مطالبا بالشراكة في الإدارة والأمن والدفاع .. مسؤول في ENKS يكشف موعد استئناف المحادثات الكوردية السورية
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

مطالبا بالشراكة في الإدارة والأمن والدفاع .. مسؤول في ENKS يكشف موعد استئناف المحادثات الكوردية السورية

كشف رئيس المجالس المحلية في المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS ، محسن طاهر، اليوم الثلاثاء، أن المحادثات مع أحزاب الوحدة الوطنية ( أكبرها PYD)  برعاية أمريكية في غربي كوردستان (كوردستان سوريا) سوف تستأنف قريبا ، ربما أوائل شهر ابريل/ نيسان القادم ، مطالبا بالشراكة الحقيقية في الإدارة والأمن والدفاع.

وقال محسن طاهر في حديث لـ(باسنيوز): إن " ENKS منذ التأسيس أوائل 2011 كان أحد أهدافه الاستراتيجية تأطير الحركة السياسية الكوردية وصولا لخطاب سياسي موحد حيال القضايا القومية والوطنية في البلاد ، وقد نجح إلى حد بعيد في مسعاه ولا يزال متمسك بهذا الخيار الاستراتيجي " ، مضيفاً " واليوم وبعد خطوات جيدة مع أحزاب الوحدة الوطنية لا بدّ ان تتوج بخطوات نهائية متعلقة بالشراكة الحقيقية في الادارة والامن والدفاع".

مردفاً " أعتقد ان المحادثات سوف تستأنف قريبا ربما أوائل شهر نيسان القادم، مع أحزاب الوحدة الوطنية برعاية أمريكية".

No description available.

رئيس المجالس المحلية في المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS ، محسن طاهر ، أشار بالقول " مطلبنا هو أن يقرّ الطرف الاخر بمبدأ الشراكة الحقيقية في كافة المجالات الادارية والسياسية والعسكرية، وأن يحترم ما اتفق عليه سابقاً ولا يتراجع عن التزاماته وتعهداته حيال توفير مناخ الثقة والتفاهم وصولاً لتوقيع الاتفاق الكامل والشامل وفق مرجعية دهوك 2014"  .

ولفت طاهر وهو أيضا عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا ، أنه " خلال شهر مارس/ آذار الحالي جرى لقاءين مع الراعي الامريكي ومع الاخ مظلوم عبدي وإدارته حول المحادثات".

 وذكر القيادي الكوردي أن " أية دولة أو جهة في العالم لاتستطيع  أن تقلل من دور وأهمية الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة حيث تقود التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب والكورد شريك فعال في هذا المنحى وقدموا آلاف الشهداء من خيرة أبناءهم قرباناً لأجل شعوب الدنيا قاطبة كي ينعم الجميع بالأمن والسلام بعيداً عن العنف والغلو والتطرف".

 وختم محسن طاهر حديثه ، بالقول " أقل واجب تقدمه أمريكا للكورد هو العمل بحزم وحسم لتوحيد الحركة الكوردية والوقوف إلى جانب شعبنا الكوردي الذي عانى الظلم والاضطهاد القومي وحرم من حقه الانساني خلال تاريخه المديد وصولاً لتثبيت حقوقه القومية والديمقراطية دستورياً في سوريا القادمة".