ازدياد عمليات الاختفاء القسري في شنگال .. تواجه من يترك صفوف PKK
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

ازدياد عمليات الاختفاء القسري في شنگال .. تواجه من يترك صفوف PKK

فيما تزداد أوضاع قضاء شنگال (سنجار) تدهوراً يوماً عن يوم ، بسب استمرار تواجد مسلحي PKK والميليشيات الخارجة عن القانون فيها، حيث اختفى مؤخراً 4 أفراد من عائلة واحدة في القضاء، ولم يعرف مصيرهم حتى الآن ، أفاد مسؤول الاعلام فی الفرع الـ 17 للحزب الديمقراطي الكوردستاني ، فرع شنگال ، اليوم الثلاثاء ، ان عمليات الاختفاء القسري زادت في مدينة شنكال ، مشيراً الى ان كل من يترك صفوف حزب العمال الكوردستاني PKK يتعرض للاخفاء القسري.

ادريس زوزاني ، قال لـ(باسنيوز) ان " هذا الامر ليس بجديد فمنذ دخول مسلحي PKK والجماعات المسلحة الأخرى الى شنگال ازدادت عمليات الاختفاء القسري "، لافتاً الى ان "هذا الحزب وبقية الجماعات المسلحة تعتمد على إرهاب الناس والمعارضين لهم ويغررون بالأطفال والقصر للالتحاق بهم وتسليحهم" .

 موضحاً ، بالقول "حالياً فإن الأطفال والقصر الذين تم التغرير بهم سابقاً ويحاولون الان ترك صفوف PKK يتم تهديدهم لاجبارهم على العودة وفي حال رفضهم يتم تهديد عوائلهم" .

مردفاً ، ان "الناس باتوا على بينة من اهداف هذا الحزب وايديولوجيته وانه لايريد الخير لشنگال وأهلها وان أهدافه مشبوهة وضد مصلحة الايزيديين " .  

هذا وكشف مواطن من أهالي شنگال ، يوم الأحد ، انه بعد انقطاع أخبار والدته وشقيقيه منذ أيام ، اختفى والده أيضاً.

وكان شمو نايف درويش من أهالي قضاء شنگال، قد أكد السبت لـ (باسنيوز) اختفاء والدته و2 من أشقائه منذ 11 نيسان / أبريل الجاري، وقال: «منذ أيام اختفت أمي و2 من أشقائي في شنگال، ولا نعرف مصيرهم حتى الآن، لأن الخطف واحتجاز المواطنين منتشر في شنگال».

وأضاف أنه «منذ أيام، لا نعرف أي شيء عن مصير والدتي (نادرة حسين سيدو – 44 عاماً) وشقيقي (لفند نايف درويش) و(داخواز نايف درويش) من أهالي قرية دوگرى التابعة لقضاء شنگال».

وتابع شمو نايف درويش : «والدي (نايف درويش) ذهب للقاء عناصر PKK في الجبل وبدوره لم يعد، وهاتفه مغلق ولا نعرف شيئاً عن مصيره».

هذا وكان وزير الداخلية في حكومة إقليم كوردستان ريبر احمد قال ، اليوم الثلاثاء ، ان اتفاق التطبيع في شنگال لم يُنفذ بعد والجماعات المسلحة التي كانت متواجدة في المدينة مازالت فيها ولم تخرج ، مطالباً الجهات المعنية والأمم المتحدة بالتنسيق مع حكومة إقليم كوردستان لتنفيذ بنود الاتفاق.