رئيس الوزراء السوري الأسبق: الأسد سلم PKK قطعات عسكرية بكامل أسلحتها في غرب كوردستان
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

رئيس الوزراء السوري الأسبق: الأسد سلم PKK قطعات عسكرية بكامل أسلحتها في غرب كوردستان

كشف رئيس الوزراء السوري الأسبق رياض حجاب، أن الرئيس السوري بشار الأسد سلم القطاعات العسكرية بكامل أسلحتها في غربي كوردستان (كوردستان سوريا) إلى حزب العمال الكوردستاني PKK، لافتاً إلى أن الأسد قال: «إن هؤلاء حلفاؤنا ونحن استثمرنا فيهم كثيراً».

وقال حجاب في لقاء متلفز: «هناك حادثة حصلت وأنا شاهد عليها، وأتمنى أن يسمعها أهلنا في الجزيرة وفي الفرات وكل السوريين، بتاريخ 21/7/2012 بعد مقتل خلية الأزمة في 18 / 7، قام بشار الأسد في 20/7 بإعطاء إيعاز لقادة الوحدات العسكرية والأجهزة الأمنية في الجزيرة السورية بإخلاء مواقعهم وتسليم كامل السلاح لـ PKK».

وأضاف «عندما ذهبنا للاجتماع مع بشار الأسد في القصر الجمهوري وكان فاروق الشرع ومحمد سعيد بخيتان ورئيس مجلس الشعب محمد جهاد لحام وأعضاء القيادة القطرية وهم كلهم يشهدون على هذا الحديث الذي أقوله الآن، حيث كان هناك حديث مطول عن إيجاد الحل وحول موضوع خلية الأزمة، وكان من ضمن الحديث موضوع لماذا تم تسليم هذه المواقع العسكرية، لماذا تم تسليم السلاح الثقيل، وكل العتاد العسكري في هذه المواقع لـ PKK».

وأوضح حجاب، أن «بشار الأسد قال بالحرف الواحد: هؤلاء حلفاؤنا ونحن استثمرنا فيهم (حزب العمال الكوردستاني) كثيراً خلال السنوات الماضية، ونحن بحاجة إليهم الآن، نحتاجهم لضبط الشارع الكوردي الذي يقوم بالمظاهرات ويشارك في الاحتجاجات منذ انطلاقة الثورة السورية في كل المناطق الموجود فيها الأخوة الكورد، وكذلك من أجل ضبط الشارع العربي أيضاً، وأن يكونوا خنجراً في خاصرة تركيا».

وأكّد حجاب أنه لا ينتظر شيئاً من الروس، مشيراً إلى أن «الزيارة الأخيرة التي أجراها لافروف وصرح خلالها قائلاً: (دعونا نبتعد عن خطاب المواجهة ونذهب إلى طاولة الحوار لحل المشكلات الخلافية)، تبعه استخدام للقوة المتوحشة ضد المدنيين، وضربوا مراكز صحية شمال حلب وفي معبر باب الهوى».

وقال: «بشار الأسد قال لي بالحرف الواحد في إحدى المرات، إذا تمت المفاضلة ما بين الإيرانيين والروس سأختار الإيرانيين، سأذهب مع الإيرانيين ولن أذهب مع الروس»، مضيفاً: «بشار الأسد حسم أمره وذهب مع الإيرانيين بالمطلق وسلم سورية للإيرانيين».

وأكد حجاب، أن «عودة بشار الأسد إلى كرسي الجامعة العربية مكافأة له على قتل السوريين»، مضيفاً: «القرار اليوم في دمشق يتخذه ممثلو روسيا وإيران وليس الأسد»، مشيراً أن «إيران تسعى لتحقيق مصالحها في المنطقة وتعمل على مشروعها الفارسي»، مشدداً على أن «إيران تتبع سياسة التخريب في كل مكان تطؤه أذرعها».