تقرير أمريكي عن "فرق الموت" العراقية : تدعمها شركات تجارية واجهة ومقاولون مرتبطون بالحشد والثوري الايراني
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

تقرير أمريكي عن "فرق الموت" العراقية : تدعمها شركات تجارية واجهة ومقاولون مرتبطون بالحشد والثوري الايراني

تستخدم رصيفاً في أحد موانئ البصرة لتجارة المخدرات والاسلحة

كشفت مصادر استخبارية عراقية وأخرى في ميليشيات الحشد الشعبي معلومات بشأن عناصر "فرق الموت"، الذين اعتقل بعض قادتهم في محافظة البصرة (اقصى الجنوب) مؤخراً.

وذكرت المصادر أن محاولات تجري حاليا لاعتبار قضية المعتقلين من "فرق الموت" جنائية وليست متعلقة بالإرهاب.

وأكدت المصادر أيضا أن اثنين من أبرز قادة "فرق الموت" كانت قد صدرت بحقهما أوامر قبض ولم يعتقلا بعد ، تم نقلهما إلى منطقة جرف الصخر، جنوب غرب العاصمة بغداد، تحت إشراف كتائب حزب الله، وبضغوط من قوى سياسية مقربة من طهران، فيما أشارت إلى وجود شركات تجارية واجهة، ورجال أعمال تقف خلف هذه الفرق.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، منتصف الشهر الماضي، اعتقال "عصابة الموت" التي "أرعبت" أهل البصرة وقتلت الصحفي أحمد عبد الصمد، والناشطة جنان ماذي.

بالاسماء والتواريخ.. تفاصيل العمليات التي نفذتها “فرقة الموت” المتهمة  باغتيال ناشطي البصرة

وكتب الكاظمي في تغريدة آنذاك: "عصابة الموت التي أرعبت أهلنا في البصرة ونشرت الموت في شوارعها الحبيبة وأزهقت أرواحا زكية، سقطت في قبضة أبطال قواتنا الأمنية تمهيدا لمحاكمة عادلة علنية".

وأضاف: "قتلة جنان ماذي وأحمد عبد الصمد اليوم، وغدا القصاص من قاتلي ريهام والهاشمي وكل المغدورين".

وأكد مصدر في الاستخبارات العراقية لموقع "الحرة" الأمريكي ، أن "المعتقلين وعددهم أربعة يقبعون حاليا في السجن ، فيما تجري محاولات لاعتبار قضاياهم جنائية بدل أن تتم إحالتهم للمحاكم المتخصصة بقضايا الإرهاب".

العراق.. اعتقال "فرقة الموت" المسؤولة عن "اغتيالات الناشطين" | أخبار سكاي  نيوز عربية

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن "جهات سياسية ضغطت في هذا الاتجاه لأن المعتقلين نفذوا جرائم اغتيال وقتل لصالحها".

وأكد مصدر ثان ، أن "جهات سياسية مقربة من إيران تمارس ضغوطا كبيرة من أجل إطلاق سراح أحد المعتقلين، وهو يعمل مقاولا إضافة لعمله في فرق الموت".

وقال المصدر إن تاجرا معروفا يدعى أ.أ (اكتفى الموقع الحرة بذكر الأحرف الأولى من اسمه لأسباب قانونية) يعمل كواجهة لميليشيا كتائب حزب الله في البصرة ، تكفل بدفع أجور المحامين الذين يدافعون عن المعتقلين.

وأضاف ، أن "تسجيلات صوتية وجدت في هاتف أحد المعتقلين ويدعى أبو جنات، وهو يتحدث مع هذا التاجر في أكثر من مناسبة"، من دون أن يكشف المصدر عن تفاصيل هذه التسجيلات.

مشيراً ، إلى أن " هذا التاجر لديه أيضا صلات وثيقة بنائب سابق يدعى (خ.أ) ينتمي لحزب إسلامي شيعي معروف ويعد واجهة لشخصية سياسية بارزة داخل الحزب تولت رئاسة الوزراء في وقت سابق".

هذا فيما كان مصدر امني في البصرة كشف لـ(باسنيوز) في الـ 15 من فبراير/ شباط الماضي، عن وجود مخطط لتهريب نحو ١٣ من أعضاء "فرقة الموت" التي اعتقل ٣ من افرادها في البصرة الى ايران ، لمنع اجراء التحقيق معهم وتسجيل افاداتهم ، خصوصاً ان من بينهم قادة تلك الفرقة والذين كانت تصدر لهم أوامر الاغتيال من الجهات التي يتبعوها.

وأوضح المصدر لـ(باسنيوز)، ان "من بين الأعضاء الذين يتم العمل على تهريبهم زعيم وقائد فرقة الاغتيال المدعو (احمد عبد الكريم الركابي) وهو احد المسؤولين في ميليشيا كتائب حزب الله بالإضافة الى أعضاء اخرين ضمن هذه الميليشيا ومن ميليشيات أخرى وهم الان يختبأون في مقر الحشد الشعبي في البصرة تحت حماية المدعو (عمار فارس معتوق) وهو امر لواء في ميليشيا بدر".

