اتفاق "جزئي" برعاية روسية .. عودة المفاوضات بين PYD والنظام
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

اتفاق "جزئي" برعاية روسية .. عودة المفاوضات بين PYD والنظام

وفد الحزب عاد الى قامشلو من دمشق .. هذه هي التفاصبل

بعد توقفها  بين الجانبين لأكثر من عام ، كشف مصدر كوردي سوري مطلع ، اليوم الجمعة ، عن عودة المفاوضات بين النظام السوري وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD بإشراف روسي ، لافتاً إلى توصل الجانبين لاتفاق "جزئي" .

المصدر الذي رفض الكشف عن هويته ، قال لـ(باسنيوز) : " عاد وفد من حزب الاتحاد الديمقراطي PYD من العاصمة دمشق قبل يومين إلى قامشلو بعد أن أجرى لقاءات مكثفة مع مسؤولين كبار في النظام السوري " ، مشيراً الى توصل الجانبين لاتفاق جزئي برعاية روسية".

 وأضاف المصدر ، أن " الاتفاق الجزئي يتضمن قيام الروس بوقف هجوم تركي يتم التحضير له على كوباني وعين عيسى خلال الشهر الجاري ، لإفساح المجال أمام التفاوض بين النظام وحزب الاتحاد الديمقراطي  PYD، ووضع جدول أعمال للمفاوضات بغية مناقشة الملفات الهامة".

مشيراً ، إلى أن" وفد حزب الاتحاد الديمقراطي عاد من دمشق لاستشارة قيادته بشأن الاتفاق الجزئي ومطالب النظام ، وسوف يعاود زيارة دمشق قريبا لاتمام المفاوضات مع المسؤولين هناك ".

وبحسب المصدر ، يقود هذه المفاوضات من جانب حزب الاتحاد الديمقراطي  PYDالمدعو حجي أحمد (وهو قيادي في حزب العمال الكوردستاني PKK ينوب حاليا عن القيادي السابق قي الحزب صبري أوك الذي كان يقود مثل هذه المفاوضات السرية).

 المصدر أوضح ، بالقول أن" النظام طرح خلال اللقاءات عودته إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وتقاسم السلطة والنفوذ والبترول والغاز مع إدارة حزب الاتحاد الديمقرطي بشكل كامل".

مؤكداً ، أن " النظام طلب أيضا أن تكون المعابر الحدودية بيده وبإشراف روسي، ووارداتها للطرفين ( للنظام وإدارة PYD) مع حصة للروس من خلال تجارة بعض المواد".

وذكر المصدر ، أنه " في المقابل ، الروس والنظام يمنعون الاجتياح التركي لكوباني وعين عيسىى في شمال البلاد، بالإضافة إلى منح الإدارة المحلية في كل مناطق سيطرة (قسد)لحزب الاتحاد الديمقراطي  ، دون أي اعتراف رسمي بها".

كما لفت المصدر إلى أن "الروس والأتراك والايرانيين يمارسون ضغوطا كبيرة على قوات سوريا الديمقراطية لتقديم تنازلات لصالح النظام "، مبينا أنه " في حال رفضت (قسد) العرض الروسي والنظام سوف تجتاج تركيا كوباني وعين عيسى بضوء أخضر منهم"، وفق قوله.

وبشأن الموقف الأمريكي من الضغوط على (قسد)، قال المصدر وهو مقرب من قيادة PYD:" إن الولايات المتحدة الأمريكية لا تولي أي اهتمام للمناطق الحدودية مع تركيا وان اهتمامها منصب فقط على المناطق النفطية والحدود العراقية".

وكان مصدر كوردي سوري مطلع كشف لـ(باسنيوز) ، يوم الاثنين الماضي ، عن وجود "مخطط" روسي تركي إيراني ، لإرغام قوات سوريا الديمقراطية على الانسحاب من عدة مناطق في شمال شرقي سوريا وتسليمها للنظام السوري.

بدوره، تحدث عضو لجنة العلاقات الخارجية في PYD دارا مصطفى، يوم الثلاثاء الماضي، لـ(باسنيوز) عن وجود «مشروع تركي إيراني سوري خطير» يهدف إلى "استئصال" الكورد من شمال شرق سوريا"، لافتا إلى أن "محور آستانة يريد تسليم شمال سوريا للنظام"، مؤكداً أن الكورد سيكونون في "عين العاصفة" خلال الشهور القادمة، مرجحاً أنه لا توغل للنظام أو لتركيا في المنطقة حتى الانتخابات الأميركية القادمة.

هذا فيما كان الناطق باسم (قسد) كينو كبرييل، أكد يوم الأربعاء الماضي، أن تركيا تحشد قواتها في منطقة عين عيسى وبعض المناطق الأخرى، وتنتهك وقف إطلاق النار، وقال :" لذلك لا نستبعد أن يشن الجيش التركي هجوما جديدا على شمال البلاد رغم الاتفاقات والضمانات الدولية".