منسق التوصيات الدولية في حكومة كوردستان : مخيم مخمور فقد سمته المدنية وتحول لـ"شبه عسكري"
كوردی عربي فارسى
Kurdî Türkçe English

أخبار أراء التقارير لقاءات اقتصاد ملتميديا لایف ستایل ثقافة و فنون
x

منسق التوصيات الدولية في حكومة كوردستان : مخيم مخمور فقد سمته المدنية وتحول لـ"شبه عسكري"

قال منسق التوصيات الدولية في حكومة اقليم كوردستان ديندار زيباري ، اليوم الخمیس ، ان مخيم مخمور (65 كيلو مترا جنوب أربيل) والخاص باللاجئين من شمال كوردستان (كوردستان تركيا) تستخدم لاغراض عسكرية وسياسية ، مايمنع المنظمات الدولية من لعب دورها فيه .

زيباري ، قال لـ(باسنيوز) ان " مخيم مخمور يضم 11 الف لاجىء ومنذ العام 2003 تحول الى مخيم شبه عسكري ويستخدم لاغراض التدريب العسكري وتحركات وتنظيمات احد الاحزاب (في اشارة منه الى العمال الكوردستاني) وفقد سمته المدنية ".

المخيم أنشأ في تسعينيات القرن الماضي، ليضم لاجئين كورد فارين من تركيا، محسوبين على حزب العمال الكوردستاني ، وظل الوضع في مخيم مخمور اعتيادياً – نسبياً – حتى أواخر عام 2014 ، وبدء الحرب ضد داعش ، حين سيطر مسلحو PKK عليه وحوله الى مخيم شبه عسكري .

ولم تقدم الأمم المتحدة أية مساعدات لمخيم مخمور منذ عام 2014.

منسق التوصيات الدولية في حكومة اقليم كوردستان ، تابع بالقول " على الرغم من محاولات حكومة الاقليم منذ 2005 الحفاظ على السمة المدنية للمخيم خاصة عندما كان هناك تواجد على الارض لحكومة الاقليم في قضاء مخمور(انسحبت منه بعد احداث 16 اكتوبر 20017) الا انه ومع الاسف قيام احد الاحزاب الكوردستانية باستخدام المخيم لاغراض عسكرية واستخبارية ضاق على المدنيين فيه ومازال مستمراً " ، مردفاً بالقول " لقد حاولنا كثيراً حماية المخيم والعمل مع المنظمات الدولية لخدمة سكانه ومنع المظاهر العسكرية فيه لكن من دون جدوى".

وتابع بالقول " بعد حرب داعش حتى حكومة نينوى المحلية فقدت السيطرة على المخيم الذي يسيطر القوات العسكرية العراقية على المنطقة التي تقع فيها وهي بدورها لم تقدر ضبط الوضع في المخيم " ، موضحاً طالبنا الامم المتحدة والحكومة المحلية في نينوى بادارة المخيم حتى لايتم استغلاله وعسكرته وبالتالي توفير الحجج لمهاجمته من قبل دول الجوار(في اشارة الى تركيا) ".

وبين زيباري بالقول " في اقليم كوردستان لدينا 41 مخيماً للنازحين واللاجئين لم يتم استخدام اي واحدة منها لغير اغراضها المدنية والانسانية باستثناء مخيم مخمور".