ضغوط من قوى سياسية وجماعات مسلحة".. تفاصيل جديدة عن "فرق الموت" في العراق |  الحرة

وتابع المصدر ، بان " فرقة الاغتيالات لديها ارتباطات مباشرة مع مسؤولين ضمن الحرس الثوري الإيراني وميليشيا حزب الله اللبناني" ، مردفاً بالقول " تُمارس الان ضغوط هائلة على حكومة الكاظمي بهدف تغيير مجرى التحقيق واعلان براءة العناصر المعتقلين كما حدث في أوقات سابقة عندما تم اعتقال عناصر ضمن ميليشيات حزب الله والعصائب ليتم اخلاء سبيلهم فيما بعد ولكي لا تشكل إفادات المعتقلين كادلة ادانة لإيران او حزب الله اللبناني والميليشيات العراقية المرتبطة بهما".

وفي حين لم تكشف السلطات العراقية تفاصيل بشأن المعتقلين والجهات التي تقف خلفهم، نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول، رفض الكشف عن اسمه ، قوله إن " قوة استخباراتية تمكنت من اعتقال أربعة من المشتبه بهم ضمن شبكة تتكون من 16 شخصا مسؤولة عن الاغتيالات التي وقعت في مدينة البصرة والتي استهدفت الناشطين".

وأشارت الوكالة إلى أن "المتهمين اعترفوا بجرائم بينها قتل الناشط والصحفي العراقي احمد عبدالصمد، وعدد آخر من الناشطين".

هذا فيما مصدر أمني مطلع في محافظة البصرة، كان قد ابلغ (باسنيوز) في الـ 16 من فبراير/شباط الماضي عن السبب الحقيقي لاعتقال «فرقة الموت» الإرهابية التابعة لميليشيا حزب الله، لافتاً إلى أن سبب الاعتقال لا يتعلق مطلقاً بالاغتيالات التي نفذتها تلك المجموعة ضد الناشطين والمتظاهرين والإعلاميين خلال الفترة الماضية.

وأوضح المصدر لـ (باسنيوز)، أن «سبب اعتقال (فرقة الموت) يعود إلى محاولة تنفيذهم عملية اغتيال بحق ضابط في جهاز مكافحة الإرهاب برتبة مقدم، ما دفع جهاز مكافحة الإرهاب إلى التحرك الفوري لاعتقال تلك المجموعة رداً على محاولة الاغتيال».

مبيناً بأن «الحكومة وجدت نفسها أمام الأمر الواقع بعد تسريب خبر اعتقال تلك المجموعة وجزء من اعترافاتهم فقامت بإعلان اعتقالهم وربطته باغتيال الناشطين والمتظاهرين، بينما الدافع الحقيقي غير ذلك رغم أن الأجهزة الأمنية تعرف بشكل مسبق مسؤولية هذه المجموعة عن الاغتيالات، وأيضاً تعرف مسؤولية مجموعات أخرى عن العمليات الإرهابية والتي استهدفت مسؤولين وناشطين في مختلف المحافظات»، حسب قوله.

جرف الصخر

وفي حين أكدت المصادر الاستخبارية صعوبة إطلاق سراح المعتقلين حاليا لأنهم اعترفوا بجرائم قتل واغتيال ، من بينها واحدة طالت محافظ البصرة السابق محمد مصبح الوائلي ورجل دين سني بارز، إلا إنها أشارت إلى أن اثنين من أبرز قادة فرق الموت تمكنا من الهرب قبل تنفيذ أمر اعتقالهم  بفترة قصيرة.

أحد هؤلاء يدعى أ. ط. والآخر يعرف باسم سيد علاء. ويؤكد المصدر الاستخباري العراقي أنهما تمكنا من الهرب إلى منطقة جرف الصخر بمساعدة مسؤول بارز في ميليشيا الحشد الشعبي في البصرة يدعى أ.ي.ب، ويلقب "أ.ج".

وقال المصدر إن "تسجيلات صوتية عثر عليها في هاتف أحد المعتقلين، تعود لرجل أعمال عراقي، يطلب فيها تحذير أ. ط. بصدور مذكرة اعتقال بحقه قبل شهر تقريبا من بدء عمليات الاعتقال بحق عناصر فرق الموت".

العراق/قتل صحافيين/Getty

وأكد مصدر في ميليشيات الحشد الشعبي لموقع "الحرة" الأمريكي ، صحة المعلومات المتعلقة بتهريب أ.ط. وسيد علاء إلى منطقة جرف الصخر جنوبي بغداد التي تسيطر عليها ميليشيا كتائب حزب الله.

وأشار إلى أن "أ.ط. كان ينتمي في السابق لميليشيا عصائب أهل الحق، لكنه تحول في ما بعد إلى العمل مع ميليشيا كتائب حزب الله".

إمبراطورية اقتصادية 

تصاعد نفوذ الميليشيات الموالية لإيران في العراق سواء على الصعيد السياسي أو الأمني خلال السنوات الماضية، كما باتت تمتلك أذرعا اقتصادية تدر عليها ملايين الدولارات شهريا.

ويقول المصدر الاستخباري إن "فرق الموت" باتت أشبه بالمافيات الدولية، فمعظمهم مطلوبون في قضايا جنائية كالقتل والسرقة، لكنهم في الوقت ذاته باتوا أذرعا فعالة بيد الميليشيات الموالية لطهران.

ويضيف "هم ينفذون ما تطلبه منهم هذه الميليشيات في حال احتاجت لقتل أو تصفية شخص ما، حتى يتخلصوا من المسؤولية".

ويتابع أن "هذه الفرق تسيطر على رصيف في أحد موانئ البصرة المهمة بإشراف ميليشيا كتائب حزب الله".

البصرة تثأر لناشطيها .. “عصابة الموت” بقبضة السلطات العراقية | Al Etihad  Press - شبكة الاتحاد برس

يتم استخدام الرصيف، وفقا للمصدر، في تجارة الأسلحة بأنواعها وكذلك تجارة المخدرات سواء إلى داخل العراق أو تهريبها إلى دول المنطقة".

وبالإضافة لذلك ، يوضح المصدر ، أن هناك " قضايا كبيرة سجلت بحقهم لكن تم التستر عليها بسبب الضغوط والتهديدات التي تمارسها أذرع إيران ومنها إدخال عملات مزورة ومنها الدولار".

ويبين المصدر أن ميليشيا "كتائب حزب الله" تسيطر إضافة إلى ذلك، على رصيفين داخل أحد موانئ البصرة ولايجرأ أحد على التقرب منها، حيث يمارسون فيها أعمال تهريب نفط وسلاح ومخدرات".

من يقف خلفهم؟

وفقا للمصدر الاستخباري، فإن الميليشيات الموالية لطهران ومنها "عصائب أهل الحق" و"كتائب حزب الله" لا تتعامل في أكثر الأحيان بشكل مباشر مع هذه المجموعات، وإنما تستخدم وسطاء يدفعون لهم الأموال مقابل عملياتهم ، ومعظمهم تجار ومقاولون يعملون واجهات لقوى سياسية عراقية.

من بين هؤلاء الوسطاء، مجموعة شركة الخمائل للخدمات البحرية، التي تعمل على تمويل ميليشيات متعددة في العراق ، وتتبع للحرس الثوري لكنها بإدارة عراقية ، وفقا للمصدر.

وأدرجت الولايات المتحدة هذه الشركة ضمن قائمة العقوبات في مارس/آذار الماضي ، وهي شركة مقرها العراق تعمل خارج ميناء أم قصر.

وأكدت وزارة الخزانة الأميركية حينها أن شركة الخمائل المملوكة للحرس الثوري، قامت ببيع المنتجات البترولية الإيرانية عبر الميناء في انتهاك للعقوبات الأميركية ضد طهران.

الواجهة الأخرى هي شركة مقاولات، يديرها ويشرف عليها شخص يدعى ب.م.

عصابة الموت" في قبضة الأمن العراقي

يؤكد المصدر الاستخباري أن ب.أ.م هو مسؤول الوحدة الاقتصادية في مليشيا "كتائب حزب الله" حيث تمتلك المجموعة مقرات لشركات في عدة مناطق ببغداد.

ويضيف أن "هذه الشركات تعمل في قطاع الخدمات النفطية والنقل والمقاولات والتجارة العامة والسياحة والسفر وشركات للخدمات اللوجستية في مطاري بغداد والبصرة".

وإضافة لذلك، هنالك أيضا شركات تجارية تتبع "عصائب أهل الحق" بزعامة قيس الخزعلي، متخصصة في مجال الخدمات النفطية والأرصفة في موانئ البصرة ، ويديرها س.أ وبإشراف مباشر من قبل ث.ر مسؤول الملف الاقتصادي في العصائب ، وفقا للمصدر.

ويشير المصدر إلى "وجود تجار ورجال أعمال أيضا يمولون أعمال فرق الموت هذه ، عبر منحها ما بين 10 إلى 40 في المئة من أرباحهم".

ن.م من البصرة و ت.خ من المثنى و أ.ل من ميسان وهؤلاء يعملون لصالح "كتائب حزب الله" بالإضافة إلى أ.أ الذي ذكرناه سابقا وشقيقه ع.أ وكلاهما يقيمان في العاصمة الأردنية عمان ويترددان على العراق ولديهما ارتباطات أيضا بإيران.

أما التجار الذين يعملون لصالح "عصائب أهل الحق" ويدعمون فرق الموت بالأموال ويتشاركون معهم في أعمال تجارية فهم كل من ج.م، ع.د، و ف.ك ومعظمهم يعمل في أعمال تجارية بين العراق وإيران.