خبير قانوني : تهديد الكتائب للكاظمي يندرج تحت قانون "مكافحة الإرهاب" .. وهذه عقوبته !
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

خبير قانوني : تهديد الكتائب للكاظمي يندرج تحت قانون "مكافحة الإرهاب" .. وهذه عقوبته !

 أكد خبير قانوني عراقي ، اليوم الاحد ، ان التهديد الذي صدر من المسؤول الأمني لميليشيا "كتائب حزب الله" بقطع أذني رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، يندرج ضمن المادة ٤ من قانون مكافحة الإرهاب رقم ١٣ لعام ٢٠٠٥.

وأوضح الخبير القانوني الذي فضل عدم ذكر اسمه ، بسبب خطورة الموقف في بغداد وتهديدات الميليشيات ،  لـ(باسنيوز)، ان "تعريف الإرهاب وفق المادة ٢ من قانون مكافحة الإرهاب هو أي عمل سواء كان فردي او جماعي يهدف الى زعزعة الامن والنظام العام من خلال نشاط معين وهو ما ينطبق على التهديد الذي صدر بحق رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي " ، لافتاً الى ان " العقوبة وفقاً للمادة ٤ من قانون مكافحة الارهاب هي الإعدام شنقاً".

وكان القيادي والمسؤول الامني في ميليشيا كتائب حزب الله العراقي الموالية لايران ، ابو علي العسكري قد هدد، أمس السبت، بـقطع "أذني" رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، كـ"الماعز"، داعياً إياه إلى عدم اختبار "صبر المقاومة".

العسكري قال في تغريدة له على منصة التواصل الاجتماعي "تويتر" طالعتها (باسنيوز) ، إن "المنطقة اليوم تغلي على صفيح ساخن، وإن احتمال نشوب حرب شاملة قائم، وهو ما يستدعي ضبط النفس لتضييع الفرصة على العدو، بأن لا نكون الطرف البادئ لها".

وأضاف، "لعل عمليات القصف في الأيام الماضية لا تصب إلا في مصلحة عدونا ترامب الأحمق وهذا ما يجب أن لا يتكرر".

مردفاً، "أن تحالفنا مع الإخوة في فصائل المقاومة سواء المحلية منها أو الخارجية تحالف متين، وما يمسهم يمسنا، ونحن ملتزمون بالدفاع عنهم ضمن الأطر المحددة والمقررة بيننا".

ووصف العسكري في تغريدته رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، بـ "كاظمي الغدر" ، داعياً إياه الى أن "لا يختبر صبر المقاومة بعد اليوم، فالوقت مناسب جدا لتقطيع "أذنيه كما تقطع آذان الماعز، ولن تحميه حينها الاطلاعات الإيرانية، ولا الـCIA الأمريكية، ولا المزايدين على مصلحة الوطن".