أردوغان محذراً العراق : مخيم مخمور تحول الى ملاذ لـ PKK .. سنقوم بتطهيره
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

أردوغان محذراً العراق : مخيم مخمور تحول الى ملاذ لـ PKK .. سنقوم بتطهيره

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، العراق ، من أن بلاده ستقوم "بتطهير" مخيم لاجئين تحول لملاذ آمن لمسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK ، مهدداً بتوغل حملته العسكرية الطويلة أكثر داخل الأراضي العراقية.

وأضاف أردوغان، في مقابلة مع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركية (تي.آر.تي) ، أن مخيم مخمور، الذي يقع على بعد 180 كيلومتراً جنوب الحدود التركية ويؤوي لاجئين من كورد تركيا منذ أكثر من 20 عاماً، يعد "حاضنة" لمسلحي PKK ويتعين التعامل معه.

اردوغان تابع محذراً: "إذا لم تطهره الأمم المتحدة فسنقوم نحن بذلك باعتبارنا دولة عضو بالأمم المتحدة"، قائلاً: "إلى متى يتعين علينا الصبر بشأنه؟".

مشدداً على إن بلاده "عقدت العزم على تجفيف مستنقع قنديل" في اشارة الى جبال قنديل حيث مقر قيادة ومعسكرات PKK.

إلى ذلك أوضح أن أنقرة تعتقد أن مخيم مخمور يشكل تهديداً لا يقل عن التهديد الذي تمثله جبال قنديل معقل PKK والواقعة على مسافة أبعد باتجاه الشمال.

وكانت ضربات جوية تركية استهدفت مخيم مخمور قبل عام ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى في ذلك الوقت لكن مسؤولاً تركياً بارزاً قال إن استهداف المخيم أصبح من أولويات أنقرة الآن.

يذكر ان مخيم مخمور أنشأ في تسعينيات القرن الماضي، ليضم لاجئين كورد فارين من تركيا، محسوبين على PKK ، وظل الوضع في مخيم مخمور اعتيادياً – نسبياً – حتى أواخر عام 2014 ، وبدء الحرب ضد داعش ، حين سيطر مسلحو PKK عليه وحولوه الى مخيم شبه عسكري .

ولم تقدم الأمم المتحدة أية مساعدات لمخيم مخمور منذ عام 2014 حيث انسحبت منها ، كما لاتدخله القوات العراقية .

وكان منسق التوصيات الدولية في حكومة اقليم كوردستان ديندار زيباري ، قال لـ(باسنيوز)في وقت سابق ، انه " بعد حرب داعش حتى حكومة نينوى المحلية فقدت السيطرة على المخيم الذي يسيطر القوات العسكرية العراقية على المنطقة التي تقع فيها وهي بدورها لم تقدر ضبط الوضع في المخيم " ، موضحاً "طالبنا الامم المتحدة والحكومة المحلية في نينوى بادارة المخيم حتى لايتم استغلاله وعسكرته وبالتالي توفير الحجج لمهاجمته من قبل دول الجوار(في اشارة الى تركيا) ".

زيباري ، أضاف ان " مخيم مخمور يضم 11 الف لاجىء ومنذ العام 2003 تحول الى مخيم شبه عسكري ويستخدم لاغراض التدريب العسكري وتحركات وتنظيمات احد الاحزاب (في اشارة منه الى العمال الكوردستاني) وفقد سمته المدنية ".

وتشن القوات التركية منذ فجر 24 ابريل/نيسان الماضي حملة برية وجوية ضد معاقل PKK في المناطق الحدودية داخل إقليم كوردستان ضمن محافظة دهوك المتآخمة للحدود التركية وكثفت هجماتها على قواعد الحزب وركزت نيرانها وتوغلها بالأساس على قطاع من الأراضي يمتد 30 كيلومتراً داخل أراضي الاقليم.

أعلن مجلس الأمن القومي التركي، اليوم الأربعاء، أن تركيا مصممة على مواصلة عملياتها العسكرية في أراضي كل من سوريا والعراق، رغم معارضة سلطات البلدين.