مساعدة أمريكية «عاجلة» لإعادة فتح مشفى ابن الخطيب
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

مساعدة أمريكية «عاجلة» لإعادة فتح مشفى ابن الخطيب

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، عن تقديم المساعدة المطلوبة «العاجلة» لإعادة فتح مستشفى ابن الخطيب في بغداد، والذي تعرض لأضرار بالغة في حريق مأساوي وقع أواخر الشهر الماضي.

السفارة الأمريكية لدى العراق قالت في بيان، إنه «من خلال منحة مقدمة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، شَرَعَت جمعية طلاب الطب الأمريكيين (AMSA)، فرع العراق، في تنظيف عدة طوابق من مبنى المستشفى اليوم».

أضاف البيان «في الأسابيع المقبلة ستستبدل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية المعدات الطبية وغير الطبية التي دُمرّت في الحريق، بما في ذلك أسرة المستشفيات وأجهزة مراقبة المرضى فضلاً عن معدات الحماية الشخصية اللازمة لعلاج مرضى كورونا».

وقال: «ستعمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مع الدفاع المدني في بغداد على تنصيب منظومَةٍ جديدةٍ للسلامة من الحرائق في المستشفى، والتي ستَشتَمِلُ على الأرجح على منظومة رش إلى جانب أجهزة كشف الدخان ومستلزمات إطفاء الحرائق وسلالم مخارج الحريق ولافتات الطوارئ، كما ستُقيمُ جمعية طلاب الطب الأمريكيين نصباً تذكارياً لتكريم ذكرى ضحايا هذه المأساة».

وقال مساعد وزير الخارجية بالإنابة جوي هود، اليوم: «نأمل أن يُعيد مشروع التجديد هذا مستشفى ابن الخطيب إلى العمل في أسرع وقت ممكن وأن تساعد المعدات الجديدة وأنظمة السلامة من الحرائق في إنقاذ أرواح الناس، مع ضمان عدم تكرار مثل هذه المأساة أبداً».

وأشار إلى أن هذه المساعدة «تعكس الالتزام الراسخ للولايات المتحدة بتحسين صحة ورفاهية الشعب العراقي، بما في ذلك جهودها لمكافحة جائحة كورونا».

وخصصت الولايات المتحدة أكثر من 20 مليار دولار للمساهمة في بادرة الاستجابة العالمية لفيروس كورونا، بما في ذلك الالتزامات بتطوير اللقاحات والعلاجات وجهود التأهب والمساعدات الخارجية. في شباط، أعلن الرئيس بايدن عن التزام الولايات المتحدة بدفع مبلغ 4 مليارات دولار لِمُنشأةِ كوفاكس – حيث العراق أحد أعضائها - لتطعيم الناس في جميع أرجاء المعمورة.

لا يزال التمويل الأمريكي الضخم والجهود العلمية على هذه الجبهة جزءاً مركزياً ومنسقاً ضِمن سِياقِ الجهد العالمي ضد هذا الفيروس القاتل.

وتستند الجهود العالمية التي تبذلها الولايات المتحدة في مواجهة فيروس «كورونا» إلى عقود من الاستثمار الأمريكي في مجال الصحة المُنقذة للحياة فضلاً عن المساعدات الإنسانية.