مصدر مطلع يكشف لـ(باسنيوز) : "مخطط" ثلاثي "مخيف" شمال شرق سوريا .. اذا سكتت عنه امريكا
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

مصدر مطلع يكشف لـ(باسنيوز) : "مخطط" ثلاثي "مخيف" شمال شرق سوريا .. اذا سكتت عنه امريكا

يضع (قسد) أمام سيناريو عفرين ورأس العين وتل أبيض

كشف مصدر كوردي سوري مطلع ، اليوم الاثنين ، عن وجود "مخطط" روسي تركي إيراني ، لإرغام قوات سوريا الديمقراطية (قسد) على الانسحاب من عدة مناطق في شمال شرقي سوريا وتسليمها للنظام السوري.

المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن هويته ، قال لـ(باسنيوز):" التقى الروس والأتراك والإيرانيون مؤخرا واتفقوا على مخطط خطير ومخيف يستهدف آمال الشعب الكوردي في سوريا من خلال ممارسة الضغط على (قسد) للانسحاب من كوباني وعين عيسى ومنبج وحتى الرقة وتسليمها للنظام السوري".

مضيفاً ، أن" الروس والإيرانيين أعطوا الضوء الأخضر لتركيا لممارسة الضغط على (قسد) عسكريا وإرغامها على الانسحاب من المناطق المذكورة".

وأشار المصدر إلى أن" المخطط الروسي التركي الإيراني سوف يضع (قسد) أمام سيناريو عفرين وسرى كانيه ( رأس العين) وكرى سبي(تل أبيض) لتنسحب منها أو على الأقل أن يجبر المخطط (قسد) على الانسحاب الجزئي وخاصة في كوباني".

وأردف المصدر وهو مقرب من قيادة الوحدات الكوردية ، أن" (قسد) لا تستبعد أن تقوم تركيا بعملية عسكرية بضوء أخضر من روسيا وإيران في كوباني وعين عيسى أو منبج وتسليمها (هذه المناطق) لاحقا للنظام".

وأوضح المصدر ، أن " الولايات المتحدة الأمريكية لم تعرب عن موقفها حيال الاتفاق الثلاثي، ولم تمنحهم الضوء الأخضر حتى اللحظة"، مؤكدا أن" الروس والأتراك والإيرانين لن يخطوا أية خطوة دون موافقة واشنطن".

وذكر أن" مصير المناطق المذكورة يتوقف على موقف واشنطن من الاتفاق الثلاثي بين الروس والأتراك والإيرانيين"، مبينا أن" واشنطن تولي اهتماما كبيرا للمناطق النفطية في الحسكة ودير الزور بعكس المناطق المذكورة".

ورجّح المصدر قائلا: " في حال أقدمت تركيا على خطوة عسكرية واجتاحت المناطق المذكورة، سوف تحصل (قسد) على ضوء اخضر من واشنطن لطرد النظام والروس من الحسكة وقامشلو نهائيا ، خاصة وان هناك استياء امريكي من تواجد النظام والروس في مناطق الجزيرة (الحسكة و قامشلو وريفها)".

و أكد المصدر لـ(باسنيوز) ، أن" الاتفاق الثلاثي جاء بعد توصل المجلس الوطني الكوردي في سوريا وأحزاب الوحدة الوطنية الكوردية (أكبرها PYD) إلى اتفاق سياسي بدعم أمريكي وغربي ، ما أثار مخاوف تركيا وإيران والنظام بأن يكون للكورد شأن في مستقبل البلاد ، خاصة وان ثلث مساحة سوريا يقع تحت سيطرة (قسد) ".

وكان رؤساء كل من إيران وروسيا وتركيا قد اتفقوا، يوم الأربعاء الماضي ، على رفض «الحكم الذاتي» للكورد في غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، وذلك في اجتماع الدول الضامنة لعملية أستانا بشأن سوريا.

بدوره ، كان عضو المجلس الرئاسي لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD ، آلدار خليل ، أكد الأحد قبل الماضي، أن مدينة كوباني بغربي كوردستان باتت اليوم هدفاً لتركيا.

فيما كان مظلوم عبدي القائد العام لـ(قسد) قد كشف خلال لقائه بوجهاء العشائر العربية أن النظام السوري يشترط عليهم الانسحاب من الرقة ودير الزور للبدء بالحوارات معهم ، مبينا أنه لا حل سياسي للأزمة السورية يلوح في الأفق حاليا.