بعد اغتيال ناشط في البصرة .. حقوق الإنسان العراقية تذكّر الحكومة بمسؤولية ضمان أمن المواطنين
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

بعد اغتيال ناشط في البصرة .. حقوق الإنسان العراقية تذكّر الحكومة بمسؤولية ضمان أمن المواطنين

منتقدة عدم الكشف عن مرتكبي الاغتيالات السابقة ...

حذّرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، اليوم الجمعة، من عودة ظاهرة اغتيال الناشطين، منتقدة عدم كشف الحكومة عن مرتكبي الاغتيالات السابقة.

وقالت المفوضية في بيان طالعته (باسنيوز): «تؤكد المفوضية العليا لحقوق الإنسان تحذيراتها  السابقة من عودة ظاهرة اغتيال الناشطين المدنيين والذي يشير إلى ضعف في الأجهزة الاستخبارية ونقص في المعلومة الأمنية، بعد تسجيل اغتيال الناشط المدني (تحسين أسامة) في محافظة البصرة، مساء اليوم».

وشددت المفوضية، على أن «عدم الكشف عن الكثير من الاغتيالات السابقة ومنها جريمة اغتيال  د.هشام الهاشمي شجع عصابات تكميم الأفواه وحرية الرأي على استئناف جرائمهم، ما يجعل الحكومة والاجهزة الأمنية أمام مسؤولية الالتزام بضمان أمن المواطنين بشكل عام والناشطين المدنيين على وجه الخصوص».

وفي وقت سابق اليوم، أفادت مصادر أمنية أن مسلحين مجهولين اقتحموا مركز انترنت يعود للناشط المدني تحسين أسامة في شارع البهو وسط مدينة البصرة.

وبينت أن المسلحين أطلقوا 20 رصاصة على الناشط ما أسفر عن مقتله على الفور، فضلاً عن إصابة شخص آخر كان متواجداً في المركز لحظة وقوع الهجوم.

وتحسين أسامة ناشط مدني معروف بمشاركاته الواسعة في الاحتجاجات الشعبية.