النزاهة توضح تفاصيل ضبط مسؤولين بشركة توزيع المنتوجات النفطية في كركوك
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

النزاهة توضح تفاصيل ضبط مسؤولين بشركة توزيع المنتوجات النفطية في كركوك

أوضحت هيئة النزاهة العراقية، اليوم الثلاثاء، تفاصيل ضبط (5) مسؤولين في شركة توزيع المنتجات النفطيَّة – فرع كركوك، مُبيّنةً إقدامهم على إحداث ضررٍ بالمال العامّ يُقَدَّرُ بـ(2,500,000,000) ملياري دينار.

دائرة التحقيقات في الهيئة، وفي معرض حديثها عن تفاصيل عمليَّة الضبط التي تمَّت بموجب مُذكَّرةٍ قضائيَّةٍ، أفادت "بتمكُّن فريق عملٍ من مكتب تحقيق الهيئة في كركوك من ضبط مسؤول الرقابة الإلكترونيَّة في شركة توزيع المنتجات النفطيَّة – فرع كركوك، ومدير إحدى محطات تعبئة الوقود الحكوميَّة ومسؤول الرقابة فيها، وكذلك مدير محطة تعبئة وقودٍ أخرى ومسؤول الرقابة فيها"، مُوضحةً "أنَّ العمليَّة جاءت على خلفيَّة خروقاتٍ قانونيَّةٍ تمَّ تثبيتها في عمل برنامج الرقابة الإلكترونيَّة الذي يتمُّ بموجبه تجهيز العجلات بمادَّة زيت الغاز".

الدائرة بيَّنت "أنَّ الخروقات تمثّلت بعدم وجود بياناتٍ كاملةٍ وصحيحةٍ عن العجلات التي تُزَوَّدُ بالمنتوج، فضلاً عن اختراق البرنامج المذكور من جهاتٍ أخرى يتمُّ بموجبها التلاعب بالكميَّات المُجهَّزة"، مُشيرةً إلى أن "التحرّيات والتدقيقات الأصوليَّة التي أجراها فريق المكتب أثبت قيام بعض المحطات الحكوميَّة والأهليَّة ببيع كمياتٍ كبيرةٍ من زيت الغاز تزيد على (60) مليون لتر، خلافاً للقانون"، لافتةً إلى أنَّ "قيمة الضرر تزيد على (2,400,000,000) ملياري دينار" .

وأشارت إلى "تنظيم محضر ضبطٍ أصوليٍّ بالعمليَّة، وعرضه رفقة المُتَّهمين والأوراق التحقيقيَّة على السيِّد قاضي التحقيق المُختصِّ؛ الذي قرَّر توقيفهم وفق أحكام المادة (340) عقوبات".

وكانت الهيئة قد أعلنت في أيلول / سبتمبر الماضي عن صدور أمر قبضٍ وتحرٍّ بحقِّ عددٍ من المُتَّهمين في شركة مصافي الشمال – فرع كركوك؛ لتسبُّبهم بهدر كمياتٍ كبيرةٍ من مادَّة النفط الأبيض.

يُشار إلى أن رئيس الهيئة حضَّ، خلال زيارته التفقديَّة لمكتب تحقيق كركوك، على تصعيد وتيرة عمليَّات الضبط بالجرم المشهود، والولوج إلى العمل الميدانيّ من خلال الحضور الدائم داخل مُؤسَّسات الدولة، لا سيما الخدميَّة منها، واستشعار حاجات المُواطنين، وعزل الفاسدين والمُتجاوزين على المال العام.