(بالصور) تفاصيل جديدة عن جريمة قتل أديب وشاعر سوري بناته الـ 3 وانتحاره .. قد لايكون هو القاتل !
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

(بالصور) تفاصيل جديدة عن جريمة قتل أديب وشاعر سوري بناته الـ 3 وانتحاره .. قد لايكون هو القاتل !

تشير المعطيات في الجريمة التي هزت طرطوس ، امس الاحد ، إلى أنها أكثر غموضا مما تم تداوله خاصة مع مؤشرات على أن الأب قد يكون ضحية كأفراد أسرته وليس قاتلا.

مصادر إعلامية أفادت أن الأب قتل بأربع رصاصات واحدة منها في ظهره، وهو ما يجعل فرضية انتحاره بعد قتل أسرته غير صحيحة على الأرجح، إذ كيف يمكن أن يقوم بإطلاق أربع رصاصات على نفسه!

وبخصوص المنشور الذي كتبه الأب عبر صفحته في "فيس بوك" رجحت المصادر أن يكون "أحد ما" استولى على هاتف الضحية، وقام بكتابة تلك التدوينة التي سرعان ما انتشرت تزامنا مع أخبار الجريمة، واعتبرت دليلا ضد الأب، وهو مدرس رياضيات وكاتب قصة.

وكانت مدينة طرطوس السورية الساحلية شهدت جريمة قتل مروعة ، حيث أفادت مصادر بإقدام الأديب ومدرس الرياضيات السوري غدير سلام على قتل بناته الثلاث ، قبل ان يقدم على الانتحار ، فيما نجت زوجته من المجرزة المروعة بإصابة في ساقها ، حيث تم نقلها إلى المستشفى للعلاج.

وأشارت مصادر الى ان الرجل الذي يعرّف نفسه بأنه كاتب قصصي ودرامي وشاعر كان قد أعلن على صفحته في فيس بوك في وقت سابق عزمه قتل بناته الثلاث والانتحار بعد ذلك، على خلفية مشكلة مع أحد الأشخاص، مقدماً مبررات غامضة وغير مفهومة وحذف المنشور على صفحته في وقت لاحق.

وقال غدير سلام في منشوره: "عندما تقرؤون أكون قد انتحرت وقتلت بناتي بسبب تهديدات المدعو أحمد عديرة أبوياسر، يقطن طرطوس والأصل من الغاب في حماة، والذي سأرفق صورة صفحته وبعض صوره من صفحته على فيس بوك وتهديداته نتيجة لعمل طلبه ولم أتمكن من إنجازه في الوقت المحدد في 27 الشهر أي اليوم وخلافنا كان على 3 ساعات تأخير أي للساعة التاسعة ليلاً كأقصى حد"، متابعا "في ما أضاف أسماء أخرى وتهديدات أحمد بخصوص قتلي وقتل بناتي وحرقنا".

وذكر المنشور بعض الاحداث غير المفهومة حول خيانة شقيقه ووالدته ورفيقه فيما كانوا متطوعين في الفيلق الخامس.

وعبر عدد كبير من السوريين عن صدمتهم بعد سماع تفاصيل الجريمة المروعة التي ارتكبها الكاتب والشاعر السوري، بحق نفسه وأسرته، معربين عن استغرابهم من إقدامه على مثل تلك الجريمة التي لا تعكس صفاته وطبيعته.

وبحسب داخلية النظام ، فقد ورد أخبار إلى فرع الأمن الجنائي بطرطوس حول وقوع إطلاق نار في حي الجمعية بالمشروع السادس  .

موضحة ، على الفور توجهت دوريات الفرع للمكان حيث شوهد امرأة على باب المنزل مصابة بطلق ناري بساقها اليسرى وتبين أنها تدعى ( كفاح محمد علي ) وهي زوجة صاحب المنزل المدعو مطاع سلامة بن حافظ 1966م حماه , وبينت أن زوجها قام بإطلاق النار من بندقية حربية عليها وعلى بناتها الثلاث " شيماء عمرها 22 عاماً طالبة جامعة ، خزامة 20 عاماً طالبة معهد صناعي ، شادن 17 عاماً طالبة بالصف الثانوي ) ومن ثم أطلق النار على نفسه , وبالدخول إلى المنزل شوهد الأب وبناته مفارقين الحياة ، تم إعزام هيئة الكشف القضائي و الطبي .

وتابعت الداخلية ، بالتحقيق الأولي تبين إقدامه على ذلك بسبب وجود خلافات مادية مع المدعو ( أحمد .ع ) وشخص آخر يدعى ( بنيامين . ك ) وإقدامهما على تهديده .

تم إلقاء القبض على المذكورين ومازالت التحقيقات مستمرة معهما وسيصار إلى تقديمهما إلى القضاء المختص .