أسئلة عن لقاح كورونا لا يملك الخبراء أجوبة عليها بعد؟
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

أسئلة عن لقاح كورونا لا يملك الخبراء أجوبة عليها بعد؟

بعد أن بدأت حملات التلقيح التي تعلّق عليها الآمال لمواجهة الوباء ووقف انتشاره حول العالم، لا يزال هناك العديد من المسائل العالقة المتعلقة بهذا الموضوع. كما أنه لا تزال هناك أسئلة عديدة لا أجوبة عليها لدى الخبراء حول لقاح كورونا ولو بعد حصوله على الموافقة الطارئة والتأكيد على أنه فاعل وآمن بعد التجارب التي أجريت عليه.

1- لكم من الوقت ستستمر فاعلية اللقاح؟

نظراً للسرعة التي أعطيت فيها الموافقة الطارئة للقاح ثمة تساؤلات حول المدة التي يمكن أن تدوم خلالها فاعلية اللقاح. فقد ظهر الفيروس في نهاية عام 2019 واستناداً ألى التجارب التي أجريت على لقاحي "فايزر ومودرنا" التي بدأت في شهر تموز/يوليو تبين للخبراء أن اللقاح يؤمن مناعة طويلة المدى بعد الحصول عليه لكن طول هذه المدة لا يزال مجهولاً حتى اللحظة. لا يُعرف حتى الآن حتى ما إذا كان يجب الحصول على اللقاح سنوياً كما بالنسبة إلى لقاح انفلونزا. لكن بفضل البيانات المتوافرة حتى الآن يبدو واضحاً أن المناعة التي يؤمنها اللقاح تدوم وستحدد الأشهر المقبلة الفترة التي تدوم خلالها المناعة بشكل أوضح.

2- إذا كانت فئات محددة ستحصل على اللقاح، متى تحصل عليه الفئات الباقية؟

كون عدد جرعات اللقاح التي تم تأمينها في المرحلة الأولى محدودة، وضعت أولويات لتحديد الفئات التي ستحصل أولاً على اللقاح. ففي المرحلة الأولى يحصل على اللقاح الطاقم الطبي ومن تخطوا سن 65 سنة. أما الفئات الباقية فمن المتوقع أن تحصل على اللقاح مع بداية فصل الربيع. هذا في ما تعمل الشركات المنتجة بجدية على إنتاج العدد الأكبر من الجرعات بأسرع وقت ممكن.

3- متى ستتمكن الحوامل من الحصول على اللقاح؟

لم تشمل معظم التجارب التي أجريت على اللقاحات الحوامل حتى الآن. فبشكل عام يتجنب مصنعو اللقاحات والأدوية في الاستعانة بالحوامل في تجاربها الأولية خوفاً على الحمل.

ما من دراسات حتى الآن تؤكد ما إذا كان اللقاح آمناً للحوامل. ويعتبر بعض الخبراء أن المضاعفات التي يمكن أن تتعرض لها الحامل جراء الإصابة بكورونا قد تكون أكثر خطورة عليها مقارنة بما يمكن أن يحصل في حال حصولها على اللقاح. لكن في كل الحالات، تُنصح الحامل باستشارة طبيبها حول هذا الموضوع.

4- هل يمكن أن تحصل المرضعة على اللقاح؟

لا تتوافر أية بيانات حتى الآن حول تجارب أجريت تتعلق بالمرضعة ولقاح كورونا. بحسب الـCDC تعتبر المرضعات من ضمن الفئات التي من الأولويات للحصول على اللقاح. وكون لقاحي "مودرنا وفايزر" يعتمدان على تقنية MRNa فليست هناك خطورة على الطفل.

5- هل تعود حياة من يحصل على اللقاح طبيعية بعد الجرعة الثانية؟

تعلّق الآمال على اللقاح ويسود اعتقاد بأنه بعد الحصول على اللقاح وتحديداً على الجرعة الثانية يُفترض أن تعود الحياة إلى طبيعتها لكن قد لا يكون ذلك صحيحاً. فيبقى الاحتمال وارداً بأن يفشل اللقاح على الرغم من فاعليته المثبتة. كما أن تلقيح فئات معينة قد لا يكون كافياً لوقف الوباء. فبحسب الخبراء، بانتظار تلقيح نسبة 70 أو 80 في المئة من الناس يبقى هناك معدل كبير من الأشخاص الذين يمكن أن يصابوا بالفيروس ومضاعفاته وصولاً إلى الوفاة.

من جهة أخرى، أظهرت التجارب على هذه اللقاحات بأنها تؤمن الوقاية من الإصابة بأعراض الفيروس ومضاعفاته، ليس إلا في ما لم يتم تناول الحالات التي تحصل فيها الإصابة من دون أعراض. وبالتالي يبقى الاشخاص الذين يصابون بالفيروس ولا تظهر أعراض لديهم قابلين لنقل العدوى إلى الآخرين ونشر المرض.

6-هل على من سبق أن أصيبوا الفيروس أن يحصلوا على اللقاح؟

ثمة توصيات بأن يحصل من سبق أن أصيب بالفيروس على اللقاح. فالمناعة التي تؤمنها الإصابة بالفيروس ليست تامة. أما اللقاحات فتصنع حتى تقضي على الفيروس وعلى قابليته للتسبب بالالتهاب. يضاف إلى ذلك أنه ثمة من أصيبوا بالفيروس مرتين. وبالتالي بالحصول على اللقاح يمكن الحد من خطر الإصابة من جديد بشكل ملحوظ.