رئيس هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية : خسائر القطاع الزراعي نتيجة انحباس الامطار والجفاف تجاوزت ٦٥%
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

رئيس هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية : خسائر القطاع الزراعي نتيجة انحباس الامطار والجفاف تجاوزت ٦٥%

كشف رئيس هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، سلمان بارودو، اليوم الأربعاء، أن نسبة الخسائر في القطاع الزراعي نتيجة انحباس الامطار والجفاف الذي ضرب المنطقة تجاوزت  ٦٥% وانعكس هذا سلبا على اقتصادنا، مؤكدا عند الاحتياج نستطيع تأمين الحبوب واستيرادها من الخارج.

وقال سلمان بارودو في حديث لـ(باسنيوز):" بالنسبة للخسائر بشكل عام نتيجة انحباس الأمطار والجفاف الذي ضرب المنطقة خسرنا آلاف الهكتارات لهذا العام  " ، مردفاً "لذلك الخسائر تجاوزت نسبة ٦٥% وانعكس هذا سلبا على اقتصادنا بشكل عام وعلى الاخوة الفلاحين والمزارعين بشكل خاص".

مضيفاً  "لدينا أكثر  من ٣٠٠ ألف هكتار من الزراعة المروية والأنتاج المتوقع يتجاوز ٥٠٠ ألف طن ولدينا مخزون احتياطي اكثر من ١٧٠ ألف طن". 

وأكد بارودو "عند الاحتياج نستطيع تأمين الحبوب واستيرادها من الخارج".

وحددت هيئة الاقتصاد والزراعة في شمال وشرق سوريا سعر كيلو غرام القمح للموسم الحالي بـ 1150 ل.س وسعر كيلو غرام الشعير بـ850 ل.س .

وفي رد على سؤال حول مااذا ما كانت هناك تدابير لتخفيف معاناة المواطنين نتيجة الوضع الاقتصادي الصعب، قال بارودو:" نعم ، لدينا مشاريع اقتصادية مستقبلية ولكن الأوضاع والحالة التي نعيشها بسبب انتهاكات الدولة التركية ومرتزقتها بالاضافة الى الامكانيات المتواضعة لدينا حال دون تنفيذ هذه المشاريع". 

وتابع "لكن تم تنفيذ بعضا ، منها مثلا : تم انشاء معمل للزيوت النباتية ومعامل للاعلاف وفتح صالات استهلاكية للمواطنين بأسعار منافسة لسعر السوق ومعاصر لزيت الزيتوت....وغيرها ".

وأوضح رئيس هيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية ، بالقول "الآن نحن بصدد العمل على بناء بيوت بلاستيكية لزراعة الخضروات وبناء مطاحن جديدة من اجل تأمين الطحين للمواطنين وفتح معمل للكونسرة وفتح معمل للاجبان والالبان وغيرها بالاضافة الى تأمين البذار للموسم القادم للفلاحين والمنتجين".

وأدّى ضعف موسم الهطولات المطرية، هذا العام، إلى خروج مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بمحصولَي القمح والشعير عن خطّ الإنتاج، ما يهدّد بانخفاض إنتاج سوريا من المحصولَين الاستراتيجيَّين، بالتزامن مع اشتداد الحصار الاقتصادي على البلاد.