رئيس (مسد) يعلّق لـ(باسنيوز) على محاولات أمريكية وروسية لتشكيل قوة عربية شمال شرق سوريا
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لايف ستايل الرياضة ثقافة و فنون
×

رئيس (مسد) يعلّق لـ(باسنيوز) على محاولات أمريكية وروسية لتشكيل قوة عربية شمال شرق سوريا

لاحل في سوريا من دون امريكا

كشف رياض درار رئيس مجلس سوريا الديمقراطية (مسد) ، الذي يشكل الواجهة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) ، اليوم السبت ، عن هدف الأمريكان والروس من تشكيل "قوات عربية" في شمال شرق سوريا، وأسباب بقاء الوجود الأمريكي في المنطقة.

تشكيل قوة عربية شمال شرق سوريا

 رياض درار رئيس (مسد) قال لـ(باسنيوز) : إن " تشكيل قوة من الطرف العربي ، سواء أكان بدعم أمريكي أم بدعم روسي ، لأن الروس أيضا لديهم هكذا محاولة ، هو شكل من أشكال التنشيط لهذا الجانب من أجل أن يقوموا بحماية الوجود الأمريكي ، واستخدام هذه الأطراف في مناطق لا يمكن أن يتواجد فيها غيرهم".

 مضيفاً " الجانبين الروسي والأمريكي من خلال تجييش الطرف العربي يريدون استخدامهم في حال حصول اي مواجهة بينهما على أرض سوريا".

وأردف درار بالقول : " بالنسبة لما جرى في الشدادي بريف الحسكة من محاولة لجمع بعض الأطراف العربية واختيار عناصر من أجل أن تقوم بحمل السلاح للتدريب كقوة في المنطقة ، هناك تضخيم كبير من قبل المعارضة الموجودة في تركيا لهذا الامر حيث ترى فيه شكلا من أشكال الانفصال بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأمريكية".

مشيراً إلى أن " المعارضة الموالية لتركيا تحاول أن تقوم بالتجييش الإعلامي في هذه المسألة مع أنه لا توجد خلافات بين قوات سوريا الديمقراطية والجانب الأمريكي".

لا نحبذ تشكيل قوات جديدة بالمنطقة

وأكد درار ، أن " قوات سوريا الديمقراطية تبقى هي القوات الأساسية والأكبر في كل المنطقة ، وهي تجمع كل المكونات ، وصمام الأمان للمنطقة ، لأن الذهاب إلى صناعة ميليشيات متصارعة ، سيقودنا إلى ما يجري في شمال غرب سوريا وفي إدلب ، حيث الفصائل في تلك المناطق متقاتلة ومتناحرة".

وتابع ، أن " هذا ما لا نرغب به (تشكيل قوات جديدة)، ولا نأمل أن يصل الوضع الى ذلك في أي وقت من الأوقات"، مشيرا إلى أن" شمال وشرق سوريا سيبقى مرتكزا لأي حل سوري بما تم فيه من صناعة الموقف والقرار والإدارة".

أسباب بقاء أمريكا في سوريا

رئيس سوريا الديمقراطية أوضح ، أن " بقاء أمريكا في منطقة شمال شرق سوريا أو انسحابها هو جزء من تضارب الوعود الانتخابية وضرورات التنافس والصراع الدولي على أرض سوريا"، مشيرا إلى أن" هذا التحرك بين الانسحاب أو البقاء هو جزء من هذا الصراع".

 وشدّد درار على أن "أمريكا لها مصلحة في البقاء في المنطقة للدفاع عن وجود قواتها الموجودة في العراق ومناطق أخرى في المنطقة"، مبينا أن " الوجود الأمريكي أيضا هو من أجل متابعة بقايا داعش التي ما زالت موجودة ومن أجل رسم سياسات المرحلة التالية".

كما لفت درار إلى أن" الأمريكان تواجدوا في مناطق النفط للضغط على النظام وعلى جميع القوى في حال أرادوا رسم سياسة جديدة لسوريا".

 وختم رياض درار رئيس (مسد)  حديثه لـ(باسنيوز) بالقول :أن " الأمريكان هم الأساس في هذا الأمر (في الحل بسوريا)،  لأنه بدون وجود أمريكا لن يكون هناك حل سياسي في سوريا ، لأن العرقلة يمكن أن تتم من قبلها والحل لا يمكن إلا أن يتم بوجودها".