تسريبات: جولة ثانية من المباحثات المباشرة بين السعودية وإيران .. قريباً
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

تسريبات: جولة ثانية من المباحثات المباشرة بين السعودية وإيران .. قريباً

كشفت مصادر مطلعة، اليوم الأربعاء، أن السعودية وإيران تخططان لعقد المزيد من المباحثات المباشرة، هذا الشهر، دون تحديد موعد دقيق.

ووفقاً لرويترز، فإن المحادثات ستهدف لتخفيف التوترات القائمة ما بين البلدين الخصمين، ما قد يساهم بتحقيق الاستقرار في المنطقة.

ونقلت الوكالة عن مسؤول رسمي في المنطقة، أن «اجتماع نيسان / أبريل كان اجتماعاً بناءاً جداً (..) نوقشت فيه العديد من القضايا، بشكل رئيسي أزمة اليمن والاتفاق النووي الإيراني».

وبحسب المسؤول ومصادر إقليمية، فقد يتم عقد المزيد من المحادثات قبيل نهاية الشهر الحالي، إلا أن التوقيت الدقيق يعتمد على تحقيق تقدم في مفاوضات فيينا.

ونقلت الوكالة عن دبلوماسي أجنبي في الرياض ترجيحه عقد اجتماع آخر، في نهاية الشهر الجاري أو أوائل أيار / مايو القادم.

ووفقا للمصادر، فإن المباحثات بدأت بعد زيارة رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، للرياض، ويقودها رئيس المخابرات السعودية، خالد حميدان، ونائب أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، سعيد إيرواني.

وأكدت المصادر تركيز المحادثات بشكل رئيسي على الملف اليمني، حيث يقاتل تحالف بقيادة السعودية جماعة الحوثي المدعومة من إيران، والتي كانت مصدرا لعدة هجمات على السعودية بالصواريخ والطائرات المسيرة.

وكشف أحد المصادر أن طهران وعدت باستخدام نفوذها لوقف الهجمات الحوثية على السعودية، إلا أن ذلك سيكون مقابل دعم الرياض للمحادثات النووية مع إيران، الأمر الذي أكده مصدر آخر مطلع.

ولم تعلق السعودية رسميا على هذه الأنباء.

وأشار مصدران إلى أن الجانبين تطرقا للوضع في لبنان، نظرا لقلق الرياض من تنامي نفوذ منظمة حزب الله، المدعومة من إيران.

ورغم ذلك، لفت المصدر الدبلوماسي إلى استبعاده عقد اتفاق في الوقت الحال، إلا أنه يرجح أن تساهم المباحثات بالحد من التوترات نوعا ما.

وقال: «لا أظن أنه من المرجح أن يوقعوا صفقة في الوقت الحالي».

الرياض وطهران، المقطوعة علاقتهما الدبلوماسية منذ 2016، لم تؤكد أي منهما أو تنفي الأنباء عن عقد أول اجتماع بينهما في العراق، في وقت سابق من الشهر الجاري. رغم ترحيب المبعوث الإيراني إلى بغداد بالوساطة العراقية لإصلاح العلاقات مع دول خليجية.