عضو العلاقات الدبلوماسية لـ PYD : لافروف طرح مشروع "مسد" والإرادة الشعبية على النظام‎
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

عضو العلاقات الدبلوماسية لـ PYD : لافروف طرح مشروع "مسد" والإرادة الشعبية على النظام‎

أكد عضو العلاقات الدبلوماسية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، دارا مصطفى، اليوم الخميس، أن قرار تمثيل مجلس سوريا الديمقراطية (مسد) في هيئة المفاوضات السورية لم يحسم بعد، لافتا إلى أن وزير الخارجية الروسي طرح مذكرة التفاهم بين (مسد) وحزب الإرادة الشعبية (المقرب من موسكو) على النظام السوري خلال زيارته الأخيرة لسوريا.

وقال دارا مصطفى في حديث لـ(باسنيوز) ، إن " قرار تمثيل (مسد) في هيئة المفاوضات لم يحسم بعد ، فمن الواضح حتى الآن أن الطرفين المشاركين في المفاوضات ، وهما النظام السوري والمعارضة المدعومة من تركيا، كل يغرد على هواه ولا مخرجات مشتركة بينهم حتى الآن" وفق قوله .

دارا مصطفى لـ آدار برس: تشكيل تحالف عربي للتدخل في سوريا لن يكون سهلاً..  ولا يمكن لأميركا الانسحاب دون وجود بديل موثوق | آدار برس | Adar press

مضيفاً ، أن " النظام السوري يسعى لإضاعة الوقت حتى تنظيم انتخابات عام 2021 قبل الوصول إلى أي اتفاق مع المعارضة (في حال تم فرض ذلك دولياً) بهدف وضع الجميع أمام أمر واقع ألا وهو استمرار النظام الحالي لسبع سنوات قادمة وبانتظار تغيرات دولية تساعده على الاستمرار لعقود أخرى".

 واردف المسؤول الكوردي ، بالقول  " أما المعارضة فهي تعمل لصالح أجندة الأمن القومي التركي الذي ليس من أولوياته تغيير النظام السوري بل أولويته الأولى في سوريا هو تدمير تجربة الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا".

وذكر مصطفى ، أن " اتفاق (مسد) مع حزب الإرادة الشعبية لا يتعارض أبداً مع الشراكة مع الولايات المتحدة أو التحالف الدولي فالولايات المتحدة لم تتدخل في الشؤون والعلاقات السياسية لـ (مسد) سواء الداخلية أم الخارجية ومازال التعاون عسكرياً بالدرجة الأولى بين الطرفين".

 لافتاً ، إلى أن" تركيز واشنطن هو على محاربة الإرهاب وتعزيز حالة الأمن والاستقرار في المنطقة، وهذا هو سبب رعايتها لمباحثات التقارب الكوردي بين PYD وأحزاب الجبهة الوطنية الكوردية والمجلس الوطني الكوردي في سوريا".

وشدد مصطفى ، على أن " القوى الدولية العظمى هي من تدير العالم اليوم ومن دون وقوف قوة دولية خلف أي مشروع فلن يكتب له الاستمرار"، مستدركاً " من جهة أخرى فإن المشروع الذي لا يحمل في داخله وعند تأسيسه عوامل النجاح ، فلن ينجح حتى عند دعمه من قبل القوى الدولية ، وهذه هي المعادلة السائدة في هذه المرحلة من التاريخ البشري".

ديبو: مذكرة التفاهم بين مسد وحزب الإرادة الشعبية نقطة انعطاف حقيقية -  الموقع الرسمي لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD

 وأوضح " عند إدراك هذه المعادلة يمكن إدراك أهمية رعاية روسيا للاتفاق الأخير بين (مسد) وحزب الإرادة الشعبية ، وحمل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هذا المشروع وطرحه على النظام السوري خلال زيارته الأخيرة لسوريا".

وختم دارا مصطفى حديثه لـ(باسينوز) ، بالقول " توقيع الاتفاق مع حزب الإرادة الشعبية المدعوم من روسيا فهو لا يعني أن (مسد) أصبح جزءاً من منصة موسكو للمعارضة، وفي التقييم ذاته لا يمنع أن يكون(مسد) جزءاً من هذه المنصة بحكم وصول الطرفين إلى أسس مشتركة حول نظرتهم إلى سوريا المستقبلية".