منظمة حقوقية: YPG تجند 3 أطفال من نازحي عفرين‎
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

منظمة حقوقية: YPG تجند 3 أطفال من نازحي عفرين‎

أكدت منظمة حقوقية كوردية سورية، اليوم الخميس، أن وحدات حماية الشعب YPG خطفت 3 أطفال قصر في غربي كوردستان (كوردستان سوريا) واقتادتهم إلى معسكراتها، وسط مطالبات بإطلاق سراحهم.

منظمة حقوق الإنسان في عفرين، قالت في بيان تلقت (باسنيوز) نسخة منه، إن «مجموعة عسكرية من YPG خطفت بقيادة المدعو عاكف يوم الخميس بتاريخ 01/04/2021 الطفل حسين قضيب البان بن مصطفى  (11 عاما) من أهالي مدينة عفرين واقتادته إلى المقر العسكري في قرية تل سوسين في مناطق الشهباء، بغية إخضاعه لدورة سياسية عقائدية».

وأضافت المنظمة أن « قوات YPG قامت بتهديد والديه في حال قيامهم بالتواصل مع الجهات الدولية والجهات المعادية للإدارة الذاتية، بل عليهم الافتخار بأن يكون طفلهم شهيداً من أجل حرية القائد والأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب».

كما أوضحت أن «المجموعة نفسها قامت بخطف الطفل حسين مصطفى موسى 14 عاماً (تولد 2007) من أهالي قرية قوجمان - ناحية جنديرس، خلال شهر آذار 2021 وقامت بإخضاعه على غرار بقية الأطفال للدورات العقائدية في المقر العسكري بقرية تل سوسين».

وأشارت المنظمة إلى «خطف مجموعة أخرى من YPG شاباً من عائلة حمدوش (طالب بكالوريا - ثانوية عامة) منذ ما يقارب 50 يوماً، وقد تحفظت عائلته على نشر ملفه حالياً، بسبب ملاحقتهم الموضوع مع الجهات المسؤولة بحكم قرب موعد الامتحانات خلال الأشهر الثلاثة القادمة».

وأكدت أن «عمليات الخطف مستمرة في كل من منطقة عفرين ومنطقة الشهباء، وكل المناطق الكوردية الأخرى الخاضعة لسيطرة (قوات الاحتلال التركي ووحدات حماية الشعب والنظام السوري) بالرغم من اختلاف الجهتين إعلامياً فإنهما يلتقيان بالأهداف والمشاريع نفسها، ألا وهي القضاء على الكورد وقضيتهم وحريتهم ونفي حقوقهم القومية المشروعة».

وقالت المنظمة: «تطرقنا يوم الثلاثاء بتاريخ ( 06/04/2021 ) إلى عملية خطف 3 أولاد المواطن يحيى محمد بن نجيب من أهالي قرية جقماق كبير - ناحية راجو، من قبل مجموعة عسكرية تابعة لـ YPG، ولم تمضِ ساعات على التقرير، حتى تواصل مسؤولو الإدارة الذاتية وحلفائهم مع والد الأطفال الثلاثة ومنحوه الوعد بإعادة الطفل الصغير يوسف محمد بن يحيى 14 عاماً، يوم الخميس بتاريخ 08/04/2021 وتنبيهه بعدم التواصل مع المنظمات الحقوقية والإنسانية والقنوات الإعلامية المرئية المناهضة للإدارة الذاتية».

وكشفت المنظمة أن «والدة الأطفال الثلاثة قد هددت المسؤولين بالاحتجاج أمام مقر القوات الروسية وفضح ممارساتهم».

ولفتت المنظمة إلى أن «عناصر ميليشيا YPG ما زالوا مستمرين بخطف الأولاد كما في السابق دون الاكتراث للقوانين والمعاهدات الدولية التي قاموا الالتزام بها، بعد توقيع المدعو مظلوم عبدي مع الممثل الخاص ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة السيدة فيرجينيا غامبا بتاريخ 29/06/2019 والتعهد بموجب الاتفاق، عدم استخدام الأطفال كمقاتلين والكشف عن مصير الأطفال من الذكور والإناث الموجودين بصفوف YPG وإخلاء سبيلهم»