شخصية مسيحية : إقليم كوردستان واحة أمان للمسيحيين ومركز للتعايش السلمي المشترك
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

شخصية مسيحية : إقليم كوردستان واحة أمان للمسيحيين ومركز للتعايش السلمي المشترك

أكدت شخصية مسيحية من قضاء سيميل التابع لمحافظة دهوك ، اليوم السبت ، ان إقليم كوردستان تحول الى واحة أمان للمسيحيين ومركزاً للتعايش الديني والاثني في المنطقة .

الشخصية المسيحية ومختار قرية هوريسك في قضاء سيميل مراد وارتناياب ، قال لـ(باسنيوز) ان إقليم كوردستان تحول الى واحة أمان واستقرار بالنسبة للمسيحيين ومركزاً نموذجياً للتعايش الديني والاثني في المنطقة .

ومعلقاً على الزيارة التأريخية لبابا الفاتيكان المنتظرة ، غداً الاحد ، الى إقليم كوردستان ، قال ان هذه الزيارة حدث تأريخي مهم ، وسيرى قداسة البابا ويطلع على التعايش السلمي الديني والاثني السائد في الإقليم ، وكيف ان إقليم كوردستان قد تحول الى بلد آمن للجميع وليس للمسيحيين فقط الذين نزحو الى مدن الإقليم من مناطق وسط وجنوب العراق .

الشخصية المسيحية ومختار قرية هوريسك في قضاء سيميل مراد وارتناياب ، تابع بالقول ، ان المسيحيين ومنذ العام 1925 يواجهون التهديدات والابادة ، وفي زمن السلطنة العثمانية لجأ المسيحيون الى إقليم كوردستان لحمايتهم وقد تم استقبالهم وتوفير المأوى لهم وعاشوا ويعيشون بسلام وامان على هذه الأرض .

وبينما لا توجد أرقام دقيقة بشأن أعداد المسيحيين الذين هاجروا وتركوا البلاد ، إلا أن هناك أرقاما تقريبية تؤكد أن المهاجرين قد تجاوزوا المليون مسيحي خلال الثمانية عشر عاما الماضية، وبقي ما يقل عن نصف مليون مسيحي معظمهم في إقليم كوردستان الذي نزحو اليه من بقية مناطق العراق ، كما قلة منهم باقون في بغداد والموصل.

وسيقيم البابا ، الذي يصل صباح غد الأحد الى مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان ، قداسا كبيراًفي ملعب فرانسوا هريري الرياضي بحضور عشرة آلاف شخص على الأقل وقبلها سيلتقي رئيسي إقليم ووزراء كوردستان .