم PKK على البيشمركة وتصفه بـ «الوحشي والقاتل»

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية بشدة، اليوم الأحد، الهجوم الذي شنه حزب العمال الكوردستاني PKK فجر أمس على قوات البيشمركة في جبل متينا بقضاء آميدي (العمادية) شمال دهوك، وأسفر عن استشهاد 5 من البيشمركة وجرح آخرين.

وقالت السفارة الأمريكية لدى بغداد في بيان: «نُدينُ بأشدِ العبارات الهُجومَ الوحشي الذي شنّهُ حزب العمال الكوردستاني بالأمسِ ضد شُركائنا الشُجعان في البيشمركة».

أضافت السفارة الأمريكية «قلوبنا مع ذوي الجرحى والذين اُزهقتْ أرواحهم. نقِفُ مع أصدقائنا في إقليمِ كوردستان العراق ونُجددُ التأكيد على التزامنا بالعملِ معاً بُغية تحقيقِ الأمن في المنطقة».

كما أدانت القنصلية الأمريكية لدى أربيل في بيان، الهجوم الغادر الذي شنه الحزب الكوردي التركي على قوات البيشمركة فجر أمس.

وقالت القنصلية الأمريكية: «إننا ندين بأشد العبارات الهجوم الوحشي الذي شنه PKK ضد شركائنا من البيشمركة الشجعان».

أضاف البيان «قلوبنا مع عائلات القتلى والجرحى. نقف مع أصدقائنا في إقليم كوردستان ونؤكد مجدداً التزامنا بالعمل معاً لتحقيق الأمن في المنطقة».

الإدانات الأمريكية جاءت إثر استشهاد 5 مقاتلين من قوات البيشمركة وإصابة 6 آخرين على يد مسلحي PKK الذين كانوا قد اعترضوا فجر السبت طريق قوة من البيشمركة في جبل متينا بقضاء آميدي (70 كم شمال محافظة دهوك) فيما كانت تؤدي واجباً رسمياً.

وهجوم أمس السبت، ليس الأول من نوعه الذي تتعرض له قوات البيشمركة من جانب PKK .

ففي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أوقع هجوم لمسلحي الحزب الكوردي التركي شهيداً وعدداً من الجرحى في صفوف قوات البيشمركة ضمن حدود ناحية جمانكي التابعة لقضاء آميدي.

كما كان PKK أعلن مسؤوليته عن تفجير أنبوب تصدير النفط الخاص بإقليم كوردستان، كذلك كان قد أطلق النار على قوة مرافقة لفرق صيانة الكهرباء في الناحية نفسها، بينما الألغام التي يزرعها مسلحو الحزب توقع بين الحين والآخر ضحايا في صفوف القرويين في المناطق الحدودية داخل إقليم كوردستان.

يذكر أن الحزب الكوردي التركي يتخذ من جبال قنديل والمناطق الحدودية الوعرة داخل إقليم كوردستان معقلا له، وينشط مسلحوه في تلك المناطق ويشنون منها هجمات على الداخل التركي كما يفرضون ضرائب وإتاوات على سكان المنطقة، وتسببوا في إخلاء مئات القرى الحدودية داخل الإقليم من ساكنيها، كما ويعرقلون إيصال الخدمات لعشرات أخرى منها.

وكثيراً ما تطالب حكومة إقليم كوردستان PKK بإخلاء المناطق الحدودية التي يتواجد فيها تحاشيا لتعرض السكان والقرويين للقصف.