التلفزيون الرسمي : مقتل الرئيس التشادي ادريس ديبي في اشتباكات على خط الجبهة
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

التلفزيون الرسمي : مقتل الرئيس التشادي ادريس ديبي في اشتباكات على خط الجبهة

 أعلن الجيش التشادي عبر التلفزيون الرسمي مقتل الرئيس إدريس ديبي متأثرا بإصابة على جبهة القتال .

وبحسب وكالات الانباء ، ديبي كان يقود بنفسه معارك ضد حركات مسلحة وأصيب على خط الجبهة وتوفي لاحقاً نتيجة اصاباته البليغة.

 ديبي من مواليد 1952، رئيس تشاد ورئيس جبهة الإنقاذ الوطنية التي كانت مدعومة من ليبيا والسودان، ينتمي لقبيلة الزغاوة التشادية -السودانية.  

قام بتعديل الدستور ، حيث رشح نفسه لفترة رئاسية ثالثة ، مما أثار استياء المعارضة، أغلب التشاديين لم يوافقوا على تغيير الدستور مما اشعل في البلد حربا وتمردا لا نهاية له .

وأظهرت صورة ، الإصابة التي تعرض لها الرئيس التشادي، وأودت بحياته وسط جدل حول ملابسات ما وقع.

وتظهرُ الصورة التي جرى حجب جزء منها، بسبب طبيعتها المروعة، إصابة رئيس تشاد الراحل، بطلقة في الظهر، إلى أن صار العظم باديا من خلال ثقب واسع.

ولم يظهر وجه الرئيس التشادي، في الصورة لأنها التقطت من جهة الظهر، فيما بدت المنصة التي وضع عليها الجثمان وهي مضرجة بالدماء.

 ونقلت مصادر إعلامية عن زعيم المتمردين في تشاد، محمد مهدي علي، الثلاثاء، أن رئيس البلاد، إدريس ديبي، دخل في القتال الدائر بالبلاد يومي الأحد والاثنين.

واندلع القتال بالقرب من نوكو في كانم، وهي منطقة تقع  وسط غربي البلاد، وهذا هو المكان الذي ورد أن الرئيس التشادي أصيب فيه في ساحة المعركة، يوم الأحد.

وجرى تقديم هذه الرواية من قبل رئيس "جبهة التغيير و الوفاق التشادية"، وهي منظمة سياسية عسكرية أنشأها محمد مهدي علي في مارس 2016 في تانوا، شمالي تشاد، وأعلنت أنها على استعداد لعمليات عسكرية ضد الرئيس.

وأضاف زعيم المتمردين أنه شاهد طائرة مروحية تهبط وسط المعرك، و قامت بإجلاء قائد الحرب التشادي.

وبحسب مصادر، توجهت المروحية بعد ذلك إلى نجامينا، على بعد 400 كيلومتر ، لعلاج رئيس الدولة.

وبعد ذلك ، كانت الدبابات انتشرت على الفور حول القصر الرئاسي، وكان من المقرر أن يخاطب إدريس ديبي الشعب، مساء الاثنين في ساحة الأمة ، لكنه لم يحضر.