البيشمركة صاحب فكرة رفع الصليب على كنيسة في بعشيقة يرد على برهم صالح
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

البيشمركة صاحب فكرة رفع الصليب على كنيسة في بعشيقة يرد على برهم صالح

بعد أن روى الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الجمعة، حكاية محرّفة تمجد الجيش العراقي على حساب انتصارات وشجاعة البيشمركة أمام بابا الفاتيكان، حول رفع الصليب على كنيسة في بعشيقة، قام البيشمركة صاحب فكرة رفع الصليب بالرد عليه.

نزار ميكائيل، الضابط في البيشمركة ضمن قوات زيرڤاني، وصاحب فكرة رفع الصليب على الكنيسة المحررة في بعشيقة، قال لـ (باسنيوز): «أبلغني اللواء بهجت سيلكي، مسؤول استخبارات قوات زيرڤاني في البيشمركة، في ذلك الوقت، عن خطة تحرير بعشيقة من داعش، وكنت حينها في بارزان، وكان داعش قد دمر كافة الكنائس والأماكن الدينية العائدة لمختلف المكونات، وكي نثبت للعالم أجمع أن البيشمركة هي حامية كافة المكونات، خطرت لي فكرة رفع صليب على إحدى كنائس المنطقة، وتواصلت مع لارا زارا يوسف، والتي تشغل منصب قائمقام القوش حالياً كي تتولى تجهيز صليب مناسب، فرحبت بالفكرة».

وتابع الضابط في قوات البيشمركة بسرد ما حدث حينها، قائلاً: «بعد تحرير بعشيقة وانطلاق عمليات تمشيط وتنظيف المدينة، كان أول ما قمنا به هو رفع الصليب على إحدى الكنائس وشاركت لارا زارا يوسف في الحدث، وبعد ذلك قام أحد مقاتلي البيشمركة بقرع الجرس للمرة الأولى بعد التحرير».

وفيما يتعلق بالجيش العراقي، قال نزار ميكائيل: «لم يكن الجيش العراقي في المنطقة أصلاً، ولولا البيشمركة كان داعش قد سيطر على بغداد، وما كان الجيش العراقي قادراً على تحرير الموصل لولا البيشمركة»، وقال: «حين قمنا برفع الصليب في بعشيقة، كان الجيش العراقي على أطراف برطلة والحمدانية».

وفي ختام حديثه لـ (باسنيوز)، دعا الضابط في قوات البيشمركة الرئيس العراقي برهم صالح أن لعدم إنكار انتصارات وبسالة البيشمركة، وقال: «ما قاله برهم صالح اليوم لم يكن الحقيقة».

وكان برهم صالح، وخلال كلمة ألقاها خلال استقبال البابا فرنسيس، اليوم الجمعة، قال إن الجيش العراقي هو من رفع الصليب على كنيسة قرقوش في سهل نينوى بعد تحرير البلدة.

وتوثق عشرات الصور ومقاطع الفيديو مقاتلي البيشمركة وهم يرفعون الصليب بكل احترام.

وأثار خطاب برهم صالح، والذي حرّف فيه الحقائق، استياءً كبيراً عبر مواقع التواصل بصفوف المواطنين والبيشمركة وذوي شهداء البيشمركة في إقليم كوردستان، مؤكدين أنه من المعيب جداً لرئيس الجمهورية الكوردي أن يزوّر الوقائع وينكر بطولات وأفضال البيشمركة أمام شخصية هامة مثل البابا، ويحاول تغيير حقائق لا يمكن إنكارها.