أكاديمي كوردي: سلاح PKK أصبح وبالاً على القضية الكوردية
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

أكاديمي كوردي: سلاح PKK أصبح وبالاً على القضية الكوردية

أكد الأكاديمي والسياسي الكوردي السوري د. كاوا أزيزي، اليوم الخميس، أن الاعتداءات المتكررة لحزب العمال الكوردستاني PKK على قوات البيشمركة في إقليم كوردستان تهدف إلى تدمير البيت الكوردستاني من الداخل وشرذمة وحدة الصف الكوردي، الأمر الذي يصب في مصلحة أعداء الكورد على حساب المصالح العليا للشعب الكوردي، مشيراً إلى أن سلاح PKK أصبح وبالاً على القضية الكوردية.

وقال أزيزي لـ (باسنيوز)، إن «الصراع العسكري بين تركيا وPKK في إقليم كوردستان وغربي كوردستان (كوردستان سوريا) تسبب بالهجرة الجماعية للكورد واحتلال الأراضي الكوردية المحررة من قبل تركيا وإقامة قواعد عسكرية دائمة فيها وإجراء التغيير الديموغرافي فيها».

أكاديمي كوردي: PKK حارس للهلال الشيعي من إيران إلى الساحل السوري واللبناني

كاوا أزيزي

وأضاف أن «الصراع العسكري المستمر بين تركيا وPKK يشكل تهديداً دائما للمدنيين الكوردستانيين ويسبب عدم الاستقرار في المناطق الكوردية».

وأشار أزيزي إلى أن «من يقف وراء سياسة PKK المعادية لروح الكوردايتي هو جناح PKK المرتبط مع الدولة التركية العميقة (الأرغاناكون)».

ولفت إلى أن «ترك PKK ساحته الرئيسية في شمالي كوردستان ( كوردستان تركيا) للأحزاب التركية المعادية للقضية الكوردية ساهم في ازدياد المقترعين الكورد لصالح تلك الأحزاب والانتساب إليها في الانتخابات التركية، والابتعاد عن قوميتهم الكوردية».

وأردف أزيزي قائلاً: «إن خسارة الأحزاب الكوردية المرتبطة بجماعة PKK جماهيرهاً عاماً بعد آخر هو نتيجة سياستها المعادية للفكر القومي الكوردي، خدمة لأسيادهم من الفرس والترك والعرب وتحويل صراع PKK مع الدولة التركية إلى صراع مع إقليم كوردستان والتطلعات القومية المشروعة في الأجزاء الأخرى من كوردستان».

وختم كاوا أزيزي حديثه قائلاً: «المطلوب من PKK، وهذا طلب الكورد في الأجزاء الأخرى أيضاً، أن يعود إلى ساحته في شمالي كوردستان ووضع السلاح جانباً والبدء بالنضال المدني، لأن سلاح PKK أصبح وبالاً على القضية الكوردية بشكل عام».