×

ئاگادارکردنەوە

JUser: :_load: نەتوانرا بەکارهێنەر بکرێتەوە بە id: 1

جدل نيابي بشان إعلان حكومة اقليم كوردستان قضاء حلبجة محافظة جديدة

باسنيوزـ بغداد ـ مؤيد الكمراوي

استبعد قيادي كوردي، اليوم السبت، ان يكون قرار حكومة اقليم كوردستان باعلان قضاء حلبجة المحافظة الرابعة في اقليم كوردستان ، قرارا رسميا بدون موافقة حكومة بغداد لان المحافظة ستكون بدون تخصيصات، فيما وصف نائب عن دولة القانون القرار 'بالتصعيدي'.
فقد استبعد عضو التحالف الكوردستاني محمود عثمان ان يكون قرار إقليم كوردستان بشان إعلان قضاء حلبجة

محافظة جديدة قرارا رسميا بدون موافقة الحكومة الاتحادية بالرغم من تأكيد حكومة إقليم كوردستان إن القرار لا يحتاج موافقة البرلمان العراقي .
وقال عثمان لمراسل وكالة'باسنيوز' إن حكومة إقليم كوردستان تقول ان لديها صلاحية لإعلان قضاء حلبجة محافظة بدون عرض الموضوع على البرلمان العراقي والقانونيون يؤيدون هذا الراي ، الا إن الحكومة الاتحادية لديها رأي آخر'، مشيرا إلى إن ' إعلان حلبجة محافظة جدبدة من جانب الاقليم ، سببه تاخر البرلمان العراقي في البت بالموضوع لحد الآن ' ، مرجحا إن يكون هذا الموضوع جزء من الخلاف ما بين حكومتي بغداد واربيل، الا انه ممكن ان يحل بالتفاهم.
وأشار عثمان إلى إن تحويل قضاء حلبجة الى محافظة اذا لم يحظى بموافقة الحكومة الاتحادية فإنها ستكون محافظة بالاسم فقط ، لان المحافظة تحتاج الى موازنة خاصة بها والى ملاك اداري يتولون ادارتها .
من جهته أشار النائب عن دولة القانون علي الشلاه إلى إن إعلان حلبجة محافظة يدخل في باب التصعيد والمساومة، مستبعدا تطبيق هذا الأمر على ارض الواقع .
وقال الشلاه لمراسل وكالة' باسنيوز'إن ' حكومة إقليم كوردستان في إعلانها قضاء حلبجة محافظة يعني إنها ماضية في التصعيد'، مشيرا إلى ان حكومة إقليم كوردستان تريد المساومة بهذا الأمر للحصول على مكاسب في الموازنة .
وتابع الشلاه إن ' هذا القرار صعب التطبيق ، لان رواتب موظفي المحافظة تخصص من قبل الحكومة الاتحادية ' ، لافتا الى إن إعلان القضاء محافظة غير دستوري ، كما قال .
وكانت حكومة إقليم كوردستان قد اعلنت ، الخميس ، عن تحويل قضاء حلبجة إلى محافظة رابعة في الإقليم .
يذكر أن مجلس الوزراء وافق، في (31 كانون الأول 2013)، بأغلبية الحضور على طلب حكومة إقليم كوردستان بجعل قضاء حلبجة محافظة جديدة في الإقليم والعراق.
وقد جاء قرار حكومة الاقليم بتحويل مدينة حلبجة الى محافظة ، قبل ثلاثة ايام من الذكرى السادسة والعشرين للقصف الكيمياوي لها من قبل النظام العراقي السابق ، والذي ادى الى مقتل اكثر من خمسة الاف من سكانها ،غالبيتهم من النساء والاطفال والشيوخ .
وكان نائب رئيس البرلمان العراقي قد ابدى استغرابه من أعتراض البعض على توجـيه رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني البدأ بأجـراءات تحويل قضاء حلبجة الشهيدة في أقليم كوردستان الى محافظة ، رغم أن مشروع قانون أستحداث محافـظة حلبجة في جمهورية العراق ، قـد تمت الموافقة عليه من قبل مجلس الوزراء الأتحادي بالقـرار 568 لسنة 3013 .
وقال عارف طيفورفي بيان في (10ـ3ـ2014)، كانت (باسنيوز) قد تلقت نسخة منه ’ أن مشروع القانون قد أرسل الى مجـلس النواب ولم يطرح على جـدول أعمال المجـلس ، لأن مستشار المجـلس لشؤون التشريع والمستشار القانوني ومدير عام الدائرة القانونية ،أكـدوا على أن أستحـداث محافـظة حلبجة هي من صلاحيات الأقليم، لذا يجـب أرجـاع مشروع القانون الى مجـلس الوزراء لأرساله الى أقليم كوردستان مرة أخرى’كما كان البيان قد طالب المعـترضين بمراجـعة المادة (110) من الدستور التي حـددت الأختصاصات الحـصرية للسلطات الأتحادية ، والتي لم تتضمن نص المادة المذكورة أستحـداث المحافـظات أو تحـويل الأقـضية الى محافظات, وكذلك المادة (115) من الدستور التي تتكفل بأزالة أي لبس أو غموض ، موضحا ان ’ كل ما لم ينص عليه في الأختصاصات الحـصرية للسلطات الأتحادية يكون من صلاحيات الأقاليم والمحافـظات ’ .