قيادي كوردي سوري: هدف آلدار خليل نسف الحوارات الكوردية بأي شكل كان .. يمثل PKK في غرب كوردستان
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

قيادي كوردي سوري: هدف آلدار خليل نسف الحوارات الكوردية بأي شكل كان .. يمثل PKK في غرب كوردستان

يحاول التهرب من استحقاقات وحدة الصف الكوردي ...

أكد قيادي كوردي سوري ، اليوم الأحد ، أن تصريحات آلدار خليل رئيس وفد المحادثات لأحزاب الوحدة الوطنية الكوردية (أكبرها PYD) أثرت سلبا على سيرورة المحادثات الكوردية السورية الجارية وجعلت الطرفين ألا يتوصلان إلى أية تفاهمات باستثناء الرؤية السياسية ، لافتا إلى أن الغاية من تصريحاته هي عرقلة الحوارات الكوردية الجارية ونسفها بأي شكل من الاشكال في غربي كوردستان(كوردستان سوريا).

وقال نواف رشيد ، رئيس ممثلية إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS، لـ (باسنيوز): إن " تصريحات السيد آلدار خليل ليست بجديدة ومنذ انطلاقة الحوارات لم تتوقف تصريحاته السلبية المسيئة ولو للحظة، وهي تهدف إلى نسف المحادثات، ويقوم باستفزاز ENKS وجماهيره وأنصاره بكافة الأشكال حتى ينسحب من الحوارات".

مضيفاً ، أن " تصريحات خليل هي عبارة عن مجموعة من التناقضات يحاول من خلالها خداع الناس ، لأنه ليست هناك جملتان متناسقان في تصريحاته، كل جملة تناقض الأخرى إذ يقول مرة انه مع الحوار، ومرة ضده، ومرة يريد كوردستان ومرة لا يريد، ومن جهة يقول إن المجلس لا يريد أن يتحاور مع مكونات المنطقة، ومن جهة يقول لماذا المجلس منضوي في الائتلاف الوطني الذي يضم كافة المكونات السورية ، من العرب والتركمان والسريان والشركس والمسيحيين وغيرهم" ، واصفا تصريحات خليل بـ"مسيئة وخطيرة».

لا يتوفر وصف.

نواف رشيد

وبصدد مطالبة المجلس بتغييره بسبب تصريحاته ضد ENKS ومسار الحوارات ، قال رشيد : «كون خليل رئيس الوفد المفاوض لأحزاب الوحدة الوطنية ، وقبل أن يطالب المجلس بتغييره ، يجب على أحزاب الوحدة وعوائل الشهداء، والسيد مظلوم عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية(قسد)، أن يطالبوا بتغييره وابعاده عن رئاسة الوفد ، لأنه ليس معقولا أن يكون شخص وهو رئيس وفد الحوارات من أجل إيجاد حل للوصول إلى وحدة الصف الكوردي، وفي الوقت نفسه يقف بكل حدة ضد الطرف المقابل ويدلي بتصريحات تخوينية ومسيئة».

وأوضح القيادي الكوردي ، أن « المجلس خلال لقاءاته الأخيرة وضع السيد مظلوم عبدي قائد (قسد) والأمريكان في صورة الوضع بشأن تصريحات خليل وإساءته للمجلس وبيشمركة روجآفا ، وأبلغهم إذا لم تتوقف تلك الإساءات فلن يستطيع المجلس أن يستمر في الحوارات بهذا الشكل».

وبشأن تأثير وتداعيات تصريحات الدار خليل على سيرورة المحادثات قال رشيد: إن " تصريحاته أثرت سلبا بشكل كبير على الحوارات الكوردية ، وتسببت بأن لا يتوصل الطرفان إلى أية تفاهمات باستثناء الرؤية السياسية " ، مبيناً بالقول " بعد أن وصلنا إلى خطوات عملية كالتجنيد الإجباري والتعليم والعقد الاجتماعي والكشف عن مصير المعتقلين والمخطوفين وفك ارتباط PYD عن حزب العمال الكوردستاني PKK، زاد من حدة تصريحاته».

وختم نواف رشيد حديثه قائلا : « انه (آلدار) يدلي بهذه التصريحات، حتى يتهرب من استحقاقات وحدة الصف الكوردي ويريد نسفها بأي شكل كان، لأنه يمثل PKK في غربي كوردستان، ويتعامل بأسلوب دكتاتوري فوقي، ويتحدث بين الحين والآخر باسم 12 ألف شهيد، ويقول: إن هؤلاء شهداؤنا، ونحن نقول له هم أبناء الشعب الكوردي ولا يخصون جهة بعينها، ولذا على عوائل الشهداء والسيد مظلوم عبدي والحريصين على وحدة الصف الكوردي أن يضعوا حدا له حتى نتوصل إلى مبتغانا».