مساعي من الكونغرس الامريكي لاستبدال "تفويضات القوة العسكرية" في الشرق الاوسط
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

مساعي من الكونغرس الامريكي لاستبدال "تفويضات القوة العسكرية" في الشرق الاوسط

أبدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة ، دعمها لاستبدال التفويضات القديمة باستخدام القوة العسكرية في الشرق الأوسط ، بأخرى محدودة تضمن حماية الأميركيين من التهديدات الإرهابية، وذلك بعد أكثر من أسبوع من اعتماد الرئيس بايدن على ذات التفويض لتنفيذ غارة جوية انتقامية ضد الميليشيات المدعومة من إيران في شرق سوريا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي أن الإدارة الأميركية "أجرت مراجعة قانونية كاملة للضربات العسكرية الأميركية".

وأعلنت إدارة بايدن موقفها هذا بعد تقديم مشروع قانون من الحزبين في وقت سابق من هذا الأسبوع من شأنه أن يلغي تفويضات 1991 و 2002 للحروب في العراق التي اعتمد عليها رؤساء من الحزبين، لتبرير قانوني لتنفيذ ضربات في المنطقة.

وأضافت ساكي أن بايدن ملتزم بالعمل مع الكونغرس "لضمان استبدال التصاريح الخاصة باستخدام القوة العسكرية الموجودة حاليا في السجلات، بإطار ضيق ومحدد يضمن قدرتنا على حماية الأميركيين من التهديدات الإرهابية مع إنهاء الحروب الأبدية".

وسيلغي التشريع الذي يقود جهود إصداره السناتور الديمقراطي تيم كين ونظيره الجمهوري تود يانغ، تفويضين صدرا في 1991 و2002 باستخدام القوة العسكرية ضد العراق.

وبموجب الدستور الأميركي فإن الكونغرس، وليس الرئيس، له سلطة التفويض بالحرب.

وحاول أعضاء في الكونغرس من الحزبين مرارا إلغاء تلك التفويضات باستخدام القوة العسكرية في السنوات الماضية، لكن جهودهم لم تفلح.

ومن بين الرعاة الآخرين للتشريع الجديد أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون تامي داكويرث وكريس كونز وديك دوربين، بالإضافة إلى أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين مايك لي وتشاك غراسلي وراند بول.