خطف وتجنيد طفلة قاصرة أخرى في كوباني
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

خطف وتجنيد طفلة قاصرة أخرى في كوباني

اتهم ناشطون كورد في غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، اليوم الثلاثاء، قوات عسكرية تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD  بخطف وتجنيد طفلة كوردية أخرى، وسط استياء كبير من استمرار تجنيد الأطفال القصر وزجهم في الأعمال العسكرية.

وقال هؤلاء الناشطون، إن «منظمة جوانن شورشكر (الشبيبة الثورية) التابعة للإدارة الذاتية خطفت الطفلة القاصرة جاكلين محمد أيوب (14 عاماً) من أمام مدرستها بقرية ميناس في ريف كوباني الغربي».

كما ذكروا أنه «بعد مراجعة ذوي الطفلة القاصرة مسؤولين في مركز وحدات حماية المراة YPJ في مدينة كوباني، أخبروهم أن منظمة جوانن شورشكر أرسلتها إلى الجزيرة (محافظة الحسكة) لتلقي التدريب».

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏سيلفي‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

جاكلين محمد أيوب

وكانت منظمة ‹جوانن شورشكر› قد جندت أيضاً الطفلة القاصرة لينا عبد الباقي خلف (14 عاماً)، من قرية تل كرم التابعة لمدينة الدرباسية في الثاني من شهر يوليو / تموز».

وبدوره، وعد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية ‹قسد› مظلوم عبدي بالعمل على وقف عمليات تجنيد القصر في صفوف قواته وذلك خلال لقاء مع المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS قبل يومين.

وكانت منظمة حقوق الإنسان في عفرين، قالت في التاسع من شهر يونيو/ حزيران الماضي، إن «الوحدات الكوردية جندت ثلاثة أطفال قصر خلال أسبوعين في عفرين وحلب، وهم كل من سمير عبد الرحمن زينكي بن عبدو (15 عاماً)، صباح حسو (17 عاماً)، جيهان سليمان (16 عاماً)».

وبحسب مصادر حقوقية ومدنية كوردية سورية، فإن هناك استياءاً شعبياً ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، من عمليات تجنيد الأطفال، وتطبيق «القانون» الخاص بالتجنيد الذي تعارضه غالبية القوى السياسية في غربي كوردستان، باعتباره صادرا عن إدارة ينفرد بها حزب واحد وهو الاتحاد الديمقراطي PYD.

وتدعو المنظمات الحقوقية والإنسانية، الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، إلى الالتزام الكامل والشفاف بالاتفاقيات التي وقعتها سواءً مع منظمة نداء جنيف، في شهر تموز/ يوليو من عام 2014، أم مع الأمم المتحدة، أواخر حزيران/ يونيو 2019، لمنع تجنيد الأطفال واستخدامهم في العمليات العسكرية .