مسرور بارزاني : القرار 688 انقذ حياة الملايين وإقليم كوردستان سيبقى بيتاً لكل المكونات وملاذاً للاجئين
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

مسرور بارزاني : القرار 688 انقذ حياة الملايين وإقليم كوردستان سيبقى بيتاً لكل المكونات وملاذاً للاجئين

ثقافة التعايش والتسامح متجذرة في مجتمعنا

قال رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني ، ان القرار 688 الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي قبل ثلاثة عقود، هو أفضل قرار انساني معاصر، مشيرا الى ان الحرب التي خاضتها قوات البيشمركة ضد تنظيم داعش، اثبتت أهمية ذلك القرار.

وجاء حديث مسرور بارزاني، اليوم الخميس، لدى مشاركته في حدث عُقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، بمناسبة مرور 30 عاماً على صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 688 والذي اعتمد في 5 أبريل/ نيسان 1991،وتم بموجبه فرض منطقة حظر جوي لحماية الشعب الكوردي من هجمات طائرات النظام السابق .

وقال مسرور بارزاني "تشرفت بالمشاركة معكم في وقت يصادف فيه مرور ذكرى 30 عاما على اصدار القرار 688، وهو افضل قرار انساني معاصر لأنه أنقذ حياة ملايين البشر الذين عانوا من أوضاع مزرية".

No description available.

رئيس حكومة إقليم كوردستان ، اضاف ان "هذا القرار حدد مصيرنا ووضع حجر الاساس لعلاقة قوية بيننا وبين امريكا وبريطانيا والمانيا وغيرها من الدول والتي مهدت لاحقا وبمشاركة المعارضة العراقية لإسقاط النظام العراقي".

وتابع رئيس الحكومة "نحن في كوردستان نحترم القيم الانسانية والديمقراطية المشتركة بيننا وبينكم، نحن نحترم الاختلاف الديني والعرقي وثقافة التعايش والتسامح متجذرة في مجتمعنا وغدت كوردستان ملاذا وبيتا للإيزيديين والمسيحيين وملايين النازحين من المحافظات العراقية واللاجئين من سوريا والذي لا يزال عدد كبير منهم يعيش في مخيمات اقليم كوردستان".

وتابع مسرور بارزاني ، بالقول "نحن في اقليم كوردستان الذي اصبح رمزا للتعايش الديني والاثني، لا نزال بحاجة الى دعمكم، نحن بحاجة الى الدعم البريطاني والامريكي والالماني وغيره، وعندما حاربت قوات البيشمركة تنظيم داعش وبدعم من التحالف الدولي تمت هزيمة الإرهاب وهذا الامر اثبت صحة قرار "المنطقة الآمنة" لأن البيشمركة حاربوا الارهاب نيابة عن العالم كله".

No description available.

مردفاً " لكن الارهاب لم ينته ولا يزال داعش يشكل خطرا وينبغي مواصلة دعمنا لمحاربة الإرهاب ، كما ان اقليم كوردستان يحتضن نحو مليوني نازح ولاجئ وقد اخذت على عاتقها تأمين الخدمات لهم ولا يمكننا اجبارهم على العودة الى مناطقهم كون مناطقهم تنعدم فيها الخدمات ونحن مع عودتهم الطوعية بعد توفير كافة الخدمات لهم".

واشار مسرور بارزاني في كلمته خلال الحدث ، الى ان اتفاق شنگال(سنجار) الذي تم ابرامه بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية لم ينفذ ، آملا في الوقت نفسه أن يدعم المجتمع الدولي تنفيذ الاتفاق وان تصبح شنگال منطقة آمنة يعود اليها اهلها.

واكد رئيس حكومة اقليم كوردستان ، ان الاقليم سيعمل على توسيع علاقاته مع بريطانيا في كافة المجالات، سواء الاقتصادية أو الأمنية والعسكرية.

وإلى جانب مشاركة رئيس وزراء إقليم كوردستان مسرور بارزاني في الحدث، شارك مسؤولون سابقون بريطانيون وحاليون و"مجموعة كوردستان" في البرلمان البريطاني.

والقى رئيس وزراء بريطانيا الأسبق السير جون ميجر والذي يعد أحد الأصدقاء المقربين من الكورد والذي لعب دوراً محورياً في تحديد منطقة الحظر ، كلمة بالمناسبة.

كما شارك مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان سفين دزيي في الحدث، بالإضافة لوزير الدولة البريطاني لشؤون اللقاحات ناظم زهاوي، وهو كوردي الأصل. كما تحدث ممثل حكومة إقليم كوردستان في بريطانيا جمال طاهر ، خلال الحدث ، الذي شارك فيه أيضاً جيمس ثورنتون القنصل العام البريطاني لدى أربيل. والسياسي البريطاني المحافظ روبرت هالفون ورئيس المجموعة الكوردستانية في البرلمان البريطاني غاري كينت، فضلاً عن نواب آخرين في البرلمان البريطاني.