فصيل في ميليشيات الحشد يعدم عدداً من المدنيين في صلاح الدين
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

فصيل في ميليشيات الحشد يعدم عدداً من المدنيين في صلاح الدين

اقدم فصيل تابع لميليشيات الحشد الشعبي، اليوم السبت ، على اعدام عدد من المواطنين واختطاف عدد آخر ، بقضاء بلد التابع لمحافظة صلاح الدين .

وقال مصدر أمني لـ(باسنيوز)، ان "قوة تابعة لاحدي فصائل الحشد الشعبي، قامت بمداهمة منطقة الفرحاتية في قضاء بلد، واعتقلت عدداً من المواطنين ، بعد مداهمة منازلهم، ثم قامت بإعدام 8 اشخاص رميا بالرصاص".

وأوضح المصدر  الذي امتنع عن ذكر اسم الفصيل ، ان " المختطفين الاخرين وعددهم 4 ، لم يتم العثور على جثثهم بعد ، فيما فتحت قيادة عمليات صلاح الدين تحقيقاً في الجريمة ، وتم استدعاء المسؤولين على قواطع الحشد الشعبي في تلك المنطقة، مع مراجعة كاميرات المراقبة في المنطقة".

بالتزامن ، وعقب الحادث ، وجّه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، بإرسال وفد أمني عالي المستوى إلى محافظة صلاح الدين.

وأدان المجلس الوزاري للأمن الوطني برئاسة الكاظمي في اجتماع طارئ "الاعتداء الإرهابي" بمحافظة صلاح الدين.

وقرر الكاظمي إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض إلى التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية.

وكانت الشرطة العراقية قد عثرت على 8 جثث لعراقيين اختطفوا مع 4 آخرين ظهر اليوم السبت، فيما لا يزال مصير الأربعة مجهولاً،

وقال قائد شرطة محافظة صلاح الدين، اللواء قنديل الجبوري ، إن "شرطة الطوارئ عثرت على 8 جثث لمواطنين من أهالي ناحية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد جنوبي تكريت من أصل 12 مدنياً تم اختطافهم من قبل قوة مسلحة "مجهولة" الهوية، فيما لا يعرف حتى هذه اللحظة مصير الأربعة الآخرين".

بدوره، تقدم محافظ صلاح الدين عمار جبر خليل، بـ"طلب عاجل إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة (مصطفى الكاظمي) للتحقيق الفوري في جريمة الفرحاتية".

وقال المحافظ إن "جهة مسلحة مجهولة الهوية قامت ظهر اليوم بخطف 12 شاباً من أهالي الفرحاتية واقتادتهم إلى جهة مجهولة وبعد ساعة واحدة فقط تم العثور على ثمانية منهم تم تصفيتهم رمياً بالرصاص أغلبها في منطقة الرأس والصدر".