رداً على نفي أمن PYD اعتقال ناشط اعلامي في قامشلو .. مسؤول كوردي : خطفوه في وضح النهار
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

رداً على نفي أمن PYD اعتقال ناشط اعلامي في قامشلو .. مسؤول كوردي : خطفوه في وضح النهار

في رد على نفي قوات الآسايش التابعة لإدارة حزب الاتحاد الديمقراطي   في غرب كوردستان (كوردستان سوريا) اعتقالها الناشط الإعلامي الكوردي فنر محمود تمي في مدينة قامشلو ، أكد إبراهيم برو عضو العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الكوردي المعارض في سوريا ENKS ، أن مسلحي PYD هم من اختطفوا  الناشط الإعلامي فنر محمود وكذلك جهاد عليكو ونظام الدين عليكو، أمام أنظار الناس وفي وضح النهار.

وقال إبراهيم برو في تصريح لـ(باسنيوز) إن " اختطاف الناشط الإعلامي فنر محمود وكذلك الاستاذان جهاد ونظام الدين عليكو من قبل مسلحي ما يسمى بالإدارة الذاتية أمام انظار الناس وفي وضح النهار، لا يُبقي مجالاً للشك بان هذه المنظومة التي تمتلك عدة مسميات استخباراتية ،  تمارس الترهيب الممنهج بحق النشطاء الكورد،  وخاصة اعضاء ومؤيدي المجلس الوطني الكوردي".

إبراهيم برو: لايوجد فيتو من أي دولة على عودة بيشمركة روج.. إقامة المنطقة  الآمن ستتم على ثلاثة مراحل من نهر الفرات إلى نهر الدجلة

ابراهيم برو

وأكد برو ، أن " هذه الممارسات الترهيبية والقمعية لاتختلف عن عمل عصابات النهب والسلب والقتل في عفرين وغيرها من المناطق الكوردية ،  بفارق ان تلك العصابات هدفها في اغلب الأحيان مادية ، لكن الميليشيات المسلحة التابعة لـ  PYD  تعتقل كل من يخالفها بالرأي ، وتحيك لهم اتهامات جاهزة ومفبركة على غرار ماكانت تمارسه الأجهزة الأمنية للنظام السوري بتهمة الانفصال والنيل من هيبة الدولة، ناهيك  عن إلصاق تهمة التعامل مع الإستخبارات التركية بهدف ترهيب الناس ومحاربة التعددية  وقبول الآخر".

مشيراً ، إلى أن " هذه المنظومة تستقوي على الشعب الكوردي بقوة السلاح والهيمنة الأيديولوجية مستفيدة من دعم أمريكا لها في محاربة داعش في مرحلة ما " .

ولفت المسؤول الكوردي إلى أن " أعتى الأنظمة القمعية والدكتاتورية لم تنتصر على شعوبها بالاعتقالات والسجون ، ومصير هذه المنظومة ستكون مشابهة لتلك الدكتاتوريات ان لم تتحرر من هذه العقلية التسلطية ولو بعد حين ، فأن سجون نظام البعث لم ترهب مناضلي شعبنا ، بل زادهم إصرارا على الدفاع عن قناعاتهم وقضية شعبهم".

وكان مسلحون يتبعون لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD قد اختطفوا عصر يوم السبت الناشط الإعلامي فنر محمود ، في مدينة قامشلو ، واقتادوه إلى جهة مجهولة.

الناشط الاعلامي فنر محمود تمي

بدورها ، وفي اول تعليق رسمي من الإدارة الذاتية التابعة لـ PYD  ، القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي فيها ، قالت ان العديد من منصات التواصل الاجتماعي تداولت خبراً مفاده قيام قواتنا باعتقال الصحفي و الناشط الإعلامي " فنر محمود " في مدينة قامشلو، يوم السبت 23 يناير / كانون الثاني.

 وقالت القيادة في بيان ، إننا في قوى الأمن الداخلي " نُبَين بأن قواتنا لم تقم بتوقيف الناشط الإعلامي، مؤكدين التزامنا التام بحقوق الموقوفين، حسب القوانين والأحكام الخاصة بهم المعمول بها حسب القوانين الدولية ، والقوانين المعمول بها في مناطقنا،  والصادرة من المجلس التشريعي للإدارة الذاتية".

يذكر أن العشرات من النشطاء الكورد  اعتقلوا من قبل القوى الأمنية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD منذ استلامها غربي كوردستان(كوردستان سوريا) من النظام السوري ولا يزال مصيرهم مجهولا فيما تنفي هذه القوى وجودهم لديها حتى اللحظة.