مسؤول استخباراتي إيراني يهدد صحافيي شرق كوردستان .. والحرس الثوري يعتقل 17 كورديا
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

مسؤول استخباراتي إيراني يهدد صحافيي شرق كوردستان .. والحرس الثوري يعتقل 17 كورديا

هدد المدير العام لجهاز الاستخبارات الإيراني بشرق كوردستان (كوردستان إيران) بيجن صدري ، الصحافيين الذين وصفهم بـ“معارضي النظام“، فيما اعتبر الإعلاميين الموالين بأنهم ”الجبهة الموحدة ضد العدو“، وذلك بعد أيام من اعتقال 17 مواطنياً كورديا (غرب البلاد).

وانتقد صدري خلال اجتماع مع مجموعة من الصحافيين ومدراء الإعلام بمدينة سنه (سنندج ) بشرق كوردستان (غرب إيران) ، بمناسبة ”يوم المراسل“، دعم بعض الإعلاميين للمعلمة الكوردية زهراء محمدي ، التي سجنت عشرة أعوام بسبب تدريسها اللغة الكوردية في مدينة سنه.

وذكر موقع "إيران واير" المعارض، اليوم السبت، أن "صدري قدم في كلمته إغراءات وتهديدات للصحافيين"، داعيا إياهم إلى "إظهار حقائق المجتمع وعدم القلق من المواجهات مع الجهات الأمنية"، مؤكدا أنهم "تمكنوا من أداء مهمتهم بشكل جيد في أصعب الظروف".

وشارك في هذا الاجتماع نحو 50 صحفيا وناشطا إعلاميا في مدينة سنه ، الذي نظمته دائرة العلاقات العامة والإعلام في مديرية جهاز الاستخبارات الإيراني، في حين تجاهلت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية كلمات وخطابات الصحافيين الحاضرين في الاجتماع، كما لم تتطرق كثيرا إلى كلمة صدري.

وتأتي تصريحات صدري في الوقت الذي تحتل فيه إيران المرتبة 170 على مستوى العالم في التصنيف العالمي لحرية الإعلام، بحسب تقرير لمنظمة مراسلون بلا حدود لعام 2019، وتعد إيران أحد أكبر خمسة سجون للصحافيين في العالم.

وتواجه وسائل الإعلام والصحف المحلية المستقلة في إيران صعوبات كبيرة خلال أداء عملها، وكذلك منع الناس من تداول الأخبار البديلة عبر قطع الإنترنت، حسب "مراسلون بلا حدود".

ولفت تقرير للمنظمة إلى أن السلطات الحكومية الإيرانية فرضت سيطرة على المعلومات والأخبار على مدار 41 عاما، وعاقبت نحو 900 صحفي بالسجن والإعدام بين أعوام 1979 حتى 2009.

وأشار موقع "إيران واير"، الى أن أحد الصحافيين الحاضرين أكد في الاجتماع، أن "جهاز الاستخبارات هو مصدر انعدام الأمن والتوتر"، وفي حديثه إلى الموقع، قال الصحافي إن "ما نقلته وكالات الأنباء المحلية من الاجتماع لم يكن كل أو حتى الجزء الأهم من كلمة بيجن صدري ، المدير العام للاستخبارات".

2020-08-5-29

وبحسب الصحافي الذي ينشط في مدينة سنه ، فقد انتقد صدري، الصحافيين الذين كتبوا أنباء أو تعليقات تدعم زهراء محمدي على مواقع التواصل الاجتماعي ، لافتا إلى أن "بيجن صدري اتهم المعلمة زهراء محمدي بالانتماء إلى مجموعات معارضة ووجه لها اتهامات لم تكن موجودة حتى في لائحة الاتهام الصادرة عن مكتب المدعي العام ضد معلمة اللغة الكوردية، منها تلقي تدريبات عسكرية ".

ووفقا للصحافي، أفاد صدري بأن "على الصحافيين اتخاذ موقف موحد ومنسق ضد حرب العدو الإلكترونية ، وأن المواقف مثل الدفاع عن غير قصد عن زهراء محمدي، تخلق شرخا في هذه الجبهة الموحدة".

وأوضح الصحافي أن عددا من المحررين والصحفيين، من بينهم فيض الله بيري، رئيس تحرير أسبوعية سيروان، وسيد دارا سيد عباسي، مراسل وكالة أنباء موج نيوز، ومراسل وكالة أنباء هيئة الإذاعة والتلفزيون في كوردستان، وأفشين خوش كوار، رئيس تحرير صحيفة بهيز الأسبوعية، وروناك كنعانيان، مراسل صحيفة همشهري في سنه ، حضروا الاجتماع وأثاروا قضايا ومخاوف صحافيي المحافظة.

وكان مسؤول منظمة "هنگاو" الحقوقية الكوردية، أرسلان يار احمدي ، قال لـ(باسنيوز) أن السلطات الأمنية اعتقلت، الأسبوع الماضي، 17 ناشطا في محافظتي كرمانشاه وكوردستان (غرب البلاد) .

واوضح يار احمدي ، إنه " في الـ 4 من أغسطس / آب الجاري، اعتقلت قوات مخابرات الحرس الثوري 8 أشخاص في مدينة باوه التابعة لمحافظة كرمانشاه بشرق كوردستان "، مشيراً الى انه ”من التهم الموجهة إليهم التعاون مع الأحزاب الكوردية المعارضة لإيران".

 كما أشار مسؤول المنظمة الحقوقية الكوردية ، إلى اعتقال يارسا رستمي، إضافة إلى 3 شبان في مدينة دالاهو بمحافظة كرمانشاه، كما تم اعتقال 5 في محافظة كوردستان، وهم كل من أرميا رنجبري، علي قادري، هيمن كريمي، هيوا أميني، ورويا أميني